بكين   16/8   وابل

مقابلة خاصة: وزير الخارجية البيروفى يتوقع تعزيز العلاقات الصينية-البيروفية

2011:11:02.16:38    حجم الخط:    اطبع

قال وزير الخارجية البيروفى رفائيل رونكغاليولو ان علاقة بلادة بالصين على درجة كبيرة جدا من الاهمية وسيتم تعزيزها.

وقال رفائيل فى مقالة خاصة اجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) ان الصداقة بين البلدين والشعبين تحظى بتقدير كبير من جميع البيروفيين, مضيفا ان العلاقات الثنائية نمت فى الاعوام الـ40 الماضية الى علاقة متعددة بين الدولتين باعتراف بيرو بالصين اولا ثم الاعتراف بسياسة صين واحدة ثانيا.

وتابع ان العلاقات الثنائية تطورت مؤخرا بالشراكة الاستراتيجية وتوقيع اتفاق التجارة الحرة بين الصين وبيرو فى عام 2010, مشيرا الى ان الثقافة البيروفية اصبحت الآن " مطعمة بالتأثير الصينى".

وقد اوضح الرئيس البيروفى الجديد اولانتا هومالا منذ توليه مهام منصبه فى يوليو انه يريد "علاقة ثنائية اكبر مع الصين".

واشار رفائيل ان البلدين عضوان فى منتدى آسيا والمحيط الهادى للتعاون الاقتصادى (ابيك) ويكملان بعضهما البعض تجاريا.

وفى السنوات القليلة الماضية تجاوزت الصين الولايات المتحدة كأكبر مستورد للمنتجات البيروفية وتأمل ببرو فى تدعيم العلاقات التجارية مع الصين بما يساعد فى زيادة موارد الدولة لتحسين وضعها الاجتماعى .

واضاف "نأمل ان تمتد الشراكة الاستراتيجية التى تربطنا بالصين الى ابعاد متعددة", مشيرا الى اهمية تبادل الزيارات الفنية فى صناعة التعدين على اساس نقل التكنولوجيا فى العلاقة الثنائية.

وقال ان حجم المساعدات المقدمة من الصين الى بيرو فى اطار برنامح المساعدة الرسمى للتنمية وصلت الى 18.5 مليون دولار امريكى بين عامى 2006 و2010 وتذهب هذه المساعدات الى قطاعات الصحة والثقافة والبيئة والزراعة.

واكد رفائيل احترام بيرو لجميع الاتفاقيات التى وقعتها بلاده مع الدول الاخرى بما فيها الصين, قائلا ان اى تغيير قد يتم سيكون بناء على الاتفاق المشترك وليس من طرف واحد.

واضاف ان تنامى نفود دول بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) فى امريكا اللاتينية انعكس بشكل جديد على الساحة الاقتصادية الدولية وهو ما يعد محل ترحيب من جانب بيرو.

وقال "نحن نعتقد ان دول بريكس تساهم فى تأسيس معيار متعدد الاطراف للعلاقات الدولية وهو ما تنادى به بيرو منذ زمن طويل".

تعليقات