الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:12:21.09:18
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: هل تحقق الولايات المتحدة الان انتصارا فى حرب العراق ؟

بكين 21 ديسمبر/ نشرت مونينغ ايست ريبوت الصينية تعليقا تحت عنوان // هل تحقق الولايات المتحدة الان انتصارا فى حرب العراق؟ وفيما يلى موجزه:
فى صباح يوم 19 / حسب توقيت بكين المحلى/ القى الرئيس الامريكى بوش خطابا فى البيت الابيض حيث ادعى ان الولايات المتحدة تحقق الان انتصارا فى حرب العراق. هذه هى المرة الاولى التى القى فيها بوش امام الولايات المتحدة كلها خطابا تلفزيونيا فى مكتبه البيضوى للبيت الابيض منذ الاعلان عن شن الحرب العراقية مارس عام 2003, وهى ايضا المرة الخامسة التى القى فيها بوش كلمته خلال 18 يوما مضت. اعتبر بوش فى كل مرة الانتخابات العراقية بمثابة معلم هام لاحراز الانتصار فى حرب العراق مؤكدا انه يستحق الولايات المتحدة كل الاستحقاق الثمن الذى دفعته لاجل حرب العراق.
بالنسبة الى الثمن الذى دفعته الولايات المتحدة, لامس بوش هذا الموضوع ملامسة خفيفة بعبارة واحدة تقريبا, ولكن الواقع ان الولايات المتحدة دفعت الثمن الغالى بما فى ذلك الثمن فى السمعة والحياة والاقتصاد, يمكن القول بصورة ملموسة ان اكثر من الفى جندى امريكى لقوا مصرعهم فى المعركة ووصلت النفقات الحربية الى 250 مليار دولار امريكى بالاضافة الى وقائع العجز عن استكشاف اسلحة الدمار الشامل.
هل يستحق الولايات المتحدة الثمن الذى دفعته فعلا كما قال بوش اذن؟ وهل تحقق الولايات المتحدة انتصارا حقيقية فى نهاية المطاف فى حرب العراق؟
قال رئيس اللجنة الالقومية لحزب الديمقراطى الامريكى هوارد دين قبل اسابيع فى مقابلة اجرتها معه محطة تلفزيونية ان الولايات المتحدة كتب عليها الا تحقق الانتصار فى حرب العراق, معنى ذلك ان الولايات المتحدة هى فاشلة اهما كانت الانتخابات العراقية الناجحة. والان ليس فى الولايات المتحدة الا ثلث الناس يؤيدونحرب العراق فقط. يتساءل كثير من الامريكيين انه لماذا انفقت الولايات المتحدة الاف المليارات من دولار امريكى فى العراق رغم العجز المالى الكبير الى هذا الحد؟ اضافة الى ذلك بالرغم من ان وسائل الاعلام الامريكية الرئيسية لم تعلن بوضوح بعد عن فشل الولايات المتحدة الا ان التصورات مثل // الوقوع فى المستنقعات الحربية الشبيهة بحرب فيتنام// دلت بالكامل على ان الولايات المتحدة لم تحقق الانتصار فى حرب العراق, ولكنها من الصعب ان تتخلص من منتنقعات حرب العراق.
لا شك فى ان امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل هو احدى الحجج الهامة لشن الولايات المتحدة حرب العراق, ولكن هذه ليست حجة وحيدة, وان الاطاحة بحكم صدام هى الحجة الهامة الاخرى.
يمكننا ان نثق بانه بالرغم من ان قد تقع حوادث العنف الانفجارية خلال فترة الانتخابات العراقية, الا الناخبين العراقيين سينتخبون حكومة عراقية شرعية على ضوء الدستور الجديد, ولكن الامريكيين يسألون اية صلة مباشرة هامة لنجاح العراق فى الانتخابات بالولايات المتحدة ؟
وبعبارة اخرى, هل ثمن الديمقراطية العراقية ثمن حياة الالفى جندى امريكى والنفقات الحربية بمقدار 250 مليار دولار امريكى ؟
ربما يمكن الاجابة على ذلك بالمقارنة مع حرب فيتنام, اذ قتل اكثر من 50 الف جندى امريكى فى حرب فيتنام, وتجاوزت النفقات الحربية فى فيتنام نظيراتها فى العراق, ولم يتم الحصول على اى شىء عدا ظل الهزيمة فى الحرب, ولكن حرب العراق اطاحت بحكم صدام, وبالتأكيد ان العراق المنتخب شعبيا يدعو الى بقاء بعض القوات الامريكية باستمرار فى العراق, بالاضافة الى ذلك يمكن للعراق ان يزود المجتمع الدولى بمزيد من النفط عن طريق الاقتصاد الحر الناهض, ويحتاج تنظيم // القاعدة// الى القدرة المادية والبشرية الاكبر على الممعركة فى العراق ويعجز عن شن الهجوم على الاجهزة الامريكية داخل الولايات المتحدة وخارجها. وبهذا, وحسب السياسات الوطنية التى كانت تنتهج خلال السنوات العديدة, حققت الولايات المتحدة انتصارا فى حرب العراق, ويستحقها ما دفعته من الثمن, وان الجدل حول حرب العراق داخل الولايات المتحدة ليس الا حاجة للنضال السياسة محليا.
طبعا, يستمر انتقاد دولى للولايات المتحدة, كما تقول وسائل الاعلام بان الولايات المتحدة لا تتخلص من // المستنقعات//, ولكن ذلك من الصعب ان يحدث تأثيرا فى تحديد الحكومة الامريكية لمعنى الانتصار فى حرب العراق. والحيقية ان الاهم هو ان يحب على المجتمع الدولى ان يتطلعوا الى ان يحصل 27 مليون نسمة فى العراق على الديمقراطية الحقيقية, وان العراق الذى له اكثر من الديمقراطية والحرية يبشر بمستقبل اكثر اشراقا عن حكم صدام الاستبدادى, وعليه السلام ويتعايش مع دوله المتجاورة. لذلك يجب ان نأمل فى ان يحقق الشعب العراقى انتصارا فى الانتخابات ويشمر فى طريق اعادة الاعمار على هدى الديمقراطية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استبعاد الفريق أحمد شفيق من خوض انتخابات الرئاسة فى مصر
2  استطلاع الرأي: متوسط قراءة الصينيين للكتب أربعة كتب للشخص الواحد في عام 2011
3  موت ما يقرب من ألف الدلفين في سواحل بيرو قد تكون بسبب عدوى فيروسية
4  المضاعفات السلبية للأدوية الصينية أقل بكثير من مضاعفات الأدوية الغربية
5  طلاب هندسة صينيون يصنعون جسرا ورقيا يتحمل 14 شخصا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة