بكين   23/12   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق:الإمكانات الكبيرة للتعاون الكامل بين الصين وروسيا

2012:04:27.15:45    حجم الخط:    اطبع

بقلم/ وانغ لي جيو،باحث في الشؤون الروسية بمعهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة

صحيفة الشعب اليومية ـ الطبعة الخارجيةـ الصادرة يوم27 ابريل عام 2012- الصفحة رقم:01

يقوم نائب رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بزيارة رسمية لروسيا خلال الفترة من 26 إلى 30 أبريل الحالي .وتعتبر هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها كبار قادة الصين إلى روسيا منذ بداية هذا العام. وإن تزامن هذه الزيارة بعد الانتخابات الرئاسية وقبل أيام من ترتيبات نقل الخلافة في روسيا، لا شك أنه يعطي دلالات هامة جدا في التنمية المستقبلية للعلاقات الثنائية.

وإن زيارة الرئيس الصيني هو جين تاو لروسيا في يونيو العام الماضي خلال احتفال الجانبين بالذكرى العاشرة لتوقيع معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار الروسية - الصينية ، استعراض مشترك لمسار جديد للعلاقات الصينية ـالروسية، والتخطيط لتطوير العلاقات الثنائية على مدى السنوات العشر القادمة، وتشديد الجانبين على مواصلة تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة تقوم على المساواة، والثقة المتبادلة، والدعم المتبادل، والرخاء المشترك، والصداقة من جيل الى جيل، لرفع العلاقات الروسية الصينية إلى مستوى جديد. كما أن زيارة نائب رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ إلى روسيا بعد زيارة بوتين للصين العام الماضي،خطوة هامة اتخذتها الحكومتين في تنفيذ نتائج مؤتمر القمة. وسيزيد اجتماع نائب رئيس مجلس الدولة الصيني خلال الزيارة مع رئيس الوزراء الحاليوالرئيس الروسي المنتخب فلاديمير بوتين، والرئيس الحالي والذي تعهد بوتين بترشيحه في رئاسة الحكومة القادمة دميترى ميدفيديف وغيرهم من القادة الروس الآخرين إثراء وتحسين مضمون التعاون المستقبلي بين الحكومتين.

تملك الصين وروسيا إمكانات هائلة للتعاون الكامل، ومع تطور العلاقات الثنائية سوف تكون إمكانات التعاون فعالة في التنمية. في الميدان السياسي، يعتقد الجانبان أن عمق التقاليد والثقافة المتينة والقوة العالمية التي يتميز بها البلدين كفيل بان يعمل الطرفين على استكشاف طرق تطوير جديدة وفقا لظروف الوطنية الخاصة بكل منهما، بهدف تقديم إسهامات فريدة في تقدم الحضارة السياسية في العالم. في المجال الاقتصادي، يستند الجانبين إلى حقيقة الواقع والنظرة إلى المستقبل، وتوسيع التعاون الصناعي والنشاطات ذات الصلة، لرفع بمستوى النوعية والكمية. في عام 2011، بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين وروسيا 79.249 مليار دولار،بزيادة 42.7%،من بينها 40.3 مليار دولار قيمة الصادرات الروسية إلى الصين،بزيادة نسبة 55.6%،وبلغت قيمة الصادرات الصينية إلى روسيا 38.9 مليار دولار ،بزيادة 31.4%. وفي ظل هذا الزخم، قرر قادة البلدين تحقيق زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 100 مليار دولار بحلول عام 2015 وإلى 200 مليار دولار بحلول عام 2020. في المجال الثقافي، للبلدين أوجه تشابه واختلاف في الثقافة والعادات والتقاليد، لكن المشهد الطبيعي وغيره جذب كل شعب للأخر، وقد شهد تبادل إقامة أنشطة "سنة اللغة"، " سنة السياحة" ، "سنة البلد" في روسيا والصين نجاحا كبيرا،كما يمكن أن تعقد في المستقبل أنشطة أكثر تخصصا،مثل " عام الفضاء" الخاص بالتكنولوجيا العالية، وعام الثقافة الشعبية " لإشراك الناس العاديين مباشرة،وغيرها من النشاطات لتشجيع التفاعل الكامل بين مسؤولين البلدين والمدنيين على حد سواء.في مجال الأمن الدولي،تواجه الصين وروسيا تحديات حول كيفية الحفاظ وبناء نظام جديد لإدارة الدولية أكثر عدالة وعقلانية وغيرها من التحديات الأخرى، منها وضع التبادل العسكري بين الدولتين مستقبلا،مكافحة الإرهاب،المخدرات،وغيرها من التبادلات والتعاون في المجال الأمني،لتحسين قدرة الحماية المشتركة.

يعتبر الثراء والقوة الأهداف الإستراتيجية والمهام الأساسية التي تسعى إلى تحقيقه الصين وروسيا في الوقت الحاضر. ويمكن للصين من خلال تخطيط ومتابعة " الخطة الخمسية الثانية عشرة" تحقيق " مجتمع رغيد الحياة" في حلول عام 2020، كما يمكن لروسيا أيضا تحقيق دولة كاملة القوة من خلال تنفيذ بوتين لـ"إستراتيجية التنمية الاجتماعية و الاقتصادية قبل عام 2020". وإن تحقيق أهداف هذه الإستراتيجية سيوفر فرص تواصل كبيرة بين المؤسسات والأفراد في الدولتين. وإن الجميع متأكد بأن الحكومتين سوف تستفيد من هذه الفرصة، لخلق بيئة أفضل للاستثمار والتجارة، وجذب شركات الصناعات الأخرى القوية للمشاركة في التعاون الاقتصادي الثنائي، وتشجيع المزيد من الفئات الاجتماعية و شخصيات مختلفة للمشاركة في التعاون الثقافي، وفي نفس الوقت مواصلة التعزيز الدولي والتنسيق في المجال الأمني، لتحقيق الرخاء ومستقبل قوي للبلدين.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات