بكين   غائم 20/14 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تعليق: الصين وأمريكا بحاجة إلى تكثيف الجهود والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب

    2014:05:09.17:08    حجم الخط:    اطبع

    كشف أول كتاب أزرق للأمن الوطني "تقرير الأمن الوطني"الصيني لعام 2014" عن أن الصين تواجه وضعا خطيرا ومعقدا في مكافحة الإرهاب، وأن أنشطة حركة تركستان الشرقية تشهد توسعا كبيرا في شينجيانغ وتتجه نحو المناطق الأخرى في الصين، ما يستدعي تعزيز جهود الصين في مكافحة الإرهاب.

    كما أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية قبل أيام قليلة من نشر الصين لأول كتاب أزرق للأمن الوطني "تقرير الأمن الوطني"الصيني لعام 2014"، تقييمها السنوي بشأن اتجاهات وأحداث الإرهاب الدولي، التي وقعت خلال عام 2013. وأوضح التقرير أن عمليات مكافحة الإرهاب الأمريكية أضعفت زعامة القاعدة مما حدّ من قدرتها على شن هجمات وتوجيه أتباعها، لكن عام 2013 شهد ظهور منظمات متفرعة عن القاعدة ومنظمات أكثر شراسة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تنظيمات استغلت عدم الاستقرار في المنطقة كي توسع وتعمق عملياتها، كما ولدت الأزمة السورية جيلا جديدا من الإرهابيين أكثر عنفا، وأن التهديدات الإرهابية تتغير وتنتشر في جميع أنحاء العالم.

    وأشار التقرير في الجزء الخاص بالصين إلى تفجير السيارة رباعية الدفع في ساحة تيان آنمين في أكتوبر 2013. وذكر التقرير أن أمريكا لم تحصل على معلومات مستقلة تثبت أن"الحركة الإسلامية في تركستان الشرقية" وراء الانفجار، وأن الحكومة الأمريكية تأمل بالحصول على معلومات ذات الصلة من قبل الجانب الصيني. واعترفت المنسق العام لوزارة الخارجية الأمريكية لشؤون مكافحة الإرهاب، السفيرة تينا كيدانو في مؤتمر صحفي بأن الصين تنتقد سياسة ازدواجية المعايير التي تنتهجها أمريكا إزاء مكافحة الإرهاب، وأن أمريكا تدرك أيضا أن هناك تباين وجهات النظر الدول بشأن الإرهاب.

    ليس هناك تعريف واضح وموحد لمفهوم الإرهاب، وقد حاولت الأمم المتحدة توحيد مفهوم الإرهاب لكنها فشلت مما يبين أن قضية الإرهاب ليست "تهديدات أمنية غير التقليدية" بسيطة، وإنما مختلط مع صراعات المصالح الجيوسياسية الذي يعتبر صراع السلطة أيضا. وقد أطلقت أمريكا الحرب على الإرهاب في عام 2001، واستخدمت صيغة " الحرب على الإرهاب" على نطاق واسع بدلا من " الحرب على اديولوجية الإرهاب "، ما أدى إلى تقسيم عمليات مكافحة الإرهاب التي تقودها أمريكا إلى عدد من المستويات: الحرب على الإرهاب تشمل أساسا الدول الراعية للإرهاب وتقودها القوات العسكرية الوطنية، الحرب ضد المنظمات الإرهابية العالمية تقودها وكالة الاستخبارات المركزية والإدارات الأخرى ، الجمع والسيطرة على المعلومات ذات الصلة تستهدف الإرهابيين المحليين تقودها وزارة الأمن الداخلي. ومن الواضح أن فهم أمريكا للإيديولوجية الإرهابية لا يعتمد على سياسة الكيل بالمكيالين فحسب، وإنما لديه معايير متعددة ومتنوعة وفقا للمناسبات.

    وفي ظل استخدام أمريكا مكاييل ومعايير متعددة ومتنوعة عند تعاملها مع مكافحة الإرهاب، فكيف يمكن التعامل معها؟ من ناحية، يعتبر التعاون مع أمريكا ذات المعايير المتعددة والمتنوعة ليست مهمة سهلة، حيث يمكنها أن تستخدم تلك المعايير في أي وقت لاحتواء الصين والتدخل في شؤونها الداخلية، لذلك فإن الصين وأمريكا بحاجة إلى الاعتراف بخصائص الصراع حتى يتمكنا من بناء تعاون نشط. ففي عام 2002، وافقت أمريكا على إدراج حركة "تركستان الشرقية الإسلامية" على قائمة الإرهاب للحصول على الدعم الصيني في مكافحة الإرهاب، ولكن بعد تحول مكافحة الإرهاب في أمريكا إلى المستوى الثاني بقيادة وكالة الاستخبارات المركزية والإدارات الأخرى، بات موقف أمريكا اتجاه حركة "تركستان الشرقية الإسلامية" غامضا، وبالنظر في الوضع الحالي، فإن سيطرة المستوى الثالث بقيادة وزارة الداخلية على معلومات الجماعات الإرهابية المحلية، وانخفاض المصالح الأمريكية في انتشار الإرهاب الدولي، أعطى لأمريكا فرصا أكثر للتلاعب بالمعايير لمصالحها الجيوسياسية.

    من ناحية أخرى، التعاون في مكافحة الإرهاب يحتاج إلى اتصالات استباقية، ورؤية العالم لتعاون واسع النطاق بين اثنين من القوى العظمى. وباختصار، فإن التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب ليس بحاجة لتعزيز التعاون مع البلدان المجاورة فقط ،وإنما تعزيز التعاون بين القوى الكبرى حتى ولو كان رمزيا.


    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.