الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:12:06.09:12
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1106.3
دولار هونج كونج: 106.45
ين ياباني:8,0878
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: لماذا تزيد الولايات المتحدة من عدد افراد قواتها العسكرية فى العراق ؟

بكين 6 ديسمبر/ اعلنت الينتاغون قبل ايام ان وزير الدفاع الامريكى رامسفيلد وافق على ارسال 12 الف جندى جديد الى العراق وذلك لاجل ضمان الامن الذى يسود العراق فى فترة الانتخاب العام. بعد زيادة افراد القوات الامريكية, يرتفع عدد افراد القوات الامريكية فى العراق الى 150 الفا متجاوزا 148 الفا اعلن عنه الرئيس الامريكى بوش فى انتهاء العمل العسكرى الرئيسى فى العراق فى مايو عام 2003.
بعد سنة والنصف من انتهاء العمل العسكرى الرئيسى فى حرب العراق, لماذا لم ينخفض عدد افراد القوات الامريكية فى العراق, بل يسجل رقما قياسيا جديدا فى زياد افرادها بهذا الخصوص؟ يرى المحللون العسكريون ان زيادة عدد افراد القوات الامريكية فى العراق فى هذا الحين لها هدف يرمى الى / اصابة عصفورين بحجر واحد / - لاجل ضمان امكان اجراء الانتخاب حسب نية الولايات المتحدة بالكامل, ومن اجل تعزيز التهديد العسكرى لايران جارة العراق ايضا.
يرى الخبراء العسكريون ان الموقف الامنى فى داخل العراق يستمر فى التدهور مما يقلق الولايات المتحدة بهل بامكان اجراء الانتخاب فى العراق بسلاسة فى يناير القادم ام لا. من اجل قضاء القوات المسلحة المعارضة للولايات المتحدة فى العراق, وازالة العراقيل للانتخاب العام فى العراق, شنت القوات الامريكية حملتين عسكريتين على التوالى. بيد ان الانتصار العسكرى الجزئى لم يؤت الموقف الامنى المتحسن فى العراق, بل يؤدى الى وقوع الولايات المتحدة فى التورط سياسيا. فى بغداد والموصل والرمادى واماكن اخرى, وقعت حوادث الهجوم على القوات الامريكية باتباع, وبعد مقاومة 47 حوبا سياسيا ضد الانتخاب, استعد وفد من 67 منظمة وحزبا تعارض الاحتلال لتقديم اقتراح حول احلال قوات حفظ السلام الدولية محل القوات الامريكية فى حماية الامن واشراف الامم المتحدة على الانتخاب فى العراق.
وفى ظل ظروف الموقف الصارم, زادت القوات الامريكية من افرادها فى العراق وذلك لاجل فرض المزيد من الضغوط على القوات المسلحة المعارضة للولايات المتحدة عسكريا من ناحية, ومن ناحية اخرى, تعزيز استعداداتها لمواجهة حالة الطوارىء التى قد تقع لضمان الامن فى فترة الانتخاب. ولكن الخبراء يرون ان الانتخاب تحت حماية القوات الامريكية ليس الا // ديمقراطية تحت الحراب//, وذلك يمكن ان يضمن // النية المطلقة // للولايات المتحدة, ولكنه ليس //خيارا حرا// للعراقيين.
يرى الخبراء العسكريون ان زيادة الولايات المتحدة من افراد قواتها فى العراق تكمن فيها محاولة استراتيجية اعمق هى فرض المزيد من التهديدات العسكرية لايران مما يجبرها على تنازلها اكثر عن مسألتها النووية. فى العراق حاليا 200 الف جندى من قوات التحالف واكثر من 180 الف جندى من قوات الامن العراقية. من اجل حماية الامن فى الانتخاب فقط, تستطيع القوات الامريكية ان تجعل قوات الامن العراقية تلعب دورا اكبر فى حماية الامن العام ولا ضرورة لزيادة افراد القوات الامريكية هناك. ناهيك عن عدم زيادة القوات الامريكية من افرادها فى المعركة الضارية, وزادت الولايات المتحدة من افراد قواتها فى العراق فى حالة وقوع متاعب المسألة النووية فى ايران وفى الارتفاع اليومى لاصوات ضرب ايران عسكريا فى داخل الولايات المتحدة.
يرى الخبراء العسكريون ان القوات الامريكية تقدر بعد زيادة افرادها, على شن معركة هجومية برية متوسطة النطاق على ايران.
افادت الانباء الباكستانية مؤخرا ان القوات الامريكية تبنى الان قاعدة عسكرية ضخمة للقوات الجوية فى الجزء الافغانى قرب حدود ايران وذلك على بعد 45 كيلومترا عن حدود ايران. يرى المعلقون ان القوات الامريكية قد تستخدم هذه القاعدة العسكرية الجديدة فى شن عمل عسكرى على ايران جوا. ويرى الخبراء العسكريون انه اذا كان ذلك صحيحا, فلا يمكننا ان نبعد امكانية تشكيل الحالة العسكرية لهجوم الجانبين على ايران من الشرق والغرب وذلك عن طريق زيادة عدد افراد القوات الامريكية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: دفع عملية السلام فى فلسطين واسرائيل

 تعليق: معركة الفلوجة تؤدى الى متاعب لا نهاية لها فى المستقبل

 تعليق: الخبراء العسكريون الصينيون يعلقون على معركة الفلوجة

 تعليق: الولايات المتحدة تواصل اتباع سياسة الانفراد بعد الانتخاب

 تعليق : هل من الممكن ان تبقى الديمقراطية الامريكية فى العراق ؟

 تعليق: الوضع الاسرائيلى والفلسطينى سيشهد تغيرات كبيرة بعد عرفات

 تعليق: من الصعب تحديد مستقبل الشرق الاوسط بعد حرب العراق والولايات المتحدة تصر على ما هى عليه بصعوبة

 تعليق على الهيمنة والارهاب وموضوع العصر الرئيسى

 تعليق: كيف ترسم القوات الامريكية المرابطة فى العراق الكعك لتسكين الجوع ؟

 تعليق: // قرار// الدورة الكاملة الرابعة للجنة الحزب المركزية ال16 سيؤتى للصين 6 تحولات


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة