الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:01:16.10:12
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 806.98
يورو:970.98
دولار هونج كونج: 104.11
ين ياباني:7.0368
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: كيف تعالج هذه القضية اذا ما احيلت المسألة النووية الايرانية الى مجلس الامن الدولى

بكين 16 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ تعليقا تشير فيه الى انه كيف تعالج هذه القضية اذا ما احيلت المسألة النووية الايرانية الى مجلس الامن الدولى وفيما يلى موجزه:
يأمل المحبين للسلام فى العالم فى ان جرمنا السماوى هذا ليس فيه اسلحة نووية. لاسف ان قرى الكرة الارضية تختزن الان باكثر من 14.500 قنبلة نووية بسبب معروف لدى الجميع, وان هذه القنابل تستطيع ان تدمر البشرية اكثر من مائة مرة. لذلك وقعت 178 دولة على // معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية//آملة فى عدم انتشار الاسلحة النووية.
كما لا يرغب المجتمع الدولى فى ان يتم شن العمل العسكرى على دولة لاجل منع تنفيذ خطتها النووية. عانى الشعب العراقى من مرارة العقوبات التى دامت 13 عاما وتستمر الفوضى والاضطرابات الحربية حتى الان وذلك كاف لاستخلاص الدرس.
والان, وصلت الازمة النووية الايرانية الى مفرق الطرق. يجتمع المندوبون من الدول النووية الخمس اليوم فى لندن لمناقشة كيفية مجابهة تشغيل ايران لابحاث تخصيب اليورانيوم مرة اخرى. اعلنت بريطانيا وفرنسا والمانيا عن الغاء المحادثات النووية المزمع اجراؤها مع ايران فى يوم 18, مستعدة لدفع قرار وافق عليه مجلس ادارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع الولايات المتحدة واحالة المسألة النووية الايرانية الى مجلس الامن الدولى. كما غيرت روسيا موقفها تغيرا دقيقا. قال وزير الخارجية الروسى مؤخرا ان //عمليات ايران لبدء تنفيذ خطتها الرامية الى اعادة تخصيب اليورانيوم تجعل العالم يشك فى ان تسعى ايران الى اهدافها العسكرية تحت ستار خطة الوقود النووى// , ودلت هذه الاتجاهات على ان تهديد فرض العقوبات يتجه نحو ايران خطة خطوة.
امام سابقتى العراق وليبيا, ماذا يعنى العقوبات؟ تدرك ايران ذلك ادراكا واضحا. بيد ان هذا لا يزعزع ارادة ايران للسعى وراء التكنولوجيا النووية. لان الذين فى السلطة فى ايران الان يثقون ثقة تاما بان الامن الوطنى لايران ومكانتها للدولة الكبرى وكرامتها القومية واساس الارادة الشعبية لها صلة وثيقة بالتكنولوجيا النووية, وان التخلى عن التكنولوجيا النووية سيخفض بصورة شديدة ثقة السلطة الاسلامية واساسها, وان ثمن ذلك اعلى بكثير من تحمل العقوبات.
الولايات المتحدة عاجزة عن شن العمل العسكرى على ايران بسبب تورطها فى العراق حتى تطلب من ايران مساعدة. ولا يعتزم مقررو السياسات الايرانيون تضييع هذه الفرصة النادرة لتطوير التكنولوجيا النووية.
ان فرض العقوبات على ايران يضرب من الذى يتم فرض العقوبات عليه, ويضر ايضا من الذين يفرضون العقوبات عليها. ان ايران رابع دولة منتجة للنفط فى العالم, وسينسحب كل من عدة شركات نفط فى الاوبك من ايران اذ ستواجه اليابان واوربا نفصا فى الطاقة. كما تضطر روسيا الى توقفها عن التعاون النووى مع ايران ومبيعات اسلحتها الى ايران. وستشهد اسعار النفط ارتفاعا متواصلا, وذلك يحدث تأثيرا فى اقتصاد العالم كله.
يمكن ان نتوقع ان تعلن ايران عن ترك // معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية// فور فرض العقوبات عليها, وتسرع بخطوات التكنولوجيا النووية. ويعارض المواطنون فى ايران بشعورهم الاكثر غضبا الولايات المتحدة والغرب ويدفعون القوة السياسية الاكثر تطرفا الى المسرح السياسى. اذا لم تحصل الولايات المتحدة واوربا على اكثر من الاصوات فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية فلا يمكن احالة المسألة النووية الايرانية الى مجلس الامن الدولى. هل تتم الموافقة على مشروع فرض العقوبات على ايران فى مجلس الامن الدولى؟ لا يمكن تقرير ذلك بعد الان, حتى لا تستخف بذلك ايران, وتستخدم الان سلاح النفط لفرض الضغط على اوربا واليابان والعديد من الدول غير المنحازة.
بسبب عدم امكان التوسط لاالخط الادنى لكل من الطرفين المتناقضين, فان الازمة النووية الايرانية تعد مسألة دبلوماسية يتم حلها بصعوبة فعلا. ولكن حل المسألة يحتالة الى البكاذ السياسى لا فرض العقوبات وشن العمل العسكرى. لان الاخير لا يعكس الا ان صاحبى السلطة والنفوذ عاجزون بالاضافة الى التوصل الى نتائج اكل النيران اليشم والحجارة معا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: الصين وافريقيا فى حاجة الى الاستفادة من قوة كل منهما وتحقيق الفائدة المشتركة

 تعليق: صفحة جديدة للعلاقات الصينية الافريقية

 تعليق :ابداع العلوم والتكنولوجيا الزراعية يفتقر الى تنمية اختراقية فى التقدم

 تعليق : كيف يتم التوازن بين محاربة الارهاب وحماية الحقوق المدنية؟

 تعليق: اصابة شارون بالمرض تهز الشرق الاوسط

 تعليق: هل تندلع الحرب فى عام 2006؟

 تعليق: الجامعة العربية تخطو خطوة جديدة

 تحليل اخبارى : الى اين //ينعطف // الوضع الفلسطينى الاسرائيلى

 تعليق: هل يمكن ان ينجح العراق فى كل شىء بالانتخابات ؟

 تعليق: الدبلوماسية الصينية تسعى الى الانسجام المتوازن

1  الحكومة الصينية تستمر فى مساعدة الدول الافريقية على تدريب العسكريين
2  اجمالى حجم صادرات الصين من طائرات التدريب من طراز كاى 8 يصل الى 147 طائرة
3  سوق السيارات الصينى: يحتل المركز الثانى فى العالم ويتجاوز اليابان وبعد الولايات المتحدة فقط
4  المعيشة بدون وجود السلع الصينية تشهد فوضى لا حد لها
5  الرئيس الصينى يقدم تعازيه فى وفاة امير الكويت

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة