بكين   16/6   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير إخبارى: زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو للنمسا تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية

2011:10:30.09:35    حجم الخط:    اطبع

يعتزم الرئيس الصينى هو جين تاو بدء زيارة دولة للنمسا اليوم الأحد. ومن المتوقع أن ترتقى هذه الزيارة بالعلاقات الثنائية إلى أفق جديد.

انها أول زيارة يقوم بها رئيس صينى للنمسا منذ 12 عاما، وتأتى ردا على زيارة قام بها رئيس النمسا هاينز فيشر إلى بكين فى فبراير 2010.

وخلال الزيارة، سيتبادل الرئيس هو جين تاو وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك مع نظيره النمساوى.

وتتمتع العلاقات بين الصين والنمسا بنمو ثابت، ومستقر، وصحى، وشامل منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ 40 عاما.

وستساعد زيارة الرئيس هو جين تاو على تعميق الثقة السياسية المتبادلة، وتلخيص تنمية العلاقات الثنائية، ورسم مسار مستقبلى لها، وتوسيع التعاون الاقتصادى والتجارى، وتعزيز التبادلات الشعبية بين البلدين.

وتعد النمسا إحدى اوئل الدول الأوروبية التى اعترفت بجمهورية الصين الشعبية.

وعلى الرغم من وجود اختلافات كبيرة بين البلدين، إلا أنهما تتخذان مواقف مشابهة أو متطابقة حول مجموعة عريضة من الشؤون الدولية وتتعاونان وتنسقان بشأن مختلف القضايا العالمية.

وقد تواصلت الزيارات والاجتماعات المثمرة رفيعة المستوى بين القادة الصينيين والنمساويين على مدار السنوات الأخيرة، والاكثر أهمية، إنها رسمت مستقبل التعاون الثنائى وعززت الثقة المتبادلة بين البلدين.

ومن جانبه قال فيشير الشهر الماضى خلال اجتماعه مع لى تسونغ جون رئيس وكالة أنباء (شينخوا) إن التبادلات المتكررة للزيارات والاتصالات رفيعة المستوى يرجع الفضل فيها إلى العلاقات الودية بين النمسا والصين.

وقد اكتسبت التجارة الثنائية قوة دفع خلال السنوات الأخيرة، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية 6.1 مليار دولار أمريكى فى عام 2010، بزيادة نسبتها 26 فى المائة مقارنة بعام 2009. ووصل حجم التجارة خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الجارى إلى حوالى 4.6 مليار دولار، بزيادة نسبتها 18.4 فى المائة على أساس سنوى.

وتتمتع الصين والنمسا بثقافات مزدهرة ومتنوعة مشهورة فى أرجاء العالم.

وقد اقام البلدان وسيقيمان ما يزيد على 200 نشاط ثقافى خلال العام الجارى، تشتمل على حفلات موسيقية، ومعارض، ومسرحيات، وندوات. وتحمل كل تلك الانشطة نفس الروح لتعميق الفهم المتبادل، وتعزيز الصداقة، وتوسيع التعاون.

وتمتلك النمسا تكنولوجيا متقدمة ولديها خبرة غنية فى مجالات مثل ترشيد الطاقة، وحماية البيئة، واستكشاف الطاقة الجديدة أو المتجددة، وهو ما تحتاج إليه الصين بشدة. ويمكن ان يعزز البلدان التعاون فى تلك المجالات، وهو ما سيعود بالنفع على الشعبين. (شينخوا)

تعليقات