بكين   20/10   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

كبير المشرعين الصينيين يجتمع مع رئيس الوزراء التركى

2012:04:11.08:59    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 11 ابريل عام 2012- الصفحة رقم:01

نقلا عن وكالة الانباء شينخوا،صرح كبير المشرعين وو بانغ قوه امس الثلاثاء/10 ابريل الحالي/ بأن المجالس التشريعية للصين وتركيا يجب أن تحتفظ بروابط وثيقة لإضافة قوة جديدة للعلاقات بين البلدين.

وقال وو " إننى آمل أن يحافظ الجانبان على القوة الدافعة للاتصالات الوثيقة "،وأضاف إن المجلسين التشريعيين يجب أن يبذلا جهدا أكبر لتعزيز الصداقة والتفاهم المشترك بين الشعبين وتعزيز التعاون العملى وتقوية الأسس الاجتماعية للروابط الثنائية .

وقد أدلى وو رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى بهذه التصريحات عندما التقى مع رئيس الوزراء التركى الزائر رجب طيب إردوغان فى قاعة الشعب الكبرى .

وأعرب وو عن ترحيبه الحار بإردوغان الذى زار الصين منذ تسعة أعوام .

وأشار وو إلى أن التبادلات بين المجلسين التشريعيين أصبحت جزءا هاما من التعاون الاستراتيجى بين الصين وتركيا .

وأكد وو إن المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى و الجمعية الوطنية الكبرى فى تركيا حافظا فى السنوات الأخيرة على تبادلات وثيقة بين قادتهما ولجانهما الخاصة وجمعيات الصداقة . وقال ان المجلسين التشريعيين نفذا تبادلات مثمرة فيما يتعلق بخبرات حكم الدولة والتشريع والرقابة .

كما أقاما تعاونا قويا فى المنظمات البرلمانية الاقليمية والدولية .

وفى عام 2008 زار كوكسال توبتان عندما كان رئيسا للجمعية الوطنية التركية الصين . وخلال زيارة نائب الرئيس شى جين بينغ لتركيا فى فبراير اجتمع مع رئيس الجمعية الوطنية الكبرى جميل شيكيك فى أنقرة لدفع التبادلات بين أعضاء المجلسين التشريعيين والسياسيين الشباب .

ومن جانبه قال إردوغان إن الجانب التركى يولى أهمية كبيرة للتبادلات والتعاون مع المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى . وأعرب عن الرغبة فى أن يعزز المجلسان التشريعيان فى البلدين التبادلات وأن يؤديا دورا فعالا فى تقدم العلاقات الثنائية .

وحول الصلات الثنائية ،قال وو ان الصين وتركيا دولتان آسيويتان هامتان واقتصادان صاعدان لهما تأثير كبير كما أنهما يقومان بأدوار هامة فى الشئون الإقليمية والدولية . وأضاف إنه فى ضوء التغيرات العميقة فى الوضع الدولى ،هناك أهمية للعلاقات بين الصين وتركيا تتجاوز العلاقات الثنائية .

وأضاف وو " إن الجانب الصينى يولى أهمية كبيرة لتقليد الصداقة والتعاون الذى يحقق المنفعة المشتركة مع الجانب التركى " .

وقد أعرب عن تقديره لموقف تركيا طويل الاجل الخاص بسياسة الصين الواحدة ودعمها القوى للصين فيما يتعلق بتايوان وشينجيانغ والقضايا الاخرى التى تتعلق بمصالح الصين الأساسية.

وأعرب وو عن الاستعداد للعمل مع تركيا للحفاظ على الاتصالات عالية المستوى والتحسين المتواصل للثقة السياسية .

وقال وو " إن الجانب الصينى على استعداد لتوسيع مجال التعاون الذى يحقق المنفعة المتبادلة خاصة فى مجالات الاستثمار المشترك والتحديث والسياحة والثقافة " .

وأعرب عن الرغبة فى ضم الجهود مع تركيا لتحقيق التنمية المشتركة وتعزيز السلام والاستقرار والرخاء لآسيا والعالم .

وقال إردوغان انه توصل إلى عدد من الاتفاقات الهامة مع القادة الصينيين خلال زيارته .

كما أعرب عن الاستعداد لزيادة توسيع التعاون الذى يحقق المنفعة المتبادلة مع الصين فى مجالات التجارة والاستثمار والسياحة والبنية الاساسية من أجل زيادة عمق العلاقات الثنائية .

وقد التقى إردوغان مع الرئيس هو جين تاو و نائب الرئيس شى جين بينغ امس الثلاثاء .

وكان إردوغان قد وصل الى الصين يوم الأحد فى زيارة رسمية. وخلال إقامته فى بكين عقد إردوغان محادثات مع رئيس مجلس الدولة ون جيا باو يوم الاثنين وشهد التوقيع على سلسلة من اتفاقيات التعاون حول الاستخدام السلمى للطاقة النووية والتعاون فى مجال التعاون النووى والتجارة والاستثمار وإقامة المراكز الثقافية فى كلا الجانبين .

وفى يوم الاحد زار إردوغان مدينة أورومتشى عاصمة منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم فى شمال غرب الصين --وهو أول رئيس وزراء تركى يزور المنطقة. /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات