الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:05:15.08:31
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 800.82
يورو:1029.46
دولار هونج كونج: 103.3
ين ياباني:7.2558
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: ثنى السرفة الذراعة : الولايات المتحدة تتمسك ب// الوفاقين// فى المسألة النووية الايرانية

بكين 15 مايو/ من الظاهر ان الولايات المتحدة خففت حدة موقفها من المسألة النووية الايرانية بعد اجتماع شارك فيه وزراء الخارجية الدول الست فى نيويورك. ويمكن اثبات صحة ذلك من خلال الموقف الذى اعلنت عنه رايس مقررة السياسة والمشرفة على هذا الاجتماع.
لقد اكتشف // الوفاقان// اللذين توصلت اليهما الولايات المتحدة فى المسألة النووية الايرانية من قبل وزيرة الخارجية الامريكية التى تترك دائما انطباعات صورتها المتشددة: احد الوفاقين هو التأكيد من خطة ايران النووية للاغراض المدنية, والاخر تأخير دفع القرار لاحترام وحدة مجلس الامن الدولى.
حلت وجهة نظر المتفائلين مع ذلك. اثنى السفير الروسى لدى الامم المتحدة فيتالى تشوركين على نتائج اجتماع نيويورك واصفا اياها بانها تتمثل فى // جو متغير تماما//, اذ صار موقف الغرب من المجابهة الى استراتيجية اتصال.
ليس للمتفائلين حجة التفاؤل. جعلت حرب العراق الولايات المتحدة تدفع ثمنا غير صغير, اذا لجأت الى القوة لحل المسألة النووية الايرانية فمن المحتمل ان تدفع اكثر, لذلك لا ترغب الولايات المتحدة ان تفكر فى اخر خيار فى وقت مبكر. ناهيك عن ان حرب العراق التى شنتها بغض النظر عن الامم المتحدة اتت اليها لوضع سلبى لا ينتهى حتى الان. اذا حلت المسألة النووية الايرانية عن الطريق الدبلوماسى تحت الضغط الذى يفرضه المجتمع الدولى وخاصة الجهود التى بذلتها الدول الاعضاء الست الدائمة فى مجلس الامن الدولى, فلا ريب فى ان ذلك يعد حلا افضل بالنسبة الى الولايات المتحدة.
بيد ان المبالغة فال التفاؤل يبدو انها ساذجة. كما ذكر الكلام المنقول فى الصين ان ثنى سرفة ذراعة سعيا وراء مد جسدها. وان تكتيك الولايات المتحدة فى المسألة النووية الايرانية مثل قواعد سير الدودة الصغيرة السرفة الذراعة التى تسعى الى مد جسمها عن طريق ثنى جسمها.
ان تصريحات رايس معناها ان مسبقة خطة ايران النووية للاغراض المدنية هى اى من اعمال تخصيب اليورانيوم ومعالجته يجب الا يتم تنفيذها فى داخل ايران, بل لم تبق الا عدة اسابيع لتوحيد جميع الناس. وان// ثنى السرفة الذراعة// الذى تلجأ اليه الولايات المتحدة يعرض خطها الادنى, ويوقف الطرف الاخر فى الحرج ايضا.
ان الولايات المتحدة التى تجعل دائما اوربا فى مقدمة المسألة النوية الايرانية, اقامت فى هذه المرة مأدبة فى نيويورك على شرف وزراء الخارجية فى الدول الاعضاء الخمسة فى مجلس الامن الدولى. ومعنى ذلك ان الولايات المتحدة تجمع اراء الجميع, واذا لم يتم التوصل الى اتفاق, فلا يستحق اللوم بان الولايات المتحدة ستعمل بانفراد!
وفى الوقت نفسه, اعطت الولايات المتحدة الى ايران اخر فرصة خيار, اذ تريد الجزر ام العصا؟ فعلا, فان ما تحتاج اليه ايران امام المجتمع الدولى هو ان خطتها النووية للاغراض المدنية لا تهدف الى تطوير الاسلحة النووية. لان شأن ذلك شأن تأكيد روسيا بان جميع الدول الاعضاء الدائمة فى مجلس الامن الدولى هدفها الاستراتيجى هو تعزيز نظام حظر انتشار الاسلحة النووية, وعدم زيادة الدولة التى تمتلم الاسلحة النووية.
مواجهة ل// ثنى السرفة الذراعة// لن ننسى ان فى الولايات المتحدة اولائك يحثون على فرض العقوبات على ايران خارج مجلس الامن الدولى, ولن ننسى اكثر ان الولايات المتحدة لجأت الى التأييد من قبل المجتمع الدولى فى الماضى من ناحية, ومن ناحية اخرى بدأت خفية باستعدادها على شن الحرب على العراق. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: الصين دولة كبيرة ام صغيرة فعلا ؟

 تعليق: انتخاب مجلس حقوق الانسان مرآة

 تعليق: توقعات مستقبل المسألة النووية الايرانية

 تعليق عسكرى: ازدياد القوة العسكرية الامريكية ليس قادرا على كل شىء

 تعليق: الصراع العسكرى يصعد الى مستوى اعلى – والنزاع الداخلى الفلسطينى يشتد حدة

 تعليق: الصين ليست تهديدا بل فرصة لافريقيا

 تعليق: قوة دافعة جديدة لنمو اقتصاد العالم

 تعليق: العلاقات الصينية السعودية تشهد ارتفاعا كاملا

 تعليق: تأثير هو جين تاو الايجابى // تفاوق واشنطن الجديد//

 تعليق : متى ينتهى // الفراغ السياسى // للمسرح السياسى العراقى


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة