الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:05:22.07:57
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 799.82
يورو:1033.49
دولار هونج كونج: 103.16
ين ياباني:7.2784
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: ماذا تريد ايران فعلا ؟

بكين 22 مايو/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان / ماذا تريد ايران فعلا؟ / وفيما يلى موجزه:
بعد المشاورات المتكررة التى اجراها وزراء الخارجية من جميع الدول فى الاتحاد الاوربى مؤخرا, قرروا تقديم خطة حل شاملة //تمتاز بقوة جذابة للغاية//, و//من الصعب رفض// حكومة ايران اياها الى ايران. يبين تحرك الاتحاد الاوربى هذا ان جميع الاطراف لا تزال تعلق ىمالا كبيرة على الحل الدبلوماسى وذلك بعد اشتداد الازمة النووية الايرانية مرة اخرى بسبب تقديم الدكتور محمد البرادعى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا عن الملف النووى الايرانى الى مجلس الامن الدولى يوم 28 من الشهر الماضى.
من المضمونات المكتشفة عن الملف النووى بذل الاتحاد الاوربى // اقصى جهودها// فى هذه الخطة, يبدو ان ذلك يجعل الناس تصبح لهم بارقة امل بحل المسألة النووية الايرانية, ولكن من الواضح ان المسألة ليسة بسيطة. الحقيقة ان المقترحات المماثلة كان قد قدمها الاتحاد الاوربى فى اغسطس من العام الماضى, رفضاتها ايران حينذاك. وفى هذه المرة يبدو ان خطة الاتحاد الاوربى ستمنى بالفشل ايضا. ذكرت ايران انها لا تريد اى شىء خارج // معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية//.
ماذا تريد ايران فعلا اذان؟
اصبح لايران خط ادنى واضح: امتلاك التكنولوجيا النووية المستقلة. بالنسبة الى ايران, فان استيعاب التكنولوجيا النووية يمكن به تحقيق لحمها فى تقوية بلدها وكذا زيادة الضغط المفروض على الولايات المتحدة او زيادة اوراق مساومة فالتعامل معها.وبدون بلوغ هذا الهدف, لا تتخلى ايران عن خطتها النووية بسهولة.يبدو ان اقتراح الاتحاد الاوربى جذاب ولكنه لم يمس لنواة مسألة ايران الرئيسية. لان مسبقة // تخلى ايران عن تخصيب اليورانيوم// تجتاز خط ايران الادنى فلا يمكن ان تقبل ايران . ثم, تولى ايران اهتماما اكثر باستقرار سلطتها وامنها الوطنى. و من الصعب ان يقدم الاتحاد الاوربى ضمانا بهذا الخصوص. تعتبر الولايات المتحدة ايران دولة من // محور الشر// تؤيد الارهاب, وتعتزم اصلاحها حتى تطيح بحكمها. لذا فمن الصعب جعل ايران مطمئنة طالما لا تغير الولايات المتحدة موقفها ضد ايران مهما يقدم الاتحاد الاوربى تعهدات واضحة بمسألة ضمان الامن لايران. الواقع ان الولايات المتحدة قالت بوضوح انها لن تقدم الضمان الامنى مقابل وقف تخصيب اليورانيوم. وذلك يزيد بوضوح من قلق ايران, ويجعل خطة الاتحاد الاوربى شاحبة ايضا.
لماذا لم تنجح الدول الاوربية الثلاث فى المحادثات مع ايران؟ لماذا لا تتطلع ايران الى اقتراح روسيا؟ لماذا ارسل نجاد رسالة الى بوش؟ من الواضح ان جوهر المسألة النوية الايرانية هو مسألة العلاقات بين ايران والولايات المتحدة. بالرغم من ان ايران لا تخضع للضغوط التى فرضتها عليها الولايات المتحدة حتى تتخذ موقف السن بالسن, الا انها فى الواقع تتطلع الى تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة. يرى بعض العلماء الامريكيون انه اذا تم تحسين العلاقات الايرانية الامريكية فسيحدث ذلك تأثيرا كبيرا فى السياسة الاقليمية. وكلن للاسف ان من الصعب ان تحطم الولايات المتحدة الوضع الحرج فى الوقت الحاضر نظرا لعدم ثقتها بها خلال الفترات الطويلة وبقيود من الاستراتيجة الشرق الاوسطية.
نقول بان مفتاح سؤال حل المسألة النووية الايرانية هو الولايات المتحدة, وذلك لا يعنى اهمال ادوار الدول الخرى والمجتمع الدولى بهذا الخصوص, الواقع ان الجهود الدبلوماسية التى بذلتها الدول وضعت قيودا من تنفيذ الولايات المتحدة سياسة اشد ازاء ايران الى حد كبير. ربما لن تحل المسألة النووية الايرانية بصورة جذرية اذا لم يتخفف توتر العلاقات بين ايران والولايات المتحدة واذا لم تعدل الولايات المتحدة سياستها ازاء ايران. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: الملكية الفكرية لا تتدخل فيها الحكومة الامريكية

 تعليق: لماذا من الصعب كبح الانتشار النووى

 تعليق : هل تتعلم ايران من ليبيا بان تستسلم دون قتال؟

 تعليق: الولايات المتحدة تود ان تطلو // النموذج الليبى// بالذهب

 تعليق: مفهوم التعاون وجاذبيته

 تعليق : هل من الممكن ان تعود الحرب الباردة من جديد؟

 تعليق: عدم النظر الى العلاقات الصينية الافريقية من خلال نظارات سوداء

 تعليق: ثنى السرفة الذراعة : الولايات المتحدة تتمسك ب// الوفاقين// فى المسألة النووية الايرانية

 تعليق: الصين دولة كبيرة ام صغيرة فعلا ؟

 تعليق: انتخاب مجلس حقوق الانسان مرآة


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة