البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

فيديو: سفير دولة الكويت لدى بكين : العلاقات الصينية ـ الكويتية ذات أرضية صلبة وأساس جيد في بناء العلاقات الثنائية

2011:03:17.14:30


مقابلة تلفزيونية مع سعادة محمد صالح احمد الذويخ سفير دولة الكويت لدى بكين

يصادف 22 مارس الذكرى ال40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبية ودولة الكويت،وبهذه المناسبة يسعدنا أن نستضيف اليوم سعادة محمد صالح احمد الذويخ سفير دولة الكويت لدى بكين ، للحديث عن العلاقات الصينية الكويتيةـــــــ أفاق وتوقعات. وفيما يلي نص الحوار:
صحيفة الشعب اليومية اونلاين: قام الأمير جابر الأحمد الصُباح، نائب رئيس الوزراء، وزير المالية والصناعة الكويتي في فبراير عام 1965 بزيارة إلى الصين ،وأجرى محادثات مع رئيس مجلس الدولة الراحل شو ان لاي أنذاك،وفي الخامس من يونيو من نفس العام، قام وفد برئاسة رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الخارجية نان هان تشن بزيارة الكويت،وقد كانت هذه هي بداية الطريق التي مهدت لإنشاء العلاقات الصينيةـ الكويتية عام 1971.إذ تعتبر الكويت أول دولة خليجية تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين. كيف تقيمون العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بشكل عام بين البلدين على مدى 40 سنة الماضية ؟

السفير الكويتي لدى الصين: العلاقات الكويتية الصينية وهي تدخل عامها الأربعين 1971-2011 ذات أرضية صلبة وأساس جيد في بناء العلاقات الثنائية فمنذ ستينات القرن الماضي عندما تبادلا البلدان زيارات التعارف والتي أسست القاعدة والتي انطلق منها البلدين الصديقين لإقامة علاقة شراكة منذ عام 1971 عم تأسيس التمثيل الدبلوماسي بينهما ووفق المبادئ التعايش السلمي والتعاون الإيجابي المثمر وتبادل المنافع المشتركة .
وطيلة السنوات الأربعون الماضية سعى البلدان الصديقان وبفضل احترامهما وتفاهمهما المشترك إلى تطوير هذه العلاقة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وبروح من الثقة المتبادلة والمنفعة المشتركة.
فالكويت تدعم وبقوة سياسة الصين الواحدة وتؤيد مساعي الصين في هذا الصدد سياسيا واقتصاديا والأمر نفسه ينسحب على المواقف الصينية الداعمة لقضايا الكويت والمحافظة على استقلالها وسيادتها وسلامة أراضيها وفي المجال الاقتصادي قامت الكويت والصين بتعاون مثمر في مجالات الطاقة والصناعة والعمالة وارتفعت معدلات حجم التجارة الثنائية عاماً بعد الآخر كما ازدادت التعاون في مجال التبادل الثقافي بينهما فزادت المنح الدراسية وزيارات الوفود الفنية في كلا البلدين معززين بذلك تطلعات قيادتهما السياسية للارتقاء بهذه العلاقة إلى مستويات أكبر وأشمل مستقبلاً.

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:أعلنت الصين معارضتها للغز العراقي للكويت في أغسطس عام 1990، ودعمها وتأييدها لحكومة الكويت الشرعية برئاسة الأمير جابر. وبعد الحرب، اشتركت الصين في عمليات إطفاء حرائق آبار البترول في الكويت. هل تعتقدون أن الصين لعبت دورا ايجابيا في منطقة الخليج العربي طيلة '40 سنة الماضية ؟
السفير الكويتي لدى الصين:لعبت الصين دورا إيجابياً في أزمة الاحتلال العراقي لدولة الكويت عام 1990 فقد رفضت الصين الغزو والاحتلال وأدانته بشدة وأكدت بفاعلية على احترامها لاستقلال دولة الكويت ( بيانات وزارة الخارجية الصينية 6-7 أغسطس 1990) ودعت العراق لسحب قواته من دولة الكويت واحترام سيادتها ووحدة أراضيها وقد ساهم الموقف الصيني البناء الإيجابي أن تقف الصين موقفاً حازماً ضد هذا الغزو وساهمت من خلال عضويتها الدائمة في مجلس الأمن في التأكيد على رفضها وإدانتها لجريمة الغزو ووقوفها مع عدالة القضية الكويتية والقيادة والشعب الكويتي . لا ينسون المواقف الصلبة والشجاعة التي وقفتها جمهورية الصين الشعبية إزاء قضايا دولة الكويت العادلة وستظل هذه المواقف خالدة في ذاكرة الكويتيين للأبد .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:تعتبر الكويت أول دولة عربية تقيم استثمارات في الصين في مختلف القطاعات بما فيها الطاقة وتكرير النفط، وبعد مرور 40 سنة أصبحت الكويت سادس اكبر مصدر للنفط الخام للصين،حيث بلغ إجمالي صادرات الكويت إلى الصين من النفط الخام خلال الشهور أل 11 لعام 2010 ( 9.29 مليون طن ) بزيادة قدرها 39.3 % عن نفس الفترة لعام 2009.فما هو الدور الذي يلعبه النفط في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين؟

السفير الكويتي لدى الصين:النفط سلعة شأنها شأن بقية السلع التجارية ولقد ساهم قطاع الطاقة في بناء علاقات اقتصادية متينة بين البلدين الصديقين وصلت إلى حد العلاقة الإستراتيجية بينهما ضمن سياق تبادل المنفعة المشتركة وهناك مشروع لمصفاة نفط في مقاطعة غواندونغ وباستثمار مشترك وقدره 11 مليار دولار ستساهم في ارتفاع صادرات النفط الخام الكويتي للصين ونأمل أن بناء هذا المشروع الموافقة النهائية لما يشغله من أهمية بالغة للبلدين الصديقين وتتويجاً لعلاقات الصداقة بينهما عبر مسيرة الأربعين عاماً الماضية وبما يخدم المصالح الثنائية .
صحيفة الشعب اليومية اونلاين: في يونيو من العام الماضي، قررت إدارة الهيئة العامة للاستثمار الكويتي رفع مساهمتها في البنك الزراعي الصيني من 800 مليون دولار أمريكي إلى 1.9 مليار دولار أمريكي. هل هذا يعني أن الكويت ستعزز الاستثمار في أسواق رأس المال الصينية تدريجيا ؟
السفير الكويتي لدى الصين: مما لا شك فيه أن بيئة الاستثمار في الصين بيئة إيجابية بفضل المزايا والحوافز التي يقدمها السوق الصيني الكبير للمستثمر الأجنبي مع التأكيد على أن الصين تعد نموذجاً متقدماً في التنوع الاقتصادي بفضل سياسة الانفتاح الاقتصادي والتي تنتهجها الحكومة الصينية وهذا بلا شك سيدفع الجهات الكويتية سواء بحد الهيئة العامة للاستثمار أو القطاع الخاص الكويتي للدخول هذه السوق والمليئة بالفرص الاستثمارية المتنوعة .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:وفقا لما ذكرته كويت تايمز يوم 8 يناير الحالي، أعلن بيت التمويل الكويتي أكبر بنك إسلامي في دولة الكويت أنه سيقوم باستثمار 20 مليون في محطة للصرف الصحي في الصين. فهل يمكن أن نعرف أهم المجالات الاستثمارية التي تهم المستثمر الكويتي في الصين ؟

السفير الكويتي لدى الصين: كما قلت لك بالسابق أن السوق الصينية مليئة بالفرص الواعدة في مجال الاستثمار وأعتقد أن القطاع الخاص الكويتي سيلعب دوراً بارزاً في تنمية العلاقات وبما يخدم المصالح والمنافع المشتركة سواء في مجال العقار أو الطاقة أو النقل أو الدعم اللوجستي أو حتى قطاع الزراعة والصناعة والسياحة وقطاع الخدمات .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:من ناحية أخرى، وجهتم دعوة للشركات الصينية والمستثمرين الصينيين إلى دخول السوق الكويتية والمساهمة في خطة التنمية التي أقرتها الحكومة الكويتية المقدرة بـ 130 مليار دولار أمريكي مؤخراً، وذلك خلال الندوة الدولية التي جمعت بين الصين ودول الخليج في ديسمبر من العام الماضي في منطقة قوانغشى ذاتية الحكم.فهل يمكن أن تقدم لنا فكرة عن أهم المشاريع التي تشملها خطة التنمية؟وما هي التدابير التي اتخذتها حكومة الكويت لجذب الاستثمار؟وماذا تقترحون للمستثمرين الصينيين في الكويت مستقبلا؟

السفير الكويتي لدى الصين: نعم ، الحكومة الكويتية أقرت خطة التنمية الاقتصادية 2010-2035 وبقيمة 130 مليار دولار وتشمل على تحديث مرافق النفط والطاقة بقيمة 80 مليار دولار . وبناء مدينة الحرير وإقامة وتحديث المبنى التحتية وميناء بحري كبير بالإضافة إلى شبكة من الطرق والمستشفيات والمعاهد والجامعات وتطوير المطار الدولي وغيرها من المشاريع الإستراتيجية والتي ستجعل الكويت محل جذب لكافة المستثمرين الأجانب وأنا ومن خلال جريدتكم أدعو كافة المستثمرين والشركات الصينية للاستفادة من خطة التنمية الاقتصادية الكويتية وهم محل ترحيب من قبل الكويت .



صحيفة الشعب اليومية اونلاين :في السنوات الأخيرة، استطاعت منطقة نينغشيا ذاتية الحكم أن تعزز التبادلات الثقافية والاقتصادية والتجارية مع الدول العربية،ولجذب الاستثمار العربي للمنطقة ، تم انعقاد المنتدى الاقتصادي والتجاري الصيني ـ العربي الأول في نينغشيا.فهل يمكن أن نعرف هل هناك استثمارات كويتية في صدد الإنشاء في نينغشيا؟ وهل هناك مشاريع أخرى في قيد الدراسة لإنشائها مستقبلا؟

السفير الكويتي لدى الصين: منطقة نينغشيا شأنها بقية المناطق الصينية والتي استفادت من مكانة وقوة العلاقات والتي تربط ما بين الكويت والصين ففي منطقة نينغشيا هناك (3) مشاريع أقامها الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اثنان منهما في مجال التنمية الريفية بقيمة 20 مليون دولار والمشروع الثالث إنشاء مستشفى ينتشوان بقيمة 10 مليون دولار علماً بأن هناك 33 مشروع تنموي تقيمه الكويت في الصين وبقيمة 832 مليون دولار (237 مليون دينار) وموزعة قطاعات الزراعة والنقل والمواصلات والطرق والبيئة الصناعة والمطارات والسكك الحديدية والمستشفيات .



صحيفة الشعب اليومية اونلاين:مع تغير المشهد الجيو-اقتصادي ليعتمد على اقتصادات "الشرق"، فإن "طريق الحرير الجديد" يدفع إلى تنشيط العلاقات التجارية ما بين دول آسيا ودول الخليج، ليخلق طريقا تجاريا جديدا بين "الشرق" و"الشرق".ما هي تطلعات سعادة السفير في مستقبل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين ودول الخليج بصفة عامة ،وبين الصين والكويت خاصة؟

السفير الكويتي لدى الصين: إن تاريخ العلاقات الكويتية والصين وأرثها التاريخي يدفعان بالبلدين الصديقين إلى دفع عجلة العلاقة بينها إلى مجالات أكبر من خلال إيمانهم المشترك بتحقيق المنافع المتبادلة كما أنني مطمئن جداً إلى قوة ومكانة هذه العلاقة الحتمية والتي تدفعنا إلى بذل كل ما من شأنه أن يزيد في أواصرها ويعمق جذورها في كافة المجالات .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:انعقد مهرجان الفنون العربية مرتين في الصين حتى الآن، وعرض متحف العاصمة ببكين الأعمال العربية الفنية القيمة خلال المهرجان الثاني للفنون العربية في العام الماضي ، وقد حصلت المجوهرات المميزة التي عرضتها دولة الكويت ترحيبا واسع من قبل الشعب الصيني. هل الحكومة الكويتية تخطط لتبادل ثقافي وفني على نطاق واسع مع الصين ؟

السفير الكويتي لدى الصين: نعم ، سيكون هناك أسبوع ثقافي كويتي في الصين خلال شهر مارس أو إبريل القادم ويشتمل على قطاع الفنون الشعبية والتراثية بالإضافة إلى الصناعات التقليدية والفنون التشكيلية بالإضافة غلى معرض صور عن دولة الكويت .
كما نخطط لدعوة مجموعة الآثار الإسلامية لإقامة معرض في الصين لعرض نفائس الحضارة العربية والإسلامية للجمهور الصين. بالإضافية إلى إقامة أمسية موسيقية ستكون بالمشاركة مع فنانين صينيين لأن الموسيقى لغة عالمية للجميع .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين :تضمنت الاتفاقيات الخمس التي وقعت بين الصين والكويت أثناء زيارة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت للصين في الفترة بين 10-12 مايو عام2009 إلى الصين اتفاقية للتعاون في مجال التعليم العالي بين البلدين.هل يمكن لسعادة السفير اطلاعنا عن مستوى التعاون في المجال التعليمي بين البلدين؟

السفير الكويتي لدى الصين: هناك تعاون في المجال التعليمي ولكنه دون الطموع وعليه فسنقوم بالتعاون مع الأصدقاء في الصين بتعزيز هذا المجال والعمل على زيادة المنح الدراسية المتبادلة والتي ستساهم بلا شك في تعزيز وتوثيق أواصر الصداقة والتفاهم بين الشعبين الكويتي والصيني .

صحيفة الشعب اليومية اونلاين:في نهاية ،نريد من سعادة السفير أن يتحدث عن توقعاته بالنسبة للعلاقات الصينية ـ الكويتية مستقبلا؟

السفير الكويتي لدى الصين: مستقبل العلاقات الكويتية الصينية مشروق ومتطور لما له من موروث وأساس متين وقوي يدعمه تفاهم البلدين الشقيقين في مجمل القضايا المشتركة ورؤيتهم الموحدة للعمل على تطوير وتعزيز هذه العلاقة البناءة والحميمية .

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة