البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة خاصة: الدباغ: العراق قادر على تولي المسؤولية الامنية وحده ونحتاج الي القوات الامريكية للتدريب فقط

2011:07:19.14:19

قال علي الدباغ وزير الدولة الناطق باسم الحكومة العراقية يوم الاثنين/18 يوليو الحالي/ ان قوات الامن العراقية اصبحت قادرة على تولي الشئون الامنية وحدها وان بلاده تحتاج الى القوات الامريكية فقط لتدريب قواتها.
وصرح الدباغ، الذي يرافق رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في زيارته الحالية للصين، صرح في مقابلة خاصة مع وكالة الانباء ((شينخوا)) في بكين قائلا بان "حجم القوات العراقية وصل لدرجة جيدة نستطيع معها ان نسيطر على الملف الامني والتهديدات الداخلية"، مؤكدا ان "التهديد الذي تمثله جماعات الارهاب والميليشيات لم يعد كما كان سابقا، كما ان جيشنا وقواتنا الوطنية اصبحا في وضع افضل. وبالتالي فنحن نستطيع ادارة الملف الامني دون الحاجة الى قوات اجنبية".
وتابع يقول ان "الارهاب يستعمل سياسة الخلايا النائمة لكنه لم يعد قوة مهددة للامن والسلم الاجتماعيين في العراق ...التهديد الامني سيبقى، لكن نستطيع من خلال قواتنا الوطنية التعامل معه بصورة كفء .."
اما عن دور القوات الامريكية بعد انسحابها من العراق، قال "اننا نحتاج الى القوات الامريكية في مجال التدريب فقط لتدريب قواتنا الامنية والجوية والبحرية. لكن القوات المقاتلة يجب ان تكون عراقية وهذه مهمة العراقيين".
خطط وسياسات المالكي المستقبلية للوضعين الداخلي والخارجي:
في معرض حديثه عن خطط وسياسات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للشئون الداخلية والخارجية، لفت المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية الى ان المهمة الاساسية للمالكي الان هي تثبيت الأمن وخروج القوات الأجنبية من العراق واستلام المسؤولية الأمنية بالكامل.
واضاف ان التركيز ينصب بعد ذلك على البدء في حركة اعمار كبيرة جدا, "لان العراق بلد محطمة فيه كل الخدمات ويحتاج الى اعادتها والاستثمار في المجالات متعددة، فالعراق بلد غني فيه امكانيات كبيرة جدا لتمويل هذه المشروعات".
وفيما يتعلق بالتأثيرات السلبية الناجمة عن استمرار اعمال العنف في العراق، صرح الدباغ قائلا "لا انكر ان هناك اعمال عنف، لكن هذه الاعمال لا تهدد الشركات العاملة في العراق بدليل ان كثيرا من الشركات تعمل في مجالات النفط والغاز وتوليد الكهرباء والبناء، فهناك الالاف من الشركات التركية والايرانية والمصرية التي تعمل في العراق وتعمل بصورة جيدة...وبالتالي ندعو الشركات الصينية لان تأخذ فرصتها لان الفرصة كبيرة جدا ويجب الا تتأخر الشركات الصينية عن القدوم لها".
وحول الاجندة الخارجية للحكومة العراقية، قال الدباغ "نتطلع الى علاقات واسعة جدا مع دول المنطقة والعالم. العراق الان لم يعد كسابق عهده فهناك مشكلات وازمات، فيريد العراق الان ان يكون نقطة استقرار في المنطقة والعالم, ونريد ان نبني علاقات متطورة مع الدول دائمة العضوية (في مجلس الامن الدولي) لان لها حضور كبير في الامم المتحدة ونأمل منها ان تساعدنا في الخروج من الفصل السابع لاننا يجب ان نأخذ دورنا ووضعنا الطبيعي في المجتمع الدولي".
موقف اقليمي واضح للعراق:
اكد علي الدباغ ان موقف بلاده واضح من القضية الفلسطينية وكثير من قضايا المنطقة وقال ان "العراق جزء من المنظومة العربية، يأخذ القرارات حسب توجيه الجامعة العربية ... اننا جزء من الامة العربية، وقرارنا جزء من جامعة الدول العربية".
كما اعرب عن اعتقاده بان "دولة مستقلة للفلسطينيين تتمتع بكامل الحقوق امر لا مفر منه، ولا يمكن بدونه ان تستقر المنطقة. لابد لاسرائيل ان تفهم بان اعطاء الحقوق للفلسطينيين اول خطوة تجاه تحقيق سلام شامل في المنطقة. هناك كثير من التجاوزات الاسرائيلية على حقوق الفلسطينيين ... وهذا امر لا يرتضيه العراق، لان العراق جزء من هذه المنظومة العربية، ولا يمكن ان يقبل باي تجاوزات وانتهاكات لحقوق المواطنين الفلسطينيين او العرب."
وبالنسبة لموضوع التسابق النووي في المنطقة، صرح وزير الدولة العراقي قائلا "اننا قلقون جدا من الوجود النووي قرب العراق وفي المنقطة. وندعو الى ان تكون المنطقة خالية من السلاح النووي, والا يكون البرنامج النووي عسكريا او تسليحيا وانما للاغراض السلمية وان يكون بالحدود الدنيا".
واردف قائلا "اننا مستعدون للعب دور الوساطة لحل المشكلات في المنطقة, وقد قمنا بوساطة بين الولايات المتحدة وايران لنقرب في المسافات ونساهم في حل المشكلات . المشكلات الموجودة في ايران وبعض الدول العربية نحن ندفع ثمنها في العراق"، مضيفا "اننا نعتقد ان حل المشكلات في المنطقة يساعدنا كثيرا لاننا نريد منطقة مستقرة وهذا يأتي عبر تشابك المصالح فعندما تكون هناك مصالح اقتصادية مشتركة بين دول المنطقة سيكون هناك تهديد اقل من الناحية الامنية وخطر اقل على المنطقة".
ولكن المسئول العراقي البازر اكد في نفس الوقت ان العراق يشهد كثيرا من المشكلات الداخلية "العراق الجديد يولي اهتماما اكبر لحل المشكلات الداخلية، اعتقد ان هناك شعار هو ((العراق اولا )) ثم تأتى العلاقات مع الدول الاخرى."
العراق يتجاوز مرحلة الاضطرابات السياسية الاقليمية:
في معرض تعليقه على ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من اضطرابات وفوضى، قال على الدباغ انه" في كثير من دول المنطقة يحكم الدولة حزب واحد أوعائلة واحدة, وهذا ما ادى الى انتفاضات او اضطرابات كالتى حدثت في بعض الدول العربية. وهذا يتطلب ان تكون هناك حركة اصلاحات حقيقية وجذرية وان تٌعطَى هذه الشعوب حقوقها كاملة من الديمقراطية والحرية والتعبير عن الرأي وحقوق الانسان. "
ونفي على دباغ وجود قوى خارجية وراء الاحداث الجارية في المنطقة، قائلا ان هناك غضب شعبي كبير جدا في دول المنطقة لاستبداد الانظمة وسلب الحريات، ما ادى الى انفجار الاضطرابات ".
واكد ضرورة التداول السلمي للسلطة ووجود حريات كاملة ومكافحة الفساد, وان تكون للدول العربية انظمة تعطى الكرامة لشعوبها.
وفي الوقت ذاته، اعترف المسؤول الحكومي البارز بوجود مشكلات داخلية في العراق قائلا ان "لدينا مشكلات في تقديم الخدمات وفي القدرات الفنية والادارية للمسئولين في وزارات ومؤسسات الدولة ... لكننا تجاوزنا هذه المرحلة بأن بنينا بلدا ديمقراطيا لا يوجد فيه توريث للسلطة، يعنى لا يوجد ملك او حاكم يورث ابنه او اخيه، لكن لدينا نظام تداول سلمي للسلطة ونظام ديمقراطي، بذلك تجاوزنا المرحلة الصعبة. "
وعندما سئل عن التظاهرات والاحتجاجات التى حدثت في العراق في بداية العام الحالي، اشار وزير الدولة الى انها اختلفت عما حدثت في بعض الدول العربية، "فقد كانت للمطالبة بالخدمات ومحاسبة المسئولين ومكافحة الفساد وتقديم خدمات افضل. وهذا عمل جيد ونعتقد بانه ساهم في احداث تغييرات في ادارة الدولة, ونعتبره عملا ايجابيا وجزءا من الديمقراطية التى نؤمن بها بأن يكون الشعب محاسبا ومراقبا لأداء الدولة والوزارات." (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة