البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخبارى: رئيس مجلس الدولة الصينى يزور ماليزيا لتعزيز العلاقات الثنائية

2011:04:28.14:15

استهل رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو زيارة رسمية تستمر يومين الى ماليزيا يوم الاربعاء/27 ابريل الحالي/ بلقاء رئيس الوزراء نجيب تون رزاق وزيارة جامعة مالايا من اجل تعزيز العلاقات والتعاون الثنائى بين البلدين .
وقال ون خلال اجتماعه مع نجيب يوم الاربعاء ان ماليزيا صديقة جيدة للصين، ونتيجة للجهود ال مشتركة , عملا البلدان باستمرار على تعزيز الصداقة التقليدية ، وحققا نتائج مثمرة فى التعاون فى مختلف المجالات.
وقال ون إن الصين وماليزيا تواجهان مهمتي تنمية الاقتصاد وتحسين أحوال معيشة الشعب, معربا عن امله فى مواصلة الجانبين تعميق التعاون من منظور استراتيجي وطويل الاجل بهدف خلق مستقبل أكثر إشراقا للعلاقات .
ومن جانبه، قال نجيب انه واثق فى ان زيارة ون ستعمل على زيادة تعميق التعاون البراجماتي الثنائي والارتقاء بالتعاون الاستراتيجي بين البلدين إلى مستوى أعلى.
وفى نفس اليوم , قام ون بزيارة جامعة مالايا ايضا واشاد بجهود الجامعة فى تعزيز التبادلات الثقافية بين الشباب الصينى والماليزى .
وقال ان الشباب هو مستقبل اية دولة ، كما أنهم رابطة هامة للدول لبناء الصداقة .
ورحب بدراسة الطلاب الماليزيين فى الصين لمعرفة المزيد عن البلاد. كما شجعهم على تعزيز التبادلات مع نظرائهم الصينيين لمواصلة وتعزيز الصداقة الصينية - الماليزية .
واهدى الزعيم الصينى لجامعة مالايا، التى تضم اول معهد كونفوشيوس فى ماليزيا ، بعض مواد تعليم اللغة الصينية وزرع شجرة فيها رمزا للامل وللصداقة .
فى غضون ذلك, قال ون ان البلدين سيوقعان اتفاقيات بشأن الاعتراف المتبادل بخبرات التعليم العالى والدرجات التعليمية .
ووصل رئيس مجلس الدولة الصينى الى ماليزيا بعد ظهر الاربعاء فى مستهل زيارة للدولة تستهدف تعزيز التعاون السياسى والاقتصادى .
وفى خطاب مكتوب القاه فى المطار، قال ون ان الصين وماليزيا باعتبارهما دولتين ناميتين تجمعهما الكثير من المصالح المشتركة، وان تعميق العلاقات الثنائية يصب فى مصلحة الدولتين والشعبين وسيساعد ايضا فى تحقيق الاستقرار والرخاء فى المنطقة.
واضاف " آمل ان تعزز هذه الزيارة علاقات الصداقة التقليدية بين الدولتين وتعمق التعاون المتبادل وترتقى بالتعاون الاستراتيجى بين الصين وماليزيا الى مستوى اعلى".
وتعد الصين حاليا اكبر شريك تجارى لماليزيا فيما تعتبر ماليزيا اكبر شريك تجارى للصين فى رابطة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) . وقد ارتفعت التجارة الثنائية بنسبة 42.8 فى المائة لتصل الى 74.2 مليار دولارامريكى فى 2010 , كما تحقق الدولتان تقدما فى التعاون فى السياحة والزراعة والبنية التحتية.
وقبل زياراته الرسمية لكل من ماليزيا وأندونيسيا ، اجرى رئيس مجلس الدولة الصينى مقابلة مع صحفيين من البلدين فى بكين يوم الاثنين الماضى .
وردا على سؤال حول العوامل الرئيسية فى دفع العلاقات الصينية - الماليزية فى المستقبل , قال ون ان الثقة المتبادلة تأتي قبل كل شئ فى العلاقات بين البلدين.
وتابع قائلا " الثقة المتبادلة تشكل قاعدة تعاوننا، وأعتقد ان التعاون بين الصين وماليزيا يتمتع بمستقبل مشرق " .
واشار ون الى ثلاث مجالات اكد على ضرروة تعزيزها فى التعاون بين البلدين , وهما مجال الاعمال , ومجال العلوم والتكنولوجيا والتعليم, ومجال الاستثمار المتبادل .
وقال " اولا , تحتاج الدولتان الى تعزيز التعاون فى مجال الاعمال., ان ما نحتاجه هو تعزيز قوة دفع النمو المتوازن والمنسق والمستدام للتجارة وفى الوقت نفسه زيادة المحتوى العلمي والتكنولوجي فى التجارة ".
" ثانيا ,يتعين علينا تعزيز التعاون فى مجالات العلوم والتكنولوجيا والتعليم... لأن التبادلات في التعليم والعلوم والتكنولوجيا تمثل مستقبل الصداقة الثنائية".
وتابع " التبادلات بين الشباب لها أهمية كبيرة لانهم يحملون على عاتقهم المهمة التاريخية لتعزيز الصداقة والتعاون بين البلدين".
" ثالثا ,اننا بحاجة الى زيادة الاستثمار المتبادل. وهذا يتضمن المشاريع الرئيسية التى تهتم بها ماليزيا مثل جسر بنانغ الثاني ومصنع لب الورق وكذا أنشطة التعاون الاخرى فى تنمية البنية التحتية والقطاعات الرئيسية".
وقال " اختصارا ، اعتقد انه من خلال التعاون فى هذه المجالات، سنفتح مرحلة جديدة فى العلاقات الصينية-الماليزية".
وردا على سؤال حول بعض الاحتكاكات بين ماليزيا والصين على بعض الجزر والشعاب المرجانية فى جزر نانشا, قال رئيس مجلس الدولة ان الصين على التزامها باعلان سلوك الاطراف فى بحر الصين الجنوبى .
واكد ون على ضرروة حل نزاعات الاراضى والنزاعات الخاصة بالحقوق والمصالح البحرية بين الدول المعنية من خلال التشاور السلمى.
وقال " لا نوافق على احالة النزاعات الثنائية الى المنتديات متعددة الاطراف لان ذلك سيؤدى الى تضخيم هذه القضايا وزيادة تعقيدها ". واضاف قوله " على الرغم من وجود بعض النزاعات بين الصين وماليزيا على بعض الجزروالشعاب المرجانية فى بحر الصين الجنوبى , الا ان هذا لم يمنعنا من التعايش السلمى ".
وتابع بقوله" يتعين على الاطراف المعنية القيام بتنمية مشتركة فى بحر الصين الجنوبى , هذا يفيد السلام والاستقرار فى المنطقة, كما يخدم ايضا مصالح الدول المعنية وجميع الاطراف ذات الصلة ".
واكد ون التزام الصين بسياسة خارجية سلمية مستقلة وسياسة بناء صداقات وشراكات حسن الجوار مع الدول المجاورة, قائلا " هذه سياسيتنا والصين دولة ليست متقدمة. وستظل سياستنا حتى عندما تصبح الصين دولة متقدمة فى المستقبل. الصين لن تسعى الى الهيمنة ".
وقال رئيس مجلس الدولة الصينى ان " تنمية الصين فى ذاتها تسهم بشكل كبير فى تقدم ورخاء الانسانية . كما ان تنمية الصين تمثل فرصة للدول المجاورة , خاصة دول الاسيان ".
وكانت وزارة الخارجية الماليزية قد اصدرت بيانا يوم الثلاثاء حول زيارة ون , اكدت فيه ان زيارة رئيس مجلس الدولة الصينى لماليزيا يومى 27 و28 أبريل الجارى تحمل أهمية خاصة لكل من ماليزيا والصين حيث انها تسمح للجانبين بتقييم التعاون الثنائى فى مختلف المجالات.
وقالت الوزراة ان الزيارة مهمة وخاصة لمتابعة الاتفاقيات والتفاهمات التى تحققت خلال زيارة رئيس الوزراء الماليزى نجيب رزاق للصين فى يونيو 2009.
وأضافت ان "الزيارة, فى نفس الوقت , ستدعم فى نفس الوقت الثقة المتبادلة لمواصلة تعزيز حجم التعاون الثنائى فى مختلف المجالات من اجل تحقيق المنفعة المتبادلة".
وأفادت الوزارة بأن ماليزيا والصين تتمتعان بعلاقات ممتازة على جميع المستويات منذ ان اقامت الدولتان علاقات دبلوماسية منذ 37 عاما.
وذكرت "ان الاتصالات الشعبية الوثيقة التى تدعمها قرون من الرزابط التاريخية والاقتصادية القديمة تأتى فى قلب هذه العلاقات الحميمة والودية ". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة