الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:03:25.09:40
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1081.78
دولار هونج كونج: 106.07
ين ياباني:7,8494
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: العالم العربى يسير فى طريق الاصلاح ويجدد // الاقتراحات السلمية العربية//

بكين 25 مارس/ اختتمت القمة العربية ال17 للجامعة العربية التى دامت يومين فى الجزائر يوم 23 مارس الحالى. لم تتناول القمة المسائل الساخنة, بل حددت الاصلاح موضوعا رئيسيا لها. وان السعى وراء التحسن وبذل اقصى الجهود فى سبيل التقدم يشكلان امرا شديد الالحاح لجميع الدول العربية.
السير فى الطريق الوحيد للنهوض
بالرغم من ان الدول العربية يختلف بعضها عن البعض فى الانظمة السياسية والمستويات الاقتصادية, الا انها ترى بالاجماع ان الاصلاح هو الطريق الوحيد للنهوض بالعالم العربى.
وفى هذه القمة, اشار الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة بوضوح الى ان العالم العربى يواجه الان تحديات كبيرة, وان تأثير الشعوب العربية لا يناسب الموارد الطبيعية والبشرية التى يمتلكها فى الاقتصاد العالمى والشؤون الاجتماعية, وان الشعوب العربية التى خلقت الثقافة الرائعة لا تزال بعيدة عن موجات تنمية العلوم والتكنولوجيا العالمية المتقدمة, وان العالم العربى يعانى من نقص التعاون الداخلى الصادق فى ظل ظروف العولمة. دعا الرئيس التونسى بن على فى الجلسة الافتتاحية للقمة الدول العربية الى بث الحيوية عبر الاصلاح للالتحاق باتجاه العصر, والوفى بمطلب تطور المجتمع المعلوماتى.
خلال السنتين الاخيرتين, اصبح الاصلاح موضوعا ساخنا للعالم العربى, واستغل العالم الخالجى هذه الفرصة لتتدخل فى الشؤون العربية الاصلاحية. وان // خطة الشرق الاوسط الكبير// التى قدمتها الولايات المتحدة تعتبر المساعدات المالية طعما لاغراء الدول العربية بقبول // السياسة الديمقراطية // والقيمة الحرية// الغربيتين, وتدعى انها تقوم باصلاح كامل للدول العربية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا. ومن الطبيعى ان تتعرض // خطة الاصلاح// الامريكية الهادفة الى // احداث الشقاق والتقسيم والسيطرة// على العالم العربى للاشمئزاز والمقاومة من قبل معظم الدول العربية.
وفى هذه القمة, اكد الزعماء العرب مرة اخرى انه يتعين على الدول العربية ان تختار طريق اصلاح اكثر اذكى واكثر فعالية واكثر اتفاقا مع الوضع الوطنى لها, ولا تنقل موديل اصلاح اجنبيا. كما اعرب الروساء المصرى والجزائرى والتونسى عن اعتقادهم بان اصلاح العالم العربى يأتى اولا وقبل كل شىء من الرغبة الداخلية لجميع الدول العربية, ويجب احترام الخصائص والظروف الخاصة التى تتميز بها الدول العربية, واحترام التاريخ والثقافة والتقاليد للدول العربية, ولا يأتى من الضغط الخارجى ابدا.
اصلاح الجامعة العربية لا يمكن تجنبه
ان الجامعة العربية بصفتها منظمة اكثر تأثيرا للعالم العربى مضت عليها 60 عاما من المشقات منذ تأسيسها. لعبت دورا لا بديل منه فى مساعدة الدول العربية فى تخلصها من الحكم الاستعمارى الغربى وحماية الحقوق المشروعة للشعوب العربية. ولكن تبقى عند الجامعة العربية نواقص تعرقل تنميتها مع العصر, وخاصة اعربت الجماهير الشعبية العربية عن استيائها تجاه // نقاش دون التوصل الى نتيجة واتخاذ القرار دون تنفيذ// فى حماية المصالح الوطنية العربية خلال السنوات الاخيرة, وان الاصلاح يشكل مفتاح سؤال لمواصلة الدور المطلوب الذى تلعبه الجامعة العربية فى الشؤون الاقليمية والدولية.
قال الامين العام للجامعة العربية موسى لمراسل شينخوا فى عشية افتتاح القمة ان الدول العربية ابدت رغبتها السياسية فى اصلاح الجامعة العربية مرارا, وتتخذ اجراءات تأمينية لدفع هذا الاصلاح بصورة مشتركة. تبادل الرؤساء الاراء حول سلسلة من المشروعات الاصلاحية بما فى ذلك تعديل دستور الجامعة العربية واقادة البرلمان العربى الانتقالى والية الاقتراخ للجامعة العربية ومسائل اخرى.
الاعلان عن // الاقتراحات السلمية العربية// من جديد
فى الوقت الذى اكدت فيه الجامعة العربية على بروز مواجهة العالم العربى لمسألة الاصلاح الملحة, ركزت نقاشها على مسألة السلام فى الشرق الاوسط التى تجتذب انظار المجتمع الدولى وخاصة مسألة فلسطين فى الاوضاع الجديدة. اتفق الزعماء العرب بالاجماع على اعادة تشغيل // الاقتراحات السلمية العربية // التى وافقت عليها القمة العربية فى بيروت قبل 3 سنوات, لانهاء الصراع العربى الاسرائيلى الذى دام اكثر من نصف القرن باسرع وقت ممكن, وتحقيق السلام الكامل والعادل والدائم فى الشرق الاوسط مبكرا.
يرى المحللون ان // الاقتراحات السلمية العربية // تم تأكيدها مرة اخرى وذلك يعرض الرغبة السياسية التى اعربت عنها الدول العربية فى التصالح مع اسرائيل من ناحية , ومن ناحية اخرى, يبين ايضا موقفها الثابت من حماية مصالحها الذاتية فى المسائل المبدئية. اكد موسى ان اسرائيل لا تأمل فى ان يتراجع الجانب العربى دون مقابل, بل يجب عليها ان ترد ايجابيا على النية الصادقة للعالم العربى, وتقف بجانب الدول العربية سويا لتحقيق السلام فى الشرق الاوسط. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: هل لبنان هى العراق الاخر؟

 تعليق: الجامعة العربية تواجه تحديات داخلية وخارجية جديدة

 تعليق دولى : الولايات المتحدة تعامل اليابان والمانيا بمعيار مزدوج

 تعليق : التناقضات الداخلية ل // الديمقراطية الامركية الطراز// فى الشرق الاوسط

 تعليق : ايطاليا حليف الولايات المتحدة قلبا وقالبا تعلن عن سحب قواتها من العراق – معسكر قوات التحالف يشهد تفككا

 تعليق : السعى الى التوحيد يخضع للشؤون الداخلية الصينية – لاحاجة لعدد قليل من الدول الى ازعاج غيرها وازعاج نفسها ايضا

 تعليق: الانتخابات العراقية تزهر بسهولة وتثمر بصعوبة

 تعليق: الرئيس السورى يحتاج الى النظرة القادرة على تقدير اتجاه الوضع الدولى لكسب مصالحه الوطنية الاكبر

 تعليق: الرئيس السورى يحتاج الى النظرة القادرة على تقدير اتجاه الوضع الدولى لكسب مصالحه الوطنية الاكبر

 تعليق: الدبلوماسية الصينية تحتاج الى // الاممية//

1  تعليق: الجامعة العربية تواجه تحديات داخلية وخارجية جديدة
2  تعليق: هل لبنان هى العراق الاخر؟
3  البرازيل تحتفظ بصدارة قائمة التصنيف العالمى لمنتخبات كرة القدم
4  بكين تتحول الى مركز دولي للازياء
5  تقرير اخبارى: تباحثا حول دليل جديد للدفاع تحاول القوات الامريكية مواصلة الهيمنة لمدة 50 سنة اخرى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة