بكين   24/14   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: دور الصين الرائد في بناء ليبيا ما بعد الحرب

2011:09:19.16:29    حجم الخط:    اطبع


نشرت صحيفة " تشاينا ديلى " في عددها الصادر يوم 16 سبتمبر الحالي تعليقا حول" دور الصين البناء في ليبيا ما بعد الحرب" جاء فيه أن الصين وليبيا دخلتا فصلا جديدا في العلاقات الودية بين الطرفين بعد اعتراف الصين رسمياً بالمجلس الوطني الانتقالي الممثل الشرعي للشعب الليبي مؤخرا.

ورحب المجلس الوطني الانتقالي الليبي في طرابلس بقرار الصين،وقال مسؤول ملف العدل في المجلس الانتقالي الليبي محمد العلاقي أن القرار سيلقى حتما رد فعل عاطفي من قبل المجلس،مما سيكون له اثر ايجابي على العلاقات الثنائية.

منذ بداية الأزمة السياسية في ليبيا أصرت الصين على ضرورة احترام السيادة الوطنية في ليبيا ووحدة أراضيها، وضرورة مشاركة جميع الأطراف ذات العلاقة في حل النزاع بالوسائل السلمية. كما التزمت الصين بشدة باعتقادها أن اتخاذ قرار سياسي في الوقت المناسب، كان من شأنه أن يوقف سفك الدماء وأي مزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية في ليبيا، وأن يكون في مصلحة شعبها، فضلا عن مساهمته بشكل فعال في ضمان السلام والاستقرار في المنطقة.

لقد انشأت بكين حضوراً دبلوماسياً في بنغازي، واعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره "قوة سياسية كبيرة" و"شريك حوار مهما"، خلال زيارة رئيس المجلس محمود جبريل للصين.

وجاءت نقطة التحول في ليبيا عندما دخلت قوات المعارضة إلى طرابلس أواخر شهر أغسطس هذا العام ، ووضع نهاية لنظام معمر القذافي الذي استمر 42 عاماً. كما اتخذ المجلس الوطني الانتقالي السيطرة على معظم ليبيا، وفقد القذافي الدعم الشعبي، كما فقد شرعيته في الحكم.

الصين تحترم الخيار الليبي

صرح المجلس الوطني الانتقالي بأنه يعتزم إقامة حكومة جديدة في غضون 10 أيام، وأعلن عن جدول زمني لوضع دستور جديد وإجراء انتخابات خلال فترة 20 شهراً. وفي نفس الوقت، تعهدت قيادة المجلس بأنها ستلتزم بصرامة بجميع المعاهدات والاتفاقيات القائمة مع الصين، وستتمسك بشدة بسياسة الصين الواحدة، مما سوف يمهد الطريق لاعتراف بكين الكامل بالحكومة الليبية المؤقتة.

وبصفة الصين عضوا دائما في مجلس الأمن للأمم المتحدة، فإن اعترافها بال حقق المجلس الانتقالي الليبي اعترفا من قبل 80 عضوا في هيئة الأمم المتحدة، بما في ذلك جميع الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن. وقد أجمع أعضاء المجتمع الدولي على أن الأمم المتحدة يجب أن تلعب دوراً رائداً في عملية إعادة إعمار ليبيا ما بعد الحرب.

حكومة الليبية يمثل دعما لليبيا في الأمم المتحدة، إلى جانب الحفاظ على استقلال ليبيا وسيادتها ووحدته وسلامة أراضيها.

و الصين تأمل أن يستعيد النظام الاجتماعي في ليبيا في أقرب وقت ممكن، وتشكيل حكومة شاملة تستند على أساس المصالحة الوطنية، التي يمكن أن تحصل على اعتراف كامل من المجتمع الدولي.

وقد تعهدت الصين بأن تلعب دورا بناء في إعادة اعمار ليبيا، وأن تقوي علاقاتها الودية مع الشعب الليبي.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات