الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:11:30.13:14
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:784.36
يورو:1031.37
دولار هونج كونج: 100.87
ين ياباني:6.7373
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق : عقدة العراق فى حاجة الى حل

نشرت " صحيفة الشعب اليومية " فى طبعتها المحلية الصادرة يوم الخميس الموافق 30 فبراير الحالى تعليقا تحت عنوان " عقدة العراق فى حاجة الى حل " . وفيما يلى اهم ما ورد فيه :
يبدو ان سياسة اميركا ازاء العراق تواجه خيارا مهما .
وقال الرئيس الامريكى جورج بوش فى معرض حديثه عن العراق " ان هؤلاء الناس يحاولون زعزعة ارادة المواطنين العراقيين كما يأملون فى مغادرتنا.... واظن انا ان احوال العالم ستكون احسن اذا ما غادرنا حقا .... " حسبما نشرته صحيفة" برافدا " الروسية مؤخرا من " مقتطفات" من اقوال بوش . وان كلامه المتناقض يعكس حالة تناقض لدى اعلى حاكم امريكى من حيث الروح والايديولوجيا .
وقد وقعت اميركا فى موقف زاخر ب 3 كوارث كبرى منذ حربها على العراق وفيما يلى هذه الكوارث :
اولاها هى تفكك التركيبة الاجتماعية فى العراق وصعوبة اعادة اعماره. وان العراق اسس فى عهد نظام حكم صدام دولة مستقرة وتركيبة اجتماعية للحفاظ على استقرار المجتمع من حيث الاساس رغم تعقد وتعمق التناقضات الداخلية فيه. وبدأت شتى التناقضات بالظهور على السطح والتأجج والهيكلة فى العراق بعد ان ابادت اميركا نظام حكم صدام . ويجرى الان تصعيد اشتباكات العنف اضافة الى تصعيد الكراهية القومية والدينية فى العراق . ورغم سقوط نظام الحكم السابق فان الكوارث لم تنته . وفى شهر اكتوبر الماضى فقط لقى اكثر من 3700 مدنى و101 امريكى مصرعهم فى العراق وهو اعلى رقم ظهر خلال السنتين الاخيرتين. وان " نمط الديمقراطية " الذى تروج امريكا له فى العراق وغير المناسب له دل على ان التأثير المذهبى الامريكى من الصعب تغلغله الى المجتمع العراقى .
وثانيتها هى النكبة الجيوسياسية فى منطقة الشرق الاوسط. وقد تنبأ الرئيس المصرى حسنى مبارك قبيل الحرب على العراق بانها ستؤدى الى نكبة جيوسياسية وقد اصابت نبوئته حقيقة الامر. وبعد انتهاء الحرب فى العراق تصاعد نفوذ الشيعة بقوة حيث تشكل ما يسمى ب" شريط الهلال الاحمر الشيعى " المكون من ايران والعراق وسورية خفة مما يتسبب فى خطر كامن للصدام بينه وبين الدول السنية التى ظلت الضغائن موجودة بينهما فى التاريخ .وان لسورية والعراق مصدر سياسى لحزب البعث المتميز بالاشتراكية العربية ذلك المصدر السياسى الذى يختلف عن مثيله لايران والعراق بقدرما مما قد يحدث التصارع على سلطة القيادة بينهما . واذا ما لم يدرج هذا الصراع بقدر الامكان فى خانة التركيبة السياسية والثقافة السياسية الجيدتين فسيؤدى ذلك حتما الى اعادة تكوين الهيكلة عبر النكبات .
وثالثتها والاخيرة هى كارثة الخلاف السياسى داخل اميركا . ومع تطورات الاحداث الجارية فى العراق يشتد الجدل على الاحداث السياسية العراقية داخل اميركا فان نتيجة الانتخابات البرلمانية النصفية الامريكية لهى بمثابة تحكيم شعبى لسياسة بوش. وكان لامريكا تقليد متسم بنزعة العزلة مع اخربالانسحاب فى التاريخ و كان كلاهما متمثلا فى احداث بيرل هاربور و" 11 سبتمبر " و مفاوضات السلام حول الحرب على كوريا الشمالية وسحب القوات من فيتنام ورفع الايدى عن الصومال على نحو مضطر . واما فى وجه حالة وقوع اميركا فى المأزق بالعراق فسيكون ملف مغادرة قواتها منه او بقاؤها فيه مبحثا رئيسيا .
ومن البدهى ان الملف العراقى اصبح " اصولا سلبية " سياسية لتسرب كميات هائلة من الموارد السياسية والاقتصادية والادبية الامريكية . وقد اظهرت بوادر شتى الان ان بوش يفكر فى تحويل الاصولية المسيحية او " الديمقراطية " الى واقعية سياسية . ومثال ذلك هو ان بوش يخفض ما تهدف سياسته ازاء العراق اليه ولا يعدو ينصب " نموذج الديمقراطية " فى منطقة الشرق الاوسط بل يمكن تأسيس عراق يتمتع " بالحكم والدفاع الذاتيين ويحافط على اداء شئونه الذاتية " اولا وقبل كل شئ بينما ابعد دونالد رامسفيلد من المنصب لتهدئة حدة الهجمات الخارجية وتمهيدا لطريق تغيير سياسته من حيث التنظيم وليس ذلك فحسب بل كلف ايضا وزير الخارجية الا مريكى الاسبق بيكر وغيره ان يكونوا فرقة لدراسة الملف العراقى ,التقى بكبار مندوبى سورية وايران فى سبتمبر الماضى . وقد زار الرئيس العراقى طالبانى ايران قبل ايام وكل هذه مؤشرات لتعديل سياسة اميركا على ما يبدو.
وخلص التعليق الى ان وضعية اعادة اعمار المجتمع العراقى لا تأتى الا فى ظل الظروف التاريخية والثقافية والاجتماعية والجغرافية ويجب على اميركا ان ترى هذه الحقيقة بوضوح . وعليها على اساس هذا الادراك ان تبحث عن طريق " تراجع " متسم باقل خراب وضرر .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: النزاع الفلسطينى الاسرائيلى—من المتوقع ان يتحسن الوضع رغم ضعف وقف اطلاق النار

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول (3)

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول (2)

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول

 تعليق: لتلعب الابيك دورا اكبر فى المجالات الثلاثة بشكل جيد

 تعليق: فلسطين تحرص على فرصة جديدة

 تعليق : خطورة سقوط الدومينو // النووى//

 تعليق: الولايات المتحدة لم تجد مخرجا بعد فى تعديل تكتيكها ازاء العراق

 تعليق: من صحيفة الشعب: الوضع العراقى المضطرب وانتخابات الميديترم الامريكية

 تعليق من صحيفة الشعب: حظر الانتشار النووى يمكن ان يكون مستقبله قلقا

1  اتضاح نتائج مسابقة حسان البيكيني مع فوز الحسناء الصينية بالمركز الثانى
2  وجوه باسمة فى الدوحة / صور/
3  الشارع الفلسطيني بين متشائم ومتفائل إزاء اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل
4  تقرير : الاراء حول // الحرب الاهلية// فى العراق // تحجب السماء وتغطى الارض//
5  تعليق: وقف اطلاق النار يغير حالة التحام النزاع الفلسطينى الاسرائيلى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة