الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:09:06.13:10
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:794.25
يورو:1019.71
دولار هونج كونج: 102.13
ين ياباني:6.8576
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق : من يتراجع خطوة واحدة اولا ؟

بكين 6 سبتمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا لقلم وانغ سوه لو مساعد البروفيسور من معهد العلاقات الدولية التابع لجامعة بكين وتحت عنوان// من يتراجع خطوة واحدة اولا ؟// وفيما يلى موجزه:
لاجل كسر الجمود للمسألة النووية الايرانية, قام انان امين عام الامم المتحدة بزيارة ايران التى استمرت لمدة يومين. عارض لاريجانى كبير المفاوضيين النويين الايرانيين مرة اخرى اعتبار ايقاف تخصيب اليورانيوم شرطا مسبقا للمفاوضات مع الغرب. وقال انه // اذا الغيتم هذا الشرط المسبق, فستدخل ايران بلا ريب الى المفاوضات//. اشار موقف لاريجانى الواضع الى ان صعوبة المسألة النووية الايرانية الجارية: // الايقاف المؤقت لتخصيب اليورانيوم و// استئناف المفاوضات//. ايهما فى الاول؟
منذ استئناف ايران تحويل اليورانيوم يوم 8 اغسطس عام 2005, اتخذت الدول الغربية تكتيك // الجزر والعصا// بالتناوب لاجل اجبار ايران على ايقاف برنامها النووى. ان الجزر الذى يعد افضل اسلوب هو مشروع // الحوافز// من الدول الست الذى تقدم به سولانا الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامنية للاتحاد الاوربى الى لاريجانى, وذلك يقنع ايران بشتى الحوافز لتتخلى عن تخصيب اليورانيوم, اما // العصا// الاكبر فهى القرار 1696 الذى اجيز فى مجلس الامن الدولى يوم 31 يوليو الماضى, والذى يطالب ايران بايقاف جميع الاعمال المعنية بتخصيب اليورانيوم وما بعد المعالجة مؤقتا , والا سيفكر فى فرض العقوبات عليها.
ولكن ايران تتخذ الموقف من عدم الخضوع للشدة او اللين ازاء ذلك. طالب الغرب اسران بان ترد على مشروع // الحوافز// فى منتصف يوليو, ولكن ايرات تجاهلت ذلك, مصرة على اصدار ردها حسب جدولها الزمنى الخاص. فى يوم 22 اغسطس الماضى اصدرت ايران ردها المفصل الذى يقع فى 20 صفحة, لم تذكر القبول او الرفض فيه, بل اشارت الى وجود سلسلة من المسائل التى تحتاج توضيحها فى مشروع الحوافز, وفى الوقت نفسه, عرضت ايران موقفها الاساسى من الرغبة عن استئناف المفاوضات. اضافة الى ذلك, اصرت ايران على مواصلة تخصيب اليورانيوم مع اجراء المناورات العسكرية الواسعة النطاق.
بالنسبة الى الدول الغربية, طالما توقف ايران تخصيب اليورانيوم, فسيتخفف // التهديد النووى // من ايران الى حد كبير. من الواضح ان تخصيب اليورانيوم من الللازم من تمر به المنشآت النووية للاغراض المدنية والتجهيزات النووية للاغراض العسكرية, علما بان اليورانيوم المخصب الادنى الكثافة يعد مواد يحتاجها توليد الكهرباء النووية, اما اليورانيوم المخصب الاعلى الكثافة فهو ذخائر للاسلحة النووية. يعتبر الغرب دائما البرنامج النووى الايرانى خدمة للاغراض العسكرية, ولا يثق بتعهد ايران باستخدام الطاقة الذرية سلميا. بالنسبة الى ايران, طالما تتخلى عن تخصيب اليورانيوم, تنخفض مكاتها الدولية الى حد كبير, والحوافز التى يتعهد بها الغرب من الصعب وضعها موضع التنفيذ. لذلك تعتبر ايران تخصيب اليورانيوم // الحق الوطنى// الذى تتمتع به نفسها, وتعتبر استيعاب التكنولوجيا النووية بصورة مستقلة ما يتعلق بمسألة الكرامة السياسية ل//الفخر القومى //.
من الواضح ان كل من الدول الغربية وايران لا يغرب فى ان يتنازل خطوة واحدة اولا فى مسألة تخصيب اليورانيوم. ولكن, اذا استمر الجمود فى موقف كل من الطرفين, فلا مفر من وقوع النزاع. كان للولايات المتحدة حساب منذ الزمان : اذا لم تقف ايران تخصيب اليورانيوم مؤقتا, فستدفع فرض العقوبات عليها فى مجلس الامن الدولى. بالنسبة الى الولايات المتحدة, هذا قرار تتوصل اليه سهل, لانها ليس لها علاقات تجارية تذكر مع ايران, ولا تصبح من ضحايا العقوبات, لكن الدول الاخرى, لا ترغب فى ان تكشف اوراقها امام ايران مبكرا, وخاصة بالنسبة الى المانيا وفرنسا وايطاليا. وفقا للاحصاء, وصل حجم صادرات ايران الى حوالى 55.4 مليار دولار امريكى فى عام 2005, واهداف تصديرها الرئيسية هى اليابان / 18.4 بالمائة /, وايطاليا/ 6 بالمائة /, فى عام 2005. ووصل وارداتها فى نفس العام الى حوالى 42.5 مليار دولار امريكى, ومصادر وارداتها الرئيسية هى المانيا / 12.8 بالمائة/, وفرنسا/ 8.3 بالمائة/, وايطاليا/ 7.7 بالمائة/, وروسيا/ 5.4 بالمائة/. وبذلك ليس من الصعب ان نفهم مواقف هذه الدول من فرض العقوبات على ايران. حاليا, تعارض روسيا والصين فرض العقوبات وتريان ان المفاوضات السلمية هى وحدها مخرج لحل المسألة النووية الايرانية. وحد وزراء الخارجية فى الاتحاد الاوربى فى اجتماعهم يوم 2 سبتمبر الحالى موقفهم, وقرروا انهم لا يزالون يفكرون فى اختيار الحوار والمفاوضات لمعالجة المسألة النووية الايرانية, وقرروا اسرال سولانا ليجتمع مع لاريجانى قريبا. ترى ان موقف الولايات المتحدة من اصرارها على فرض العقوبات على ايران فى اسرع وقت ممكن يتبناه قليل فى المجتمع الدولى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق من صحيفة الشعب: الصراع بين الولايات المتحدة واوربا فى الشرق الاوسط

 تعليق: من زيارة انان نرى اتجاه سير المسألة النووية الايرانية

 تعليق : منطق الحرب مع ميزان الحرب (2)

 تعليق : منطق الحرب مع ميزان الحرب

 تعليق: النزاع اللبنانى الاسرائيلى يدل على ان هناك مجالات واسعة لتنمية الكفاءات بالنسبة الى حرب الهجوم والدفاع للقوات البرية فى ساحة القتال فى المستقبل

 تعليق: المسألة النووية الايرانية : اى تأثير يحدثه فيها تقرير البرادعى

 تعليق: هناك قلقان على المسألة النووية الايرانية

 تعليق: الفوضى ستشكل حالة طبيعية سياسية عالمية

 تعليق : اعادة بناء شخصية امتنا

 تعليق : اعادة بناء شخصية امتنا

1  مقال خاص: ليس لايران طريق ثالث تمشى فيه فى مسألتها النووية
2  المبعوث الصينى الخاص : الجانب الصينى يولى بالغ الاهتمام بمسألة الشرق الاوسط دائما
3  تقرير: الولايات المتحدة تعجل تطوير اسلحة نووية جديدة - تقوم ب // التجربة النووية دون الحرجة//
4   القمة الكويتية - الأمريكية تركز على ملفات العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية
5  تعليق: المسألة النووية الايرانية : اى تأثير يحدثه فيها تقرير البرادعى

السفارات والقنصليات الصينية لدى الدول العربية
أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة