البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير إخباري: الصين تتخذ خطوات جديدة للتوصل إلى حل سلمي ومناسب للأزمة الليبية

2011:06:13.09:04

نقلا عن الموقع الالكتروني الرسمي لوزارة الخارجية الصينية ،تلقى مدير عام إدارة غربي آسيا وشمالي أفريقيا بوزارة الخارجية تشن شياودونغ صباح يوم 9 يونيو عام 2011مقابلة صحفية بشأن قضية ليبيا مع جريدة الشعب اليومية ووكالة شينخوا للأنباء ومحطة التلفزيون المركزية وإذاعة الصين الدولية وصحيفة تشاينا ديلى. وفيما يلي النص الكامل للمقابلة الصحفية:

كثفت الصين مؤخرا جهودها لدى طرفي النزاع في ليبيا بهدف دفع عملية التسوية السياسية للأزمة الليبية. يوم 2 يونيو، التقى السفير الصيني لدى قطر تشانغ تشيليانغ مع مسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي. ويوم 6، توجه وزير المستشار بالسفارة الصينية لدى مصر لي ليانخه إلى بنغازي للوقوف على الأوضاع الإنسانية وموجودات الشركات الصينية المتبقية هناك حيث التقى بمصطفى عبدالجليل وغيره من المسؤولين للمجلس الوطني الانتقالي. يوم 8، التقى وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي مع المبعوث الخاص ووزير الخارجية لليبيا عبدالعاطي إبراهيم العبيدي الزائر للصين.

تربط بين الشعبين الصيني والليبي صداقة تقليدية. يعيش الشعب الليبي ويلات الحرب التي استمرت حتى الآن لقرابة 4 أشهر، الأمر الذي يحدث أيضا تأثيرات واسعة تزيد من حدة التوتر لمجمل الأوضاع في غربي آسيا وشمالي أفريقيا، ويهدد السلم والأمن في المنطقة. فتعرب الصين عن بالغ انشغالها وقلقها إزاء الأوضاع الإنسانية المتدهورة في ليبيا، وترى أن الحالة الراهنة لا تحتمل الاستمرار، فلا بد من إيجاد حل لها.

انطلاقا من ما ذكر أعلاه، ظلت الصين تدعم بقوة وتشارك مشاركة إيجابية في الجهود الدولية الحميدة، وأجرت اتصالات مع طرفي النزاع في ليبيا عبر القنوات الخاصة بها لإقناعهما بوقف فوري لإطلاق النار وإطلاق حوار جوهري وتسوية الأزمة عبر الطرق السياسية. خلال اتصالاتنا مع طرفي النزاع في ليبيا، أكدنا على ما يلي:

أولا، يتعين على الأطراف المعنية وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن لتجنب تفاقم الكارثة الإنسانية وتهيئة ظروف لحل الأزمة سلميا عبر طرق سياسية. إن القوة العسكرة عاجزة عن حل المشكلة، بل ستزيد منها تعقيدا. قد أوقعت الحرب المستمرة في ليبيا عددا كبيرا من القتلى والجرحى، ولا يؤدي استمرار الحرب إلا إلى المزيد من المعاناة للشعب الليبي وتأجيج توترات المنطقة، الأمر الذي ليس في مصلحة المنطقة والمجتمع الدولي على حد سواء.

ثانيا، تدعو الصين طرفي النزاع في ليبيا إلى تغليب المصالح الأساسية للوطن والشعب والحرص على السلام والاستقرار في المنطقة وأخذ مبادرات الوساطة الدولية في الاعتبار الجدي، واتخاذ موقف أكثر مرونة وعملية والإسراع بإجراء اتصالات جوهرية بأكبر قدر ممكن من الجدية، والعمل على تسوية الأزمة من خلال الحوار والتفاوض والوسائل السياسية الأخرى. إن الصين على استعداد لمواصلة الاتصالات مع المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا والأطراف المعنية الأخرى، واستقبال زيارة وفد المجلس إلى الصين في وقت قريب. تدعم الصين المبادرة والمقترحات التي طرحتها الدول الأفريقية لحل قضية ليبيا، ونأمل أن يأخذها طرفا النزاع في ليبيا في الاعتبار الجدي ويتجاوبا معها تجاوبا إيجابيا.

ثالثا، ترى الصين ضرورة احترام سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها، واحترام خيار الشعب الليبي المستقل. ونرفض الخطوات التي تتجاوز تفويض قرارات مجلس الأمن.

بالإضافة إلى جهودها لدى طرفي النزاع في ليبيا، أجرت الصين الاتصالات المستمرة والتنسيق المكثف مع الأمم المتحدة والدول العربية والأفريقية وغيرها من الأطراف المعنية، ودعت إلى تسوية قضية ليبيا سياسيا في مجلس الأمن وقمة دول بريكس وغيرها من المحافل المتعددة الأطراف.

تعرب الصين عن تقديرها وتأييدها لجهود الوساطة الإيجابية والهامة التي بذلتها الدول الأفريقية في الفترة الأخيرة لحل قضية ليبيا. وترى الصين أن المجتمع الدولي يجب عليه أن يتحمل المسؤولية لتهدئة التوتر في ليبيا، ويبذل جهودا مشتركة لإيجاد حل سياسي لقضية ليبيا. فتدعو الصين الأمم المتحدة إلى لعب دور أكبر في هذا الصدد، وتستعد الصين لمواصلة تعزيز التنسيق والتواصل مع الأطراف المعنية بهذا الشأن.

بهدف تحسين الأوضاع الإنسانية في ليبيا، قدمت الصين مساعدة نقدية قدرها مليون دولار إلى مصر، ومساعدة عينية قيمتها 303 مليون يوان صيني ومساعدة نقدية قدرها مليوني دولار إلى تونس لمساعدة هذين البلدين على إيواء اللاجئين في المناطق الحدودية مع ليبيا. تقوم الصين حاليا بتقييم الأوضاع الإنسانية في ليبيا، وتفكر إيجابيا في تقديم مساعدة إنسانية جديدة.

إن الصين عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، وتمثل صيانة وتدعيم السلام في العالم موقفا ثابتا ومبدأ سياسيا للسياسة الخارجية الصينية، فمن واجبها أن تلعب دورا إيجابيا في حل الأزمة الليبية سياسيا. ستستمر الصين في بذل الجهود المشتركة مع المجتمع الدولي من أجل إيجاد حل سلمي ومناسب للأزمة الليبية في يوم مبكر.

[1] [2]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة