الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:07:25.07:53
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 811.0
يورو:1006.71
دولار هونج كونج: 106.38
ين ياباني:7,3455
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى: رحلة رايس فى السودان غير عادية

بكين 25 يوليو/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تقريرا اخباريا تحت عنوان // رحلة رايس فى السودان غير عادية// وفيما يلى موجزه:
زارت وزيرة الخارجية الامريكية رايس السودان فى يوم 21 يوليو الحالى حيث اجتمعت مع الرئيس السودانى عمر حسن البشير والنائب الاول للرئيس السودانى ورئيس حكومة جنوب السودان جارانج, كما اجرت محادثات ثنائية رسمية مع وزير الخارجية السودانى اسماعيل. وزارت رايس فى ذلك اليوم ايضا منطقة دارفور. ان رايس تعد مسؤولا اعلى المستوى فى الدول الغربية زار السودان منذ تنصيب قادة حكومة الوحدة الوطنية السودانية يوم 9 يوليو الحالى. ان هذه الزيارة غير عادية.
منذ اوائل تسعينات القرن العشرين, ظلت السودان هدفا قامت الولايات المتحدة بعزله وكبحه. فى عام 1993, ادخلت الولايات المتحدة السودان الى قائمة الاسماء السوداء التى تؤيد الارهاب. وفى عام 1997, اعلنت الولايات المتحدة عن فرض العقوبات الاقتصادية بالكامل على السودان. فى يونيو عام 1998, تعرضت سفارتا الولايات المتحدة لدى تانزانيا وكينيا للهجمات بالسيارتين المفخختين فى آن واحد تقريبا مما ادى الى مصرع مئات الاشخاص. وبتهمة ربط السودان بمنظمات ارهابية دولية, قامت القوات الجوية الامريكية بغارات على صيدلية واقعة فى شمال الخرطوم الغربى فى اغسطس من نفس العام مما ادى الى مصرع واحد واصابة الجرحى الاخرين. ثم وقعت العلاقات الامريكية السودانية فى ادنى مستوى.
بيد ان الحماسة التى تكنها الولايات المتحدة نحو السودان كانت مرتفعة مؤخرا. قام كبار المسؤولين فى مجلس الوزراء الامريكى واعضاء الكونجرس الامريكى ب//زيارات مكثفة // للسودان. اذ قام نائب وزير الخارجية الامريكيى روبرت زوليك بزيارة السودان ثلاث مرات فى ابريل ويونيو ويوليو الماضية. وقبل زيارة رايس للسودان قام وزير الخارجية السودانى اسماعيل بزيارة واشنطن فى نهاية يونيو الماضى حيث اجرى المحادثات مع رايس. اضافة الى ذلك اقامت اللجنتان المختلطتان الامريكية السودانية رفيعة المستوى اجتماعا بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين فى واشنطن فى النصف الاول من يوليو الحالى. كشف اسماعيل عن انه من المحتمل ان ترتقى العلاقات الامريكية السودانية الى مستوى السفير فى غضون عدة اشهر.
يرى المحللون ان الزيارة غير العادية التى قامت بها رايس للسودان اظهرت ان الولايات المتحدة ترغب بالحاح فى التحام علاقاتها مع السودان بهدف ازالة عراقيل عودة الشركات النفطية الامريكية الكبيرة الى السودان من جديد.
بدأت الولايات المتحدة بتنقيب الموارد النفطية السودانية فى منتصف سبعينات القرن العشرين. انفقت شركة ششيفرون النفطية الامريكية 1.2 مليار دولار امريكى فى اكتشاف حقول نفطية فى جنوب السودان, ثم تتوقع ان يفوق احتياطى السودان من النفط اجمالى احتياطى النفط لايران والسعودية جميعا. وفقا لتقدير الخبراء فان احتياطى النفط السودانى يتجاوز 180 مليار برميل ويحتل المركز الثانى بعد السعودية فى العالم. ووفقا لتقدير مديرية المعلومات الامريكية حول الطاقة وصل احتياطى النفط المستكشف فى السودان الى 660 مليون الى 1.2 مليار برميل.
بعد تدهور العلاقات الامريكية السودانية, انسحبت جميع الشركان النفطية الامريكية من السودان. فى اغسطس عام 1999 بدأت السودان بتصدير النفط لاول مرة. ووصل انتاج النفط فى السودان الان الى اكثر من 300 الف برميل يوميا, وتخطط لانتاج 500 الف برميل من النفط فى نهاية هذا العام وستنتج 600 الف برميل من النفط فى النصف الاول من العام المقبل.
بعد حادث // 11 سبتمبر//. قدمت الحكومة السودانية للولايات المتحدة كثيرا من المساعدات بشأن مكافحة الارهاب, وذلك لقى ترحيبا وتأكيدا رسميا من قبل الولايات المتحدة. فى يوم 9 يناير انتهت الحرب بين جنوب السودان وشمالها والتى دامت 21 عاما. وان العراقيل الرئيسية الموجودة بين السودان والولايات المتحدة بشأن تطبيع العلاقات بينهما هى مسألة دارفور. اجيز القرار فى يوليو عام الماضى فى الفئات الدينية بالكونجرس الامريكى بان الصراع فى دارفور هو // انقراض عرقى//, ولكن الولايات المتحدة خففت حدة موقفها من مسألة دارفور منذ مطلع هذا العام, اذ عدل مجلس الوزراء الامريكى عدد القتلى فى صراع دارفور الى 60 الفا الى 160 الفا, وان هذا الرقم بعيد عن // الانقراض العرقى//.
ان هدف زيارة رايس هو جعل الوضع فى دارفور يمر بتغيرات جذرية, لاقناع مجلس الوزراء الامريكى الكونجرس الامريكى للموافقة على رفع العقوبات على السودان. قال الرئيس السودانى البشير خلال اجتماعه مع رايس ان حكومة السودان ستبذل اقصى جهودها لاقامة الطرفين من نزاع دارفور لاخر جولة من المفاوضات السلمية فى يوم 24 اغسطس القادم . ولكن رايس قالت انه يجب اقامة المفاوضات السلمية بين طرفى صراع دارفور قبل هذا الموعد. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تحليل اخبارى : انفجار // القنبلة البشرية// تتحدى خطة شارون للانسحاب

 تحليل اخبارى: لماذا تعمل فرنسا جاهدة على دفع عملية وضع الحد من صادرات المنسوجات الصينية

 تحليل اخبارى: كوريا الديمقراطية وايران – ايهما تبدأ الولايات المتحدة بضربها اولا ؟

 تحليل اخبارى : انفجار القاهرة ليس حادثا عرضيا

 تحليل اخبارى: القوات الامريكية تدبر مبلغا كبيرا قدره اكثر من 80 مليون دولار امريكى لافغانستان محاولة فى السيطرة على دول جوارها

 تحليل اخبارى: عباس // يطهر هيئة الامن من انصار عرفات//

 تحليل اخبارى: لماذا ترفض السودان قرار مجلس الامن الدولى

 تحليل اخبارى: الولايات المتحدة لا تستطيع ان تشن عملا عسكريا على ايران فى المستقبل القريب

 تحليل اخبارى: مصرع واصابة اكثر من 300 شخص وعرض السلطات العراقية لنكسة -اكثر الحادث صرامة فى العراق بعد الحرب

 تحليل اخبارى: تعتبر فلسطين الوحدة فى المقام الاول رغم وجود الخلاف الداخلى


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة