الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:02:07.07:53
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1065.22
دولار هونج كونج: 106.06
ين ياباني:7,9856
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: حلم بوش بتحقيق الديمقراطية فى الشرق الاوسط

بكين 7 فبراير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية الصينية تعليقا على ما يسمى الديمقراطية التى يحاول الرئيس الامريكى بوش ان يحققها فى الشرق الاوسط وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق:
اصدر الرئيس الامريكى بوش يوم 2 فبراير التقرير الوطنى لعام 2005 امام المجلسين بالكونجرس الامريكى, واوضح فيه المهمات الرئيسية فى فترة خدمته الثانية. يتضمن هذا التقرير الوطنى جدول الاعمال المحلية بصورة رئيسية كما يفسر بصفحاتها الكبيرة عن سياسته الخارجية.
يتناول بوش فى السياسة الخارجية كما فى خطاب تنصيبه ايضا تأكيد ما تسمى الديمقراطية التى تروجها الولايات المتحدة وما يسمى مصيرها العظيم. ذكر التقرير انه انطلاقا من المستقبل البعيد, طالما نتغلب على الايديولوجية التى تربى الراديكالية وتفخ فى الانتحارية, نستطيع ان ان نحقق السلام …… ولكن القوة الوحيدة التى توقف نهوض الارهاب والحكم الاستبدادى هى قوة حرية بشرية. لذا فتقف الولايات المتحدة بجانب حلفائها لتأييد الحركة الديمقراطية فى الشرق الاوسط ومناطق اخرى, وهدف ذلك النهائى هو انهاء الحكم الاستبدادة فى العالم باسره.
وان ما يختلف عن خطاب التنصيب هو ان خطاب التنصيب يتناول شكله الاعلانى, اما التقرير الوطنى فيقدم اضافات والتوضيحات ملموسة فى ذلك, وتنبثق المعلومات التالية :
الاولى, تعتبر منطقة الشرق الاوسط الكبيرة الاولوية الاولى لحكومة بوش فى استراتيجيتها الوطنية وساستها الخارجية خلال ال 4 سنوات القادمة. قال بوش انه ظهرت فى الارض الفلسطينية اشراقة الاصلاح والديمقراطية. ستتوجه رايس الى الشرق الاوسط ليناقش مع كل من شارون وعباس كيفية انهاء العنف ودفع الديمقراطية. لذا فيطالب بوش بموافقة الكونجرس على اعتمادات قدرها 350 مليون دولار امريكى لمساعدة فلسطين فى الاصلاح سياسيا واقتصاديا وامنيا. وقال بتفاؤل ان هدف اقامة دولتين ديمقراطيتين تتعايش فيهما فلسطين واسرائيل على التوالى يمكن رؤيته بالعين والتمسك به باليد. واكد ان الولايات المتحدة تعتزم ايضا مساعدة المنطقة القوسية الشكل الممتدة من المغرب الى البحرين فى الدفع الشامل للديمقراطية والحرية والسلام والاستقرار. وحث بلهجة تشجيعية السعودية ومصر على صيرورتهما نموذجين فى دفع الاصلاحات الديمقراطية فى الشرق الاوسط.
الثانية, عمل بوش على ازالة طعم الانفراد فى تقريره الوطنى وبروز نية التعاون المتعدد الجوانب عمدا. فى معرض الحديث عن مسألة العراق اوالاصلاح الديمقراطى فى الشرق الاوسط الكبير او وقاية الانتشار النووى او مكافحة الارهاب على حد سواء, اعرب بوش عن اعتقاده بانه //يتعاون// مع حلفائه والحكومات المعنية, او // تقيم تحالفا//, ليواجه سويا التحديات. ادرك بوش ادراكا حقيقيا كما كشف فى خطاب تنصيبه ان // القوة الامريكية ليست غير محدودة//. ان الهدف الرئيسى لزيارة رايس لاوربا هو التحام الخلافات القائمة بين الولايات المتحدة واوربا بحثا عن تأييد وتعاون اوربا للسياسة الامريكية ازاء الشرق الاوسط.
الثالثة, بالمقارنة مع التقرير الوطنى الاسرائيلى, وفى معرض الحديث عن الدول العدائية لم يستخدم بوش مرة اخرى العبارات مثل // دول البلطجية//, و// محور الشر//, و// المبادرة بالضرب//. بالرغم من ان لهجته ظلت ثابتة الا تنغيمه اصبح معتدلا نسبيا. على سبيل المثال, عندما تحدث عن كوريا الديمقراطية, قال, اننا سنتعاون مع الحكومات الاسيوية تعاونا وثيقا لاقناعها فى التخلى عن اطماعها النووية//, وعندما ينتقد بوش سوريا فى سماح الارهاب بالتحرك فى ارضها, قال بوش, // اننا نرغب فى ان تنهى حكومة سوريا تأييدها للارهاب, وتفتح مصراعى ابوابها اما الحرية//. ان // الاقناع // و// نرغب// تعتبران من العبارات المعتدلة. وجه بوش انتقادات متشددة الى ايران نسبيا, اذ حذر ايران من //وجوب التخلى// عن خطتها النووية, ولكن بوش لم يتناول اشارات خفية للتهديد بالقوة العسكرية مثل // عدم التخلى عن الخيارات الاخرى عدا الوسائل الدبلوماسية//.
يبدو ان اجراء الانتخابات العراقية بسلاسة جعل بوش على ثقة اكثر بترويج الديمقراطية والحرية. اذ قال, تعهدات جيلنا هذا بدفع الحرية فى منطقة الشرق الاوسط صمدت للاختبارات وتحققت: ان نجاح العراق فى تحقيق الحرية سيشجع رجال الاصلاح من دمشق الى طهران على ان يأتوت لهذه المنطقة بالامال والتقدم. ولكن بوش يبدو ان ينشى امرين: احدهما ان الانتخابات الجارية تحت الاحتلال العسكرى تتمثل فى ان الخسارة اكبر من الربح كما ذكرت صحيفة بوسطن بوست, اذ دفعت الولايات المتحدة 200 مليار دولار امريكى وتضحى لذلك اكثر من 1420 جندى امريكى بارواحهم. والاخر, لم ينجز العراق الا // الاقتراع// فقط, ولم تبدأ النزاعات رسميا بين الاحزاب والفصائل الدينية والسلطات القومية بعد: يواجه العراق اكبر صعوبة فى الاعمار اقتصاديا, كما تزداد القوات المعارضة للولايات المتحدة تحركا فى جميع المناطق بالعراق وتنتشر الى انحاء البلاد. لذلك يضطر بوش فى التقرير الوطنى الى الاعتراف بان الولايات المتحدة لا تستطيع ان تحدد صناعيا الجدول الزمنى للانسحاب من العراق لان هذا من المحتمل ان يجعل الارهاب مستهترا اكثر. من هنا يمكن ان نرى ان العراق ما زال بعيدا عن // النموذج// الذى تحلم به الولايات المتحدة فى الشرق الاوسط, ولكن الولايات المتحدة تظل تدفع ثمنا بهذا الخصوص. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق : لنعمل على ربط الصين بالعالم

 تعليق: تأكيد // النجاح// فى الانتخابات العراقية – ما زال وقته مبكرا

 تعليق: الانتخابات العراقية – اهميتها الرمزية اكبر من اهميتها الواقعية

 تعليق: الحكومة العراقية الجديدة تواجه 4 تحديات بعد الانتخاب

 تعليق: اين الحرية للعراقيين ؟

 تعليق: الانتخابات العراقية لا تستطيع ان تكبح المتطرفين الطغاة المحليين

 تعليق: لماذا تعزف بريطانيا لحنا معارضا للولايات المتحدة؟

 تعليق: لماذا تقول بريطانيا للولايات المتحدة // لا // بشأن المسألة النووية الايرانية ؟

 تعليق :تحسين العلاقات الروسية/ الاوكرانية لصالح البلدين

 تعليق: يجب على الصين والولايات المتحدة ان تدفعا اقامة آلية امن جديدة فى شمال اسيا الشرقى

1  بدء برنامج تدعمه منظمة العمل الدولية لوقف اختطاف الفتيات الصينيات
2  وزير خارجية الصين يتحدث هاتفيا مع عمرو موسى
3  سيارة فاخرة جديدة فى الاسواق الصينية من صنع الصين واليابان
4  الرئيس الصينى : تنمية مناطق الغرب الصينى الفقيرة بطريقة علمية
5  حوار ناجح بين وزير المالية الصينى ووزراء مالية مجموعة الدول السبع

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة