بكين   ~ مشمس جزئياً 2/-5 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    الصين وكوريا الجنوبية يطالبان الأمم المتحدة بإدراج وثائق "نساء المتعة" في سجل الذاكرة العالمية

    2014:02:14.17:22    حجم الخط:    اطبع

    عقد مجموعة من الأكاديميين من بكين، نانجينغ، وشنغهاي، إلخ؛ ومدراء مراكز الأرشيف وأكاديميين من كوريا الجنوبية، واليابان، إجتماع عمل حول "نساء المتعة" في آسيا. وقام الحاضرون بمراجعة وتلخيص أوضاع الوثائق والدراسات التي جمعت في مختلف الدول حول "نساء المتعة"، وبحثوا سبل إجراء تحقيقات معمقة وتعاون عابر للدول.

    ونظام "نساء المتعة"، هو نظام العبودية الجنسية الذي فرضته الحكومة اليابانية وجيشها قسرا على نساء الدول المستعمرة، قبل الحرب العالمية، وأثناء الحرب. وأقام الجيش الياباني في المناطق التي سيطر عليها العديد من أصناف مراكز الإغتصاب "القانونية" سمحت بها الدولة، في ما يعرف بمركز المتعة. وفي ظل هذا النظام العبودي، تم إجبار أعداد كبيرة من النساء من الصين، وشبه الجزيرة الكورية، وجنوب شرق آسيا، والنساء الأوروبيات والأمريكيات في مستعمرات جنوب شرق آسيا، على ممارسة الرذيلة مع الجنود اليابانيين. وكانت سياسات إجبار النساء في الصين وكوريا الجنوبية ومناطق أخرى على العبودية الجنسية للجيش الياباني، يتم تخطيطها مباشرة من قبل الحكومة والجيش الياباني، وهي ممارسات غير إنسانية، كان ينفذها الجيش الياباني في أماكن مختلفة بشكل منظم ومخطط.

    وتجاه جرائم الحرب الناجمة عن نظام"نساء المتعة"، تعاطت اليابان على المستوى القانوني بتجاهل وعدم إعتراف بالخطأ، وتعزز ذلك خلال السنوات الأخيرة. ومن رئيس الوزراء شينزو آبي، إلى عمدة مدينة أوزاكا، إلخ، فقد تحدثوا الكثير من الهراء حول قضية "نساء المتعة"، بل وصلوا إلى حد إنكار المسؤولية.

    الصين وكوريا الجنوبية هما أكبر ضحيتان لحرب الإستعمار التي شنتها العسكرتارية اليابانية، وهما أكبر ضحية أيضا لنظام "نساء المتعة" الإستعبادي الذي فرضته اليابان. وقد وافق الأكاديميون من البلدين على ، أولا، تعزيز التبادل في مجال أرشيف ووثائق "نساء المتعة"، ثانيا، التعاون في تأسيس موقع خاص بـقضية"نساء المتعة"، ثالثا، التقدم بطلب لإدراج الوثائق والتحقيقات حول"نساء المتعة" في سجل الذاكرة العالمية، ثم توسيع مجال التعاون، ليشمل تايوان، اليابان، الفليبين، كوريا الديمقراطية.

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ ara[email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.