الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:05:09.08:34
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.71
يورو 989.98
دولار هونج كونج 106.09
ين ياباني 7.4994
 

الرئيس الاسد يؤكد استعداد بلاده لاقامة السلام العادل والشامل

اكد الرئيس السوري بشار الاسد يوم 7 مايو استعداد بلاده لاقامة السلام العادل والشامل الذي يعيد الاراضي المحتلة وفق اسس الشرعية الدولية.
وقال الاسد في كلمة القاها في مأدبة عشاء تكريما لجلالة الملك الماليزي يانغ دى برتوان اغونغ ان " سورية مستعدة على الدوام لاقامة السلام العادل والشامل الذى يعيد ارضنا ويضمن حقوقنا وفقا لقرارات الامم المتحدة " مشيرا الى ان استقرار منطقة الشرق الاوسط وتنميتها يبدأ بمعالجة عوامل الاضطراب وايجاد الحلول المناسبة لمشكلاتها المزمنة والتصدى لمحاولات الهيمنة التى تغذى مشاعر الاحباط لدى الجماهير.
واكد انه " لا يمكن ايجاد حل موضوعى لمعاناة العراق وخروجه من اوضاعه الصعبة دون استعادة السيادة من قبل الشعب العراقى واقرار دستور يحظى بموافقة جميع فئاته وتشكيل حكومة يتم اختيارها من قبله " داعيا ان يكون للامم المتحدة دور فى المساعدة على استقرار العراق واعادة اعماره .
ومن جانبه اكد الملك الماليزي في كلمة مماثلة ان زيارته الى دمشق هى حقا شاهد على الاهمية التى توليها ماليزيا لعلاقاتها الثنائية مع سوريا لافتا الى ان هذه العلاقات تتعزز بشكل مستمر موجها دعوة للرئيس الاسد للقيام بزيارة دولة الى ماليزيا فى المستقبل القريب.
واشار الملك الماليزي الى ان الوضع السائد فى الشرق الاوسط كان على الدوام مصدر قلق نظرا لما له من تأثير فى استقرار المنطقة والعالم مؤكدا ان هذه التطورات سيكون لها تأثير مباشر ليس على سورية ودول الجوار الاخرى فحسب بل وعلى المسلمين فى ارجاء العالم كافة .
ودعا القوات الاسرائيلية الى ضرورة الانسحاب من الاراضى العربية المحتلة جميعها مؤكدا ان ماليزيا ستواصل دعمها لسورية فى سعيها نحو بلوغ هذا الهدف مشيرا الى ان احتلال العراق زعزع الاساس الذى قام عليه القانون الدولى ونال من الامم المتحدة وجعلها تتاكل بوصفها مصدرا للشرعية الدولية.
وصل الملك الماليزي الى دمشق مساء يوم 6 مايو في زيارة لسورية تستغرق ثلاثة ايام يجري خلالها محادثات مع كبار المسؤولين السوريين .
/ شينخوانت /



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  النقاط الرئيسية فى البيان الصحفى المشترك بين الصين والاتحاد الأوروبى
2  تحليل .. هل يفقد رامسفيلد وظيفته بسبب قضية انتهاك السجناء العراقيين ؟
3  بن لادن يعرض مكافآت من الذهب لقتل كبار المسؤولين الامريكيين والدوليين فى العراق

4  صحيفة يمنية : الأنتهاكات الأمريكية على المعتقلين العراقيين هزت الرأي العالمي
5  رئيس مجلس الدولة يتعهد بالقضاء على قرصنة الماركات التجارية

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة