بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

وزيرا الدفاع الصينى والأمريكى يتوصلان الى توافق حول تنمية الروابط العسكرية

2012:05:09.09:02    حجم الخط:    اطبع

توصلت الصين والولايات المتحدة الى توافق حول زيادة تنمية الروابط العسكرية ، وتعزيز الاتصالات البراجماتية والتعاون بين الجانبين.

تم التوصل الى هذا التوافق خلال اجتماع بين وزير الدفاع الصينى الزائر ليانغ قوانغ ليه ونظيره الامريكى ليون بانيتا بعد ظهر اول أمس الاثنين .

وخلال المحادثات ، قال ليانغ ان زيارته تهدف الى تنفيذ التوافق الهام الذى توصل اليه الرئيس الصينى هو جين تاو ونظيره الامريكى باراك اوباما بشأن تنمية الشراكة التعاونية بين البلدين .

وقال ليانغ ان الروابط العسكرية بين الجانبين تمضى قدما بوجه عام، رغم من وجود عدد من الخلافات مثل مبيعات الأسلحة الامريكية الى تايوان الصينية ، وانشطة الاستطلاع اللصيقة للطائرات والسفن الامريكية على الصين ، والقوانين التمييزية ضد الصين .

واضاف ليانغ انه يتعين على الصين والولايات المتحدة بذل جهود لاقامة نمط جديد من العلاقات العسكرية ، تؤكد على المساواة والمنفعة المتبادلة والتعاون والكسب المتكافئ ، مشيرا الى ان مثل هذه العلاقة لا تخضع لسيطرة جانب واحد ، وليست مغلقة ، ولا تمثل معادلة صفرية بطبيعتها.

كما اقترح وزير الدفاع الصينى اعتناق الجيشين سياسات تعزز الروابط بينهما ، وتدعم الحوارات والاتصالات ، وتعزز الثقة المتبادلة، وتعمق التعاون البراجماتى ، وتعالج الخلافات والقضايا الحساسة بالشكل الملائم .

من ناحيته ، قال بانيتا ان الولايات المتحدة تدعم بناء روابط عسكرية بين الجانبين موجهة للمستقبل .

واعرب بانيتا عن امله فى ان يعزز الجانبان تعاونهما لمواجهة التهديدات الامنية والتحديات معا.

وخلال اجتماعهما ، توصل وزيرا الدفاع الى اربعة توافقات :

اولا ، بذل جهود لبناء علاقة سليمة ومستقرة ، يعتمد عليها بين الجيشين طبقا للرؤية المشتركة بين الرئيس هو جين تاو والرئيس باراك اوباما بشأن شراكة تعاونية صينية - امريكية تقوم على الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة .

ثانيا ، مواصلة الاستفادة من محادثات التشاور الدفاعى ومحادثات تنسيق سياسة الدفاع ، واتفاقية المشاورات البحرية العسكرية ، والوصلة الهاتفية الخاصة بالدفاع كقنوات هامة لتعميق التفاهم وتوسيع التوافق وتحسين الثقة المتبادلة وتقليل الخلافات.

ويقوم بانيتا بزيارة للصين فى النصف الثانى من هذا العام فى وقت يلائم الجانبين.

ثالثا، تعزيز التبادلات والتعاون فيما يتعلق بالمساعدات الانسانية والإغاثة من الكوارث وحماية البيئة والمجالات الطبية والتعليمية والثقافية والرياضية والسجلات العسكرية وغيرها من المجالات .

رابعا، القيام بتدريبات مشتركة بشأن المساعدات الانسانية ، والإغاثة من الكوارث ، ومكافحة القرصنة هذا العام .

وعقب الإجتماع حضر ليانغ و بانيتا مؤتمرا صحفيا مشتركا.

[1] [2] [3] [4]

/مصدر: شينخوا/

تعليقات