الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:11:09.13:59
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1072.37
دولار هونج كونج: 106.46
ين ياباني:7,8421
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

صحيفة الشعب اليومية.. الاستيلاء على مدينة سهل ولكن التغلب على نفوس الناس صعب

نشرت " صحيفة الشعب اليومية " الثلاثاء الموافق يوم 9 الشهر الجارى تعليقا تحت عنوان " الاستيلاء على مدينة سهل ولكن التغلب على نفوس الناس صعب ".
وقال التعليق انه ما ان اسدل الستار عن الانتخابات الرئاسية الامريكية حتى تصاعد دخان الحرب مرة اخرى فى العراق بحيث حدثت اربعة انفجارات متعاقبة فى يوم 6 الشهر الجارى وحده فى مدينة سامراء بشمال بغداد مما اودى بحياة 37 شخصا ومنهم 24 من رجال البوليس . وفى اليوم التالى تعرض 22 من رجال البوليس فى بلدتين صغيرتين بغرب العراق للمقتل الجماعى رميا بالرصاص وتعرضت دورية بوليس للهجوم فى مدينة بعقوبة بشرق العراق كما سقط 3 موظفين حكوميين كبار مقتولين رميا بالرصاص فى محافظة ديالى و منهم نائب رئيس المحافظة .
واشار الى ان الهجمات المتصاعدة ضد القوات الأمريكية فى العراق خلال الايام الاخيرة حطمت بلا رحمة اسطورة اطلقها الرئيس الامريكى جورج بوش حول صيرورة العالم أمنا وجيدا اكثر بل وضعت ايضا علامة استفهام على الانتخابات العامة العراقية المرتقبة فى يناير القادم.
وفى وجه هذا الوضع اعلن الدكتور اياد علاوى رئيس الحكومة العراقية المؤقتة عن حالة الطوارئ لمدة 60 يوما فى جميع انحاء العراق ما عدا المنطقة الكردية الذاتية الحكم فى شمال العراق. وشنت القوات الامريكية على اثر ذلك بساعات هجوما عاما على مدينة الفلوجة المطوقة على مدى ثلاثة اسابيع والتى تكون غارقة فى بحر من الدخان والنيران . وهذه اكبر عملية عسكرية تقوم بها القوات الامريكية منذ احتلالها للعراق قبل سنة ونصف سنة وبينت للناس ان الحرب فى العراق لم تنته بالفعل .
وادعى السيد ثائر النقيب المتحدث باسم الحكومة العراقية المؤقتة بانه لا تمت لاعلان حالة الطوارئ صلة بتطويق الفلوجة والهدف منه اعادة النظام الاجتماعى العراقى وضمان اجراء الانتخابات العامة العراقية بصورة سلسة فى العام القادم. واما حجة هجوم القوات الامريكية على الفلوجة فهى تستهدف القبض على ابى مصعب الزرقاوى الشخصية رقم 3 المسماة فى تنظيم / القاعدة / وجماعته. وادعى الجانب الامريكى بان الزرقاوى هو المجرم الرئيسى للاعمال الارهابية ويرى الناس ان العلاقات بين هذين لا يمكن انفصالها قطعا وقد طرح السكرتير العام للامم المتحدة كوفى انان وشخصيات مرموقة اخرى تشككات حول تطويق الفلوجة واشاروا الى ان تسخير القوى العسكرية فى شن الحرب على العراق واسلوب تقليد اسرائيل فى القيام /بالعنف ضد العنف /ليسا فى مصلحة الانتخابات العامة العراقية ابدا .
وعلل التعليق ذلك قائلا .. اولا ان الاستعمال الامريكى المفرط للقوات كبد الشعب العراقى ارواحا باهظة. وقد اظهرت الاحصائيات ان حوالى 20 الفا من المواطنين الابرياء فى العراق لقوا مصرعهم منذ شن الحرب على العراق وعلى يد نيران مدافع القوات الامريكية بينما كان عدد الجرحى اكثر من 100 الف .وعلى سبيل المثال ان مدينة الفلوجة التى كان عدد سكانها اكثر من 300 الف نسمة قد غادرها اكثر من 200الف نسمة مضطرين الى اماكن اخرى تفاديا لنيران الحرب .واما 50الفا اخرون متبقون فى المدينة فلا يعرف كم عدد القتلى والجرحى من بينهم. وان السياسة الامريكية الداعية الى " التدمير اولا واعادة الاعمار ثانية " تتناقض حقا مع ما ظلت الولايات المتحدة تتباهى به من " الانسانية ".
وثانيا يرى كثير من المحللين ان الزرقاوى حتى ولو كان موجودا , ربما لا يكون قائدا عاما للعناصر المسلحة المعادية لامريكا فى مختلف انحاء العراق . وان " اسطورة الزرقاوى " ليست الا مدفع دخان اطلقته الولايات المتحدة لتحويل انظار الناس بعمد تنصلا من الوضع العام المعادى لامريكا فى العراق . و هل يمكن تلاشى المشاعر المعادية لامريكا لدى جماهير الشعب العراقىحتى ولو نجحت امريكا حقا فى القبض على الزرقاوى ؟ لقد قدم اسر الرئيس السابق صدام دليلا تاما على عكس ذلك كما يبدو .
وقال التعليق انه لا احد يتشكك فى قدرة اكثر من 10 الاف من القوات الامريكية المجهزة بالاسلحة العالية التقنية على الاستيلاء على المدينة . وربما تجعل القوات الامريكية مدينة الفلوجة تصير انقاضا فى ايام محدودة غير ان ذلك ليس نصرا جديرا بالاحتفال. وتذكر الناس انه قبل اكثر من شهر استولت القوات الامريكية بالقوة على مدينة سامراء وقتلت فيها اكثر من 120 شخص فى يوم واحد وبذلك زعمت بان المدينة نالت " التحرر " والعناصر المسلحة المعادية لامريكا قد " ابيدت " . ولكن وقائع اليوم هى ان هناك نيران الهجمات المتصاعدة تتأجج اكثر فاكثر . وقد برهنت حقيقة الحرب فى العراق التى استغرقت اكثر من سنة على ان استيلاء القوات الامريكية بالقوة لا يثير الا حقدا دفينا اشد ومقاومة اكثر .
واختتم التعليق بالقول ان العامل الحاسم فى تسوية المشكلة العراقية ليس الهجوم على المدينة والاستيلاء عليها بل يكمن فى كسب نفوس الناس .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 مكتب الميزانية بالكونجرس : الانفاق الدفاعى الأمريكى الأسرع نموا

 الولايات المتحدة تحتفظ ببعض القوات فى البوسنة بعد تسلم الاتحاد الأوروبى مهام حفظ السلام

 القوات الامريكية فى كوريا تغلق تسعة معسكرات فى كوريا الجنوبية

 هجوم مسلح على محطة قطارات كركوك واحراق عربات قطار بضائع للقوات الأمريكية

 مقتل ستة عراقيين واصابة احد عشر جنديا امريكيا فى اشتباكات بمدينة سامراء

 اعتقال حوالي 100 شخص جنوب بغداد

 تقرير اخبارى: هل يستجدى الجنود الامريكيون الخبز مرة أخرى على أسوار الفلوجة؟

 توجيه تهم قتل مدنيين عراقين لجنديين امريكيين

 وزير الدفاع : موسكو لا تشعر بقلق إزاء اعادة انتشار القوات الامريكية فى الخارج

 الولايات المتحدة تعتزم سحب قواتها من عاصمة كوريا الجنوبية

1  كيف تتعاشر الصين والولايات المتحدة فى السنوات الاربع القادمة؟
2  تعليق : هل من الممكن ان تبقى الديمقراطية الامريكية فى العراق ؟
3  حجم سوق تداول السلع الصينى اكثر من 2000 مليار يوان بعد 20 سنة من التطور السريع
4  اكبر حجم الانتاج السنوى للنفط الخام حوالى 200 مليون طن فى الصين
5  مهرجان ثقافة الجنس فى قوانغتشو

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة