بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الولايات المتحدة والصين تسعيان الى اقامة علاقات عسكرية جيدة ومستمرة

2012:05:18.09:09    حجم الخط:    اطبع

يعترف المسئولون الصينيون والامريكيون باهمية الحفاظ على علاقات عسكرية جيدة ومستمرة، وسوف تعمل قيادة الباسيفيك الامريكية كل ما بوسعها لتدعيم هذا الهدف، وفقا لما نقل عن القائد صمويل لوكلير قوله امس الخميس/17 مايو الحالي/.

وقال لوكلير للمكتب الصحفي للقوات الامريكية فى مقابلة أجراها المكتب معه "ان (الصين) قوة صاعدة، ونحن قوة ناضجة. وأن كيفية صعودها ، وكيف نشجعها ستكون قضية أساسية لكل من الصين والولايات المتحدة."

وقال ان وجود اتصالات افضل بين الجيشين سيسمح للولايات المتحدة والصين بفهم كل منهما الأخرى ، ما يصب " فى مصلحة بيئة الامن العالمية."

واضاف ان الاتصالات بين الجيشين تعد طريقة لبناء الثقة بين البلدين، لذلك عندما تحدث اشياء، يمكن ان يتصل القادة ببعضهم البعض. وأحيانا يستحيل على العواصم ان تتحدث مع بعضها ، لكن القادة فى مثل هذا النوع من الاتصالات يستطيعون تهدئة الامور قليلا .

وفى زيارته الاخيرة للصين، قال لوكلير انه يشعر بالتشجيع إزاء التقدم الذى تحقق فى تعزيز العلاقات العسكرية الامريكية-الصينية بالرغم من بعض الخلافات. وأضاف " اننى آمل فى ان نستطيع مواصلة أن يكون بيننا حوار وأن نتحدث معا فقط.

وقال انه بالرغم من ان الجانبين لا يتفقان على كل شيء ، الا اننى" مؤمن حقا بانه يتعين عدم السماح لهذه الخلافات بأن تمنعنا من فهم كل منا الآخر فى المواضع التى نستطيع فيها ذلك، وأن تسمح لنا بضبط شهيتنا فى الاختلاف ".

وعلى صعيد النزاعات الإقليمية بين الصين وعدد من الدول الجنوبية الشرقية بشأن بحر الصين الجنوبي، اكد لوكلير مجددا ان الولايات المتحدة "لا تنحاز الى اى طرف فى الإدعاءات الإقليمية المتعارضة " ، وشجع الاطراف ذات الصلة على حل هذه النزاعات من خلال الطرق السلمية.

واضاف ان القوات الامريكية "ستواصل الحفاظ على ضمان أن تكون حقوق، وحريات ، واستخدام البحر مكفولة لجميع الدول من خلال القيام بمهام لحرية الملاحة فى المنطقة."

عادت العلاقات العسكرية الامريكية-الصينية الى مسارها منذ اوائل 2011 بعد ان اضطربت بسبب اعلان الولايات المتحدة عن صفقة مبيعات اسلحة ضخمة الى تايوان فى يناير 2010. وقام وزير الدفاع الامريكي فى ذلك الوقت روبرت جيتس بزيارة الصين فى يناير 2011 لاعادة العلاقات، ورد رئيس هيئة الاركان العامة بجيش التحرير الشعبي الصيني تشن بينغ ده الزيارة للولايات المتحدة بعد ذلك باربعة اشهر.

وقام وزير الدفاع الصيني ليانغ قوانغ ليه بزيارة الولايات المتحدة مؤخرا فى الفترة من 4 الى 10 مايو ، حيث اجرى خلالها سلسلة من الاجتماعات مع المسئولين الأمريكيين فى الحكومة والجيش حول مواصلة دفع التعاون العسكري الثنائي قدما ، وتقليل سوء الفهم بين الجيشين. ويعد ليانغ اول وزير دفاع صيني يزور الولايات المتحدة منذ 9سنوات.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات