بكين   -2/-5   ثلج خفيف

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

اختتام الدورة الرابعة لندوة الحوار بين الحضارتين الصينية والعربية

2011:12:29.14:45    حجم الخط:    اطبع

اُختتمت أمس الأربعاء في العاصمة الإماراتية أبوظبي الدورة الرابعة لندوة الحوار بين الحضارتين الصينية والعربية. حيث صدر بيان ختامي في نهاية أعمال الندوة.

وأكد المشاركون في البيان على إذكاء روح الانفتاح وترسيخ قيم التسامح والتفاهم ونبذ دعوات الصراع والصدام بين الحضارات، والاعتراف بالتباينات بين مختلف الدول، من حيث التقاليد الثقافية والنظم الاجتماعية والقيم، واحترام حق الدول في اختيار طرق تنموية بإرادتها المستقلة، وتعزيز الحوار لتجسير الخلافات بما يرسي أسساً متينة لتوسيع وتعميق علاقات التعاون الاستراتيجي الصيني العربي القائمة على التعاون الشامل والتنمية المشتركة.

وأعرب المشاركون عن ترحيبهم بحصول فلسطين على العضوية الكاملة في منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، باعتبار أن لها أهمية كبيرة في حماية الثقافة الفلسطينية وتراثها التاريخي. ومن جانبه، قدر المشاركون العرب تقديراً عالياً دور الصين الفاعل في مساعدة الشعب الفلسطيني على نيل عضوية اليونسكو.

وناقشت الندوة التي استمرت يومين خمسة محاور رئيسية، تناولت استعراض أهم القيم المشتركة بين الحضارتين ودورها في إرساء أسس علاقات التعاون الاستراتيجي وأهم الشخصيات العربية والصينية التي أسهمت في الحوار الحضاري الصيني العربي ودور الثقافة العربية والإسلامية في الصين، وأهميتها في تعميق المعرفة المتبادلة والحوار الثقافي والحضاري بينهما وتحديد الأولويات والإجراءات المفصلة لتعزيز التعاون المشترك بين الصين والدول العربية.

وأشاد المشاركون بما تحقق من منجزات على مستوى التبادل الثقافي والحوار الحضاري، مؤكدين في ظل الأوضاع الدولية المتشابكة على أهميتها في تعميق التواصل والتبادل والحوار بين الحضارتين الصينية والعربية، وتعزيز التسامح والتفاهم والتناغم بين الحضارات، وتوطيد علاقات الصداقة بين الصين والدول العربية، وإثراء علاقة التعاون الاستراتيجي الصينية العربية ودفع التنمية المشتركة لهما.

ودعا الجانبان الصيني العربي إلى تعزيز التعارف المتبادل بين الشعبين الصيني العربي عبر إقامة قنوات الاتصال التقنية والفكرية والثقافية الفاعلة لتقديم حضارتيهما، والإسراع في تنفيذ برنامج ترجمة الكتب من وإلى اللغتين الصينية والعربية، ومواصلة العمل على نشر تعليم اللغة العربية في الصين واللغة الصينية في الدول العربية، وحث خطوات التعاون الثنائي في مجال التعليم والتدريس، وتشجيع الجامعات والمعاهد على إنشاء آليات تبادل علمي،وتكثيف الزيارات المتبادلة بين صحفيين صينيين وعرب، وإقامة دورة تدريبية لصحفيين وإعلاميين.

ويجدر بالذكر أن مراسم اختتام الدورة الرابعة لندوة الحوار بين الحضارتين الصينية والعربية قد حضرها أكثر من 100 شخص، من بينهم مسؤولون من وزارتي الخارجية والثقافة الصينيتين، ومكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة الصيني، وهيئة الإعلام والنشر الصيني، ومكتب شؤون الديانات التابع لمجلس الدولة الصيني والجمعية الإسلامية الصينية، وجمعية الصداقة الصينية العربية، وباحثون من جامعات صينية تُدرس فيها اللغة العربية وآدابها، وشخصيات دبلوماسية من 18 دولة عربية وجامعة الدول العربية. وستستضيف الصين في عام 2013 الدورة الخامسة لهذه الندوة.

/مصدر: شبكة الصين/

تعليقات