الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:08:24.09:20
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.67
يورو:1017.38
دولار هونج كونج: 106.08
ين ياباني:7,5717
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى : تحقيق الإصلاح في السلطة الفلسطينية لن يتم في ليلة وضحاها

رغم كل الجدل المثار داخليا وخارجيا، ليس ثمة مقياس عملي يمكن الاستناد إليه لتحديد درجة الفساد لدى السلطة الفلسطينية، بيد أن الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الأربعاء الماضي أمام أعضاء المجلس التشريعي في جلسة خاصة برام الله دعا فيه إلى إصلاح شامل في مؤسسات السلطة أعطى نوعاً من الأمل بشأن ذلك.
ورأى محللون ومسؤولون فلسطينيون أن دعوة الرئيس الفلسطيني للإصلاح الشامل رغم أنها جاءت متأخرة إلا أنه لن يتم تحقيق الإصلاح في السلطة الفلسطينية في ليلة وضحاها ما لم يتناول جميع المستويات الاقتصادية والسياسية (بما في ذلك المفاوضات مع إسرائيل).
فالسلطة الفلسطينية التي ظلت عرضة لمختلف التهم المتعلقة بسوء الإدارة، طوال العقد الماضي، والتىازدادت باطراد خلال الأعوام الأربعةالماضية من عمر الانتفاضة، ولم تـجـد السلطة والمتحدثين باسمها نفعا، محاولاتهم رد التهم بانها ليست سوى ضغوط خارجية لترجيح كفة إسرائيل في الصراع الدائر بينهما.
وطلب رئيس المجلس التشريعي روحي فتوح من الرئيس عرفات ان يصدر مرسوما رئاسيا للأجهزة الأمنية يجبرها فيه علي الانصياع لتعليمات رئيس الوزراء ووزير الداخلية.
وأوضح فتوح لعرفات عقب الخطاب مباشرة أن الأجهزة الأمنية لا تنصاع لأوامر رئيس الوزراء، وهذا يتطلب إصدار تعليمات رئاسية واضحة لقادة الأجهزة الأمنية لتنفيذ الأوامر والتعليمات الصادرة عن الحكومة الفلسطينية.
وقال فتوح لعرفات ان خطابك تضمن أمورا هامة جدا، لكن القضية ان كافة مراكز القوي لا تلتزم الا بما يصدر من مراسيم رئاسية.. لذلك نحن بحاجة إلى توقيعك على جملة ما تضمنه الخطاب على شكل مراسيم رئاسية.
وفي المقابل لم ينل خطاب الرئيس عرفات الذي ألقاه في المجلس التشريعي رضي العديد من أعضاء المجلس لان الخطاب كما يقولون كان مجرد خطاب يخلو من أية صفة عملية لتنفيذ الاصلاحات على ارض الواقع.
وقال حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي لـ/شينخوا/ انه مجرد خطابحسن نوايا يهدف لشراء الوقت وتشخيص للحالـــة الفلسطينية.
وشدد خريشة على أن الشعب الفلسطيني ينتظر إجراءات حقيقية لتبني نهج الاصلاح الحقيقي وليس تشخيصا للحالة الفلسطينية التي بات الكل يعرفها".
وتابع أن "الخطاب كان بعيدا عن تبني الاصلاحات التي يطالب بها المجلس التشريعي من خلال لجنة الـ 14 التي اجتمعت بعرفات عدة مرات وحملت معها مطالب اصلاحية (..) فشلت في اقناعه بتبني مطالبها القاضية بالالتزام بالقانون الاساسي، وسن قانون يحدد آلية عمل الاجهزة الامنية والمهام المنوطة بها والعلاقة في ما بينها، اضافة الي تحريك ملفات الفساد، المتورط بها بعض المتنفذين في السلطة.
وأوضح خريشة بأن المجلس التشريعي ينتظر تقريرا من لجنة الاصلاح حول ما اذا كان عرفات قد استجاب لمطالبها الاصلاحية بالشكل الصحيح ام لا.
من جهته اكد جمال الشاتي عضو لجنة الـ 14 الاصلاحية المنبثقة عن المجلس التشريعي رئيس لجنة الرقابة في المجلس ان خطاب عرفات كان مجرد خطاب غير ملزم لاحد ، مشددا على ان الخطاب لم يتبن اية نقطة من النقاطالتي حددتها لجنة الاصلاح .
واشار الشاتي إلى أن الامور تزداد تعقيدا وستشهد الساحة الفلسطينية أزمة جديدة إذا لم تصدر مراسيم رئاسية بخصوص المطالب الاصلاحية، منوهاالى انه لا يوجد اي رضي من قبل اعضاء التشريعي عن الخطاب الذي لم يتضمن اجراءات وقرارات بشأن القضايا المطروحة للاصلاح الداخلي .
وشدد الشاتي على ان لجنة الاصلاح، ستضطر الى تقديم تقريرها للمجلس التشريعي دون التوصل لاتفاق مع عرفات بشان ملف الاصلاح الداخلي.
من جهته قال عبد الجواد صالح عضو المجلس التشريعي تعليقا على خطاب عرفات "ليس هذا الذي كنا نتوقعه، كنا نتوقع ان يتضمن الخطاب قرارات واجراءات للوصول للاصلاح ، مشيرا الي ان خطاب عرفات لم يتطرق الي تفاصيل ملف الاصلاح.
واضاف ان خطاب عرفات خطاب عام وشعاراتي يهدف لشراء الوقت ولم نلمس فيه اي نوايا جدية للاصلاح الحقيقي، وهو عبارة عن اعادة شعارات وترديدها وليس له مضمون.
ومع انقضاء الزمن وبالرغم من استمرار انسداد الافق امام اي انفراج سياسي، ظلت السلطة الفتية والمتعثرة تخضع لمزيد من الضغوط والمطالب بتحقيق قدر أكبر من الشفافية والمصداقية وجعل الاصلاح اولوية تسبق دحرالاحتلال.
ولم تشر التقارير، الحكومية وغير الحكومية، الدولية والمحلية، إلى معطيات ثابتة ومحددة، وظلت لغة التقديرات والاجتهادات تتغلب على المعلومة الخالصة والدقيقة بالرغم من تداول العديد من التقارير الدولية بهذا الشان.
ويرى خبراء في السياسات العامة، ان المشكلة لدى السلطة الفلسطينية لا تكمن في عملية قياس الفساد، فهو قائم، وانما في أنه بات نهجا يأخذ بالسلطة الفلسطينية نحو الانهيار.
ويقول علي الجرباوي، المحاضر الجامعي والخبير في السياسة الفلسطينية، "إن الفساد الذي يعاني منه المجتمع الفلسطيني ناجم عن عدموجود نظام يصنع فيه القرار على أساس مؤسساتي ويتم الاحتكام فيه الى منظومة قوانين واجراءات".
ويضيف الجرباوي أن القرار الفلسطيني يتم على أساس شخصاني، وهذا عملية تطال جميع المستويات الاقتصادية والسياسية (بما في ذلك المفاوضات مع اسرائيل) والاجتماعية. وعليه يقول الجرباوي، "إن درجة الفساد لدى السلطة الفلسطينية وتفاصيلهلم تعد مهمة، بل أن المشكلة الكبرى ان الفساد بات نهجا.
/ شينخوا /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 عرفات يطالب إسرائيل باحترام كافة الاتفاقات

 باول : واشنطن تنتظر الافعال من عرفات لاجراء الاصلاحات الجدية

 عرفات يبحث مع اللجنة البرلمانية سبل حل الأزمة السياسية والأمنية الحالية

 مصر تأمل فى حصول قريع على صلاحيات أمنية مثل عرفات

 عرفات يتراجع عن قراره بتعيين اللواء موسى عرفات

 عرفات يعين المجايدة مديرا عاما للامن العام في الضفة الغربية وقطاع غزة برتبة فريق

 ابو ردينة : عرفات يوحد الأجهزة الأمنية ويرفض استقالة قريع

 مسلحون فلسطينيون يحرقون مبنى المخابرات الفلسطينية فى خان يونس

 عرفات يؤكد احترامه والتزامه بالهدنة الأولمبية التى تستضيفها اليونان

 حركة حماس تنتقد تصريحات الرئيس عرفات لصحيفة إسرائيلية

1  منطقة تجارة حرة استشارية لدول الاسيان والصين- تعتبرها الولايات المتحدة تهديدا لها وتحاول وضع الحد من اقامتها
2  الصين تحيى الذكرى المئوية لمولد دنغ شياو بينغ
3  تانغ جونغ هون الصينية تحقق رقما قياسيا فى رفع الاثقال
4  التنفيذ الرسمى ل// الطريقة الادارية للفحص والموافقة على الاقامة الدائمة للاجانب فى الصين//
5  هو جين تاو: سنواصل تنفيذ سياسة دولة واحدة ونظامان

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة