البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقالة خاصة: تطورات مصر بعيون صينية عبر مختلف وسائل الإعلام

2011:02:21.08:54

بقلم سليم تشن جي
حتى الوقت الذى أجبر فيه الرئيس المصرى السابق حسنى مبارك على التنحى بعد 18 يوما من التظاهرات العارمة بوسط مدينة القاهرة، واصل المواطنون الصينيون متابعة تطورات الوضع عن كثب في هذه الدولة البعيدة منذ بدايته وحتى نهايته من خلال مختلف وسائل الاعلام المتاحة .
تأتي التطورات المتلاحقة في مصر في الوقت الذي كان فيه الصينيون يحتفلون بعيد الربيع التقليدي ، أكبر الأعياد الصينية ، حيث تركز اهتمام المواطنين الصينيين نحو الاستمتاع بالعيد دون غيره من الأحداث .
لكن مع تطور الأحداث في مصر ، لجأ المزيد من الصينيين الى شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت مثل المدونات الصغيرة للحصول على أحدث المعلومات والأخبار حول مصر مع مشاركتهم في مناقشة موضوعات تتعلق بمصر والشرق الاوسط .
كتب مستخدم اسمه " سان تساي تونغ تسي" في مدونة صغيرة يوم 13 فبراير في خدمة المدونات الصغيرة التي تديرها ((سينا دوت كوم)) وتعد أكثر الخدمات التي تلقى ترحيبا في الصين، " بعد 11 ساعة يوما من الحياة وفق "توقيت القاهرة" أبدأ في العودة تدريجيا الى "توقيت بكين" . اننا ندعو الجميع لمتابعة التطورات المتلاحقة لأوضاع مصر باستمرار لأن الديمقراطية الحقيقية لم تهبط على مصر بعد وهناك استفسارات كثيرة تحتاج الى الاجابة عليها -- هل سيفى الجيش المصري بوعده الى الشعب؟ هل ستتمكن كافة الاطراف المعارضة من التوصل الى اتفاق موحد حول مستقبل البلاد ؟ هل ستتمكن مصر من الإنتقال بصورة مستقرة الى مجتمع ديمقراطي؟ نحن نتطلع الى ذلك عن كثب."
وكان هذا المستخدم يكتب كل يوم نحو عشرات المدونات الصغيرة باللغة الصينية حول أحدث تطورات الاحتجاجات في مصر ينقل معظمها عن وسائل اعلام عربية مثل قناة النيل الوطنية المصرية وقناة الجزيرة وقناة ((بي بي سي)) العربية ووسائل الإعلام الرئيسية العالمية مثل وكالات ((رويترز)) و(( آسوشيتد برس)) و(( وكالة الصحافة الفرنسية)) وصحيفة ((ديلي تلغراف)) البريطانية.
كما نقل عن بعض الصحفيين الذين يقومون بالتغطية الميدانية في القاهرة تقاريرهم على موقع ((تويتر)) مثل دومنينيك واخورن من قناة((سكاي)) ودان نولان من قناة الجزيرة فضلا عن مستخدمين مصريين على تويتر من بينهم الشاب ((جيجي ابراهيم )) .
يعد " سان تساي تونغ تسي" أحد كتاب المدونات الصغيرة الذين يبادرون الى نشر ومناقشة أخبار حول التطورات في مصر من كافة الزوايا عبر هذه الخدمة الجديدة على الانترنت ، علما بأن عدد مستخدمي المدونات الصغيرة قد تجاوز 50 مليون شخص حتى نهاية العام الماضي في البلاد .
وفضلا عن الحصول على الأخبار الفورية عبر المدونات الصغيرة، يستطيع المواطنون الصينيون قراءة تعليقات وتحليلات اخبارية من خلال تبادلاتهم بنفس الطريقة.
وقال ما شياو لين، مؤسس موقع اتحاد كتاب المدونات والخبير البارز في شؤون الشرق الاوسط ، يوم 14 فبراير في مدونة صغيرة أن الجيش المصري أعلن عن اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة في منتصف اكتوبر القادم واعتزامه تبنى دستور جديد يخضع للإستفتاء . وبهذا أثبت الجيش المصري أنه يقوم بدفع العملية الديمقراطية بشكل أسرع من كافة الاطراف المعارضة في ميدان التحرير ما يعد اشارة جيدة لاستقرار الأوضاع في مصر.
وأولى شياو لين إهتماما كبيرا بما تنشره وسائل الإعلام العربية وقدم تحليلات معمقة من خلال اطلاعه على الأنباء الصادرة عن صحيفة ((الاهرام )) المصرية والقناة الوطنية السورية وشبكة قناة مصر الإخبارية.
بالاضافة الى ذلك أطلق موقع "اتحاد كتاب المدونات" فعالية لجمع تعليقات موضوعها الرئيسي " آراء حول ثورة الشارع في مصر" امام كتاب المدونات على الانترنت يوم 29 يناير الفائت . وحتى يوم 15 فبراير، الموعد النهائي للفعالية، حصل على العديد من التحليلات الإخبارية من الخبراء والصحفيين حتى الجمهور العادي واختار 39 مقالة لتحليل أسباب سقوط مبارك وتجربة "احتجاجات مصر" للمواطنين الصينيين والأمل والمخاطر في مستقبل مصر وغيرها من الموضوعات .
واحتلت " الاحتجاجات في مصر" مكانا بارزا في المواقع الإخبارية الرئيسية وصفحات الاخبار الدولية في الصحف والمجلات الرئيسية في الصين منذ اسابيع .
وعلى سبيل المثال كانت أكثر ثلاثة موضوعات مثيرة في الصفحة الرئيسية على موقع (( 163دوت كوم )) هي "نقل الركاب في عيد الربيع الصيني لعام 2011" و"الإحتجاجات في مصر" و"التجمد في شمال البلاد والجفاف في جنوبها ".
كما أجرى موقع صحيفة ((تايمز العالمية)) التابعة لصحيفة الشعب اليومية ، الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني، استطلاعا حول ما يسمى " الموضوع الاول " وهو "هل ستنجح الديمقراطية في مصر؟". وأجاب 21 بالمائة من الذين خضعوا للاستطلاع ب "نعم " ، وقال أحدهم " لا حاجة الى قلق الصينيين على الديمقراطية في مصر"، بينما أعرب 79 بالمائة عن اعتقادهم بأنه من الصعب تحقيق ديمقراطية حقيقية في مصر ، كما اشار أحدهم الى أن الشعب، بعد انتصاره الاولي ، سيواجه حالة من عدم اليقين ونتائج غير واضحة ناجمة عن سباق الاحزاب المتصارعة .
أما أحدث عدد لمجلة ((غلوب)) التي تصدر عن وكالة انباء ((شينخوا)) فنشر صورة لحسنى مبارك على غلاف المجلة وكان موضوع الغلاف مقال خاص مطول حول التغطية الميدانية لمراسلي شينخوا في مصر.
وواصلت القناة الاخبارية لتلفزيون الصين المركزي متابعة ومناقشة التطورات في مصر في برامجها اليومية الخاصة بالأخبار الدولية في المساء، واتخذت عنوان " أوضاع مصر دخلت يوما حاسما" كموضوع رئيسي يوم 11 فبراير رغم أنها ركزت بصورة رئيسية على فعاليات المغتربين الصينيين في الخارج بمناسبة عيد الربيع الصيني.
وبالنسبة الى الصينيين الذين لا يتابعون الاخبار الدولية في الصحف والقنوات التلفزيونية وحتى على الانترنت ، فانهم ينهمكون في قراءة "صحف الهاتف المحمول" لمعرفة التطورات الحاصلة في مصر.
وفي صحيفة الكترونية نشرتها ((تشاينا موبايل))، أكبر مشغل للهواتف المحمولة في العالم من حيث عدد المشتركين، يوم 11 فبراير، احتل خبر " اجراء الانتخابات في مصر بعد ستة اشهر" صدارة الاخبار الدولية. وكانت الاحصاءات اظهرت أن عدد المشتركين لصحف الهواتف المحمولة وصل الى 80 مليون شخص في الصين في عام 2009 وشهد زيادة سريعة في السنوات الاخيرة. ولذلك جذبت الأخبار المعنية التي جاءت من مصر، اهتماما كبيرا أيضا عبر هذه الطريقة بين عدد كبير من الجمهور الصيني. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة