بكين   35/24   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الصين والكويت تنشآن مجمعا نفطيا بتكلفة 9 مليارات دولار بمدينة جان جيانغ

2011:08:12.10:20    حجم الخط:    اطبع


قال سفير جمهورية الصين الشعبية لدى دولة الكويت هاونج جيمين في لقاء مع مجلة (النفط) الصادرة عن وزارة النفط الكويتية في عددها الأخير، أن تكلفة المجمع النفطي الكويتي الصيني الذي ستشارك الكويت في إنشائه بمدينة جان جيانغ (جنوب الصين) ستبلغ تكلفته الإجمالية نحو 9 مليارات دولار أمريكي.وذلك نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية يوم 12 أغسطس الحالي.

وأشاد هاونج جيمين بالتعاون المثمر والبناء بين الصين والكويت مضيفا أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ازداد بشكل ملحوظ العام الماضي ليصل إلى 5ر8 مليار دولار.

وأوضح أن السنوات الأخيرة شهدت نموا في العلاقات الثنائية بين البلدين وخصوصا في مجال الطاقة وأسفر التعاون المشترك عن توقيع (الاتفاقية الإطارية للتعاون في مجال النفط والغاز) بين حكومتي الكويت والصين العام 2004.

وذكر أن من الخطوات التي عززت هذا التعاون افتتاح مؤسسة البترول الكويتية مكتبا تمثيليا لها في (بكين) عام 2005 إضافة إلى قيام المؤسسات النفطية في كلا البلدين بتوقيع اتفاقية الإمدادات الطويلة الأجل للنفط الخام عام 2008.

وبين أن من مظاهر التعاون بين البلدين توقيع عقد حفر بئر بين شركة (سينوبيك) الصينية وشركة نفط الكويت عام 2009 مشيرا إلى أن الشركة الصينية تقوم حاليا بتوريد وتشغيل 15 برج حفر في الكويت.

وقال السفير جيمين انه ضمن إطار التعاون أيضا وقعت بلاده في شهر مارس الماضي على اتفاقية إنشاء مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات في مدينة جان جيانغ التابعة لمقاطعة غواندونغ الواقعة جنوبي الصين.

ومضى قائلا إن ذلك سيكون ذلك بالاستثمار المشترك بين شركة (سينوبيك) الصينية وشركة البترول الكويتية العالمية بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 9 مليارات دولار وستدخل الأعمال التحضيرية للمشروع حيز التنفيذ في المستقبل القريب.

وأشار إلى أن هذا المشروع يشمل مصفاة تكرير نفط خام كويتيا بطاقة 300 ألف برميل يوميا ومجمع اثيلين طاقته مليون طن سنويا وفي حال انجازه سيصبح من أكبر المشاريع من نوعها في الصين.

وأعرب هاونج جيمين عن أمله في تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة "ما يعد خطوة حكيمة ومهمة تتفق مع المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين في ظل ما يشهده العالم حاليا من تفش لآثار الأزمة المالية الدولية وضعف الطلب عالميا على النفط ومصادر الطاقة الأخرى".

وأضاف السفير جيمين أن السنوات الأخيرة شهدت تطورا ملحوظا في حجم التبادل التجاري الذي بلغ عام 2010 نحو 5ر8 مليارات دولار بزيادة تعادل أكثر من 40 ضعفا مقارنة بفترة التعاون الدبلوماسي الأولى بين البلدين.
وأشار إلى أن أكثر من 20 شركة صينية حاليا تشارك في البناء الاقتصادي في الكويت في وقت افتتحت الكويت مكتبا خاصا بالاستثمار في الصين


/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات