0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخبارى: الرئيس الصينى يجتمع مع اوباما ويقدم اقتراحا لتعزيز العلاقات الصينية - الامريكية

2011:01:21.09:26

التقى الرئيس الصيني هو جين تاو مع نظيره الامريكي باراك اوباما في البيت الابيض اول امس (الاربعاء)، وقدم اقتراحا من خمس نقاط لتعزيز العلاقات الثنائية.
واعرب الزعيمان عن تفانيهما في اقامة شراكة تعاونية قائمة على الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة. ووضعا الاتجاهات الرئيسية لعلاقاتهما الثنائية، وكذا المجالات الاساسية لتعميق التعاون.
وقال هو جين تاو، الذي وصل الى واشنطن يوم الثلاثاء في زيارة دولة للولايات المتحدة، لاوباما ان تنمية العلاقات الصينية - الامريكية في حاجة لطرق تفكير جديدة، وافعال جديدة، ومناخ جديد.
ومضى يقول ان الصين تعتزم العمل مع الجانب الامريكي على تعزيز الحوار، وتشجيع الثقة المتبادلة، وتوسيع التبادلات، وتعميق التعاون من اجل فتح آفاق جديدة للشراكة الثنائية.
وقدم الرئيس الصيني اقتراحا من خمس نقاط لتوطيد العلاقات الثنائية:
أولا: يتعين على الجانبين تنمية علاقة سياسة قائمة على المساواة، والثقة المتبادلة، والبحث عن أرضية مشتركة مع تنحية الخلافات جانبا.
وذكر انه طالما يحافظ الجانبان على الحوار والتعاون، ويعاملان بعضهما البعض بطريقة موضوعية ومتعقلة، ويحترمان اختيار كل منهما الآخر للنظام الاجتماعي ومسار التنمية، وكذا سيادة ووحدة اراضي ومصالح التنمية لكل منهما، ستبقى العلاقات الثنائية على المسار الصحيح.
ثانيا: يتعين على الجانبين تعميق علاقاتهما الاقتصادية التعاونية الشاملة القائمة على المنفعة المتبادلة والكسب المتكافئ.
وقال ان الصين مستعدة للعمل مع الجانب الامريكي على تنفيذ تعاون اقتصادي شامل، وتقليل العجز التجاري سويا، وحماية التجارة الحرة، ومعارضة الحمائية، وتعزيز تنمية التجارة الثنائية والعلاقات الاقتصادية، ودفع جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية لتحقيق نتائج ملموسة في اسرع وقت ممكن.
واضاف ان بلاده ستستمر في معاملة المستثمرين الامريكيين في الصين معاملة وطنية وعادلة. واعرب عن امله في ان يخفف الجانب الامريكي القيود المفروضة على صادرات التكنولوجيا الفائقة للصين، وخلق بيئة للمنافسة العادلة للشركات الصينية المستثمرة في الولايات المتحدة، وتطبيق اجراءات فعالة للاعتراف بوضع اقتصاد السوق الكامل للصين.
كما دعا الجانبين الى تعميق التعاون في مجالي الطاقة الجديدة والبنية التحتية.
ثالثا: يتعين على بكين وواشنطن الاشتراك في مواجهة التحديات من خلال التعاون العالمي.
رابعا: يتعين على الصين والولايات المتحدة تعميق صداقتهما من خلال زيادة التبادلات الشعبية.
وعلى صعيد آخر، اعرب هو جين تاو عن امله في ان يطلق الجانبان بسلاسة منتدى الحكام الصيني-الامريكي، وهي مبادرة جديدة ترمي الى تعزيز التعاون العملي الثنائي على المستوى المحلي.
خامسا: يتعين على الجانبين وضع نمط اتصالات رفيع المستوى يتسم باتصالات متعمقة وحوار صريح.
كما ينبغي على الجانبين مواصلة النهج الابتكاري واجراء اتصالات سريعة حول العلاقات الثنائية والشئون الهامة الحساسة الاخرى وتوسيع التوافق بينهما.
ومن جانبه صرح اوباما بأن واشنطن تولي اهمية كبرى لعلاقاتها مع بكين. وتعتزم تقوية العلاقات الثنائية على اساس الاحترام والمنفعة المتبادلين.
وقال الرئيس الامريكي إنه يتفق تماما مع اقتراح هو جين تاو، وان بلاده ستعمل سويا مع الصين من اجل زيادة الاتصالات رفيعة المستوى، وتعميق الثقة الاستراتيجية المتبادلة، وتشجيع التعاون لزيادة النمو الاقتصادي العالمي ودعم منع انتشار اسلحة الدمار الشامل ومواجهة تغير المناخ وقضايا اخرى.
وتعتزم واشنطن استغلال اطار الحوار الاقتصادي والاستراتيجي بين الولايات المتحدة والصين بشكل كامل، وحل الخلافات من خلال الحوار.
وذكر اوباما ان هناك العديد من القضايا متعددة الاطراف التي تحتاج الى التعاون الامريكي-الصيني في القرن الـ21. واضاف ان الولايات المتحدة تقدر الدور الهام الذي تلعبه الصين في التعامل مع تغير المناخ.
واشار الى ان بلاده ترحب بنهوض الصين نظرا لان التنمية السلمية فيها تعود بالنفع على الولايات المتحدة والعالم اجمع.
واكد مجددا ان الولايات المتحدة ستلتزم بسياسة صين واحدة والبيانات الصينية-الامريكية الثلاثة المشتركة. وقد اعرب الرئيس الصيني عن تقديره لموقف اوباما.
وفي المؤتمر الصحفي الذي اعقب القمة، قال هو جين تاو إنه توصل الى توافق هام مع الرئيس باراك اوباما خلال المحادثات. واتفق الجانبان على تقوية التبادلات والتعاون في مجالات التجارة، والطاقة، والبيئة، والعلوم، والتكنولوجيا، والبنية التحتية، والثقافة، والتعليم، ومواجهة الارهاب، ومنع انتشار الاسلحة النووية، وتطبيق القانون، ومجالات اخرى لتحقيق منفعة متبادلة.
وفي معرض اشارته الى ان المحادثات مع اوباما جرت "في ظل مناخ عملي وبناء ويتسم بالصراحة"، قال الرئيس الصيني إن بلاده تقدر التزام اوباما بسياسة الصين الايجابية والبناءة، وباستقرار وتنمية العلاقات الصينية-الامريكية عقب توليه الرئاسة منذ عامين.
ونوه ان الصين والولايات المتحدة يتقاسمان مصالح مشتركة واسعة، ويحملان على عاتقهما المسئوليات المشتركة المتزايدة، واعربا عن دعمهما لتوسيع التبادلات العسكرية بينهما.
وحول الوضع في شبه الجزيرة الكورية، افاد هو جين تاو ان الجانبين يتفقان على العمل سويا مع الاطراف المعنية للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة، ومنع انتشار الاسلحة النووية فيها، وتحقيق سلام وامن دائمين في شمال شرق آسيا.
وشدد مجددا على التزام الصين القوي بمسار التنمية السلمية، واستراتيجية الانفتاح القائمة على الكسب المتكافئ قائلا إن "الصين تعد صديقا وشريكا لكل الدول، وان التنمية فيها تعد فرصة للعالم".
وعلى صعيد آخر، اضاف انه واوباما ناقشا بعض الخلافات في المجالين الاقتصادي والتجاري. وتعهدا "بالمضي قدما في حل هذه الخلافات بشكل مناسب وفقا لمبدأ الاحترام المتبادل والمشاورات القائمة على قدم المساواة".
وفي المؤتمر الصحفي، ناشد الصين والولايات المتحدة العمل سويا على مواجهة التحديات العالمية مثل الارهاب، وامن البشرية، والازمة المالية العالمية، وتنمية الاقتصاد العالمي، كما دعاهما الى زيادة التبادلات الشعبية.
وعقب المحادثات الرسمية التي جرت بينهما، اصدر الجانبان بيانا مشتركا مفاده ان البلدين اتفقا على بناء شراكة تعاونية قائمة على الاحترام والمنفعة المتبادلين، مؤكدا على التزامهما ببناء علاقة ايجابية تعاونية شاملة بين البلدين في القرن الـ21.
وجاء في البيان ان "الولايات المتحدة تؤكد ترحيبها بصين قوية ومزدهرة وناجحة ولها دور اكبر في الشئون العالمية".
وشدد الجانبان على اهمية قضية تايوان في العلاقات الصينية- الامريكية. واكد الجانب الصيني على ان قضية تايوان تتعلق بسيادة الصين ووحدة اراضيها. واعرب من امله في ان يفي الجانب الامريكي بالتزاماته ذات الصلة، وان يقدر ويؤيد موقف الجانب الصيني في هذه القضية.
وصرح الجانب الامريكي بأن الولايات المتحدة تتبع سياسة صين واحدة، وتلتزم بمبادئ البيانات الثلاثة المشتركة.
واكدت الصين والولايات المتحدة مجددا على التزامهما بدعم حقوق الانسان وحمايتها، رغم خلافاتهما الرئيسية في هذه القضايا.
وشدد البلدان على ان اقامة علاقة صحية ومستقرة وعسكرية تعد جزءا اساسيا من الرؤية المشتركة للزعيمين حول علاقات صينية-امريكية ايجابية تعاونية شاملة.
وتعهد الجانبان بتعزيز الاتصالات والتعاون في مجال الاقتصاد الكلي من اجل تحقيق نمو قوي ومستدام ومتوازن في البلدين والاقتصاد العالمي، واعترفا بأهمية التجارة المفتوحة والاستثمارات، ومعارضة الحمائية التجارية.
كما اتفق البلدان على مواصلة المشاورات الوثقة بينهما حول اجراءات مواجهة تغير المناخ.
وقبيل اجراء المحادثات مع اوباما، حضر هو جين تاو حفل استقبال اقامه الرئيس اوباما في الحديقة الجنوبية للبيت الابيض. وشارك في الحفل ايضا نائب الرئيس الامريكي جو بايدن ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون.
كما استضاف اوباما مساء امس عشاء رسمي فاخر، وهو اكبر السهرات التي يقيمها البيت الابيض، على شرف الرئيس الصيني.
وسوف يسافر هو جين تاو، الذي يقوم باول زيارة دولة له للبلاد منذ ان تولى اوباما منصبه، الى شيكاغو يوم الخميس ليختتم زيارته للولايات المتحدة يوم الجمعة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة