الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:12:04.10:52
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:783.31
يورو:1038.05
دولار هونج كونج: 100.715
ين ياباني:6.7743
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: خلف التسابق لايلاء الاهتمام بالعراق

بكين 4 ديسمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم ين قانغ الباحث فى معهد غرب اسيا وافريقيا التابع لاكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية وتحت عنوان// خلف التسابق لايلاء الاهتمام بالعراق // وفيما يلى موجزه:
تشهد الشؤون الشرق الاوسطية دائما تقلبات وضع, وترتبط بعضها بالبعض, وتتداخل بعضها فى البعض. يشتد الوضع العراقى حدة اثر توقف اخماد الهبة حرب لبنان, ويزداد القتل الثأرى بين اهل السنة واهل الشيعة الناشطين حدة, وكانت الاراء حول // الحرب الاهلية// شائعة فى جميع وسائل الاعلام فى مختلف البلدان, وتظهر الجوانب المعنية بمصالح المسألة العراقية واحدا تلو الاخر, وتشهد الاعمال الدبلوماسية حول المسألة العراقية نشاطا كبيرا.
اولا وقبل كل شىء استأنفت سوريا والعراق علاقاتهما الدبلوماسية التى توقفت 24 سنة. حصل العراق على تعهد سوريا الجدى بان سوريا ستدافع عن حدودها بحزم تننبا دخول الارهابيين الى العراق, ومساعدة الحكومة العراقية فى تخفيف حدة نزاع العنف الذى من المحتمل ان يفقد السيطرة. وفى الوقت نفسه, وجه الرئيس الايرانى احمدى نجاد دعوة لكل من زعيم سوريا وزعيم العراق الى زيارة الطهران بهدف اقامة قمة الثلاث لمناقشة كيفية تهدئة النزاع الاقليمى, واستمرت المناقشة لمدة اسبوع يبدو انها تعتزم حل المسألة نهائيا.
الدبلوماسية السورية تشتهر بالحذر والانتباه. بالرغم من انها تتعهد بمساعدة العراق فى استقرار الوضع الا ان حركة قمة الثلاث فى الطهران كبيرة جدا. وعلى العكس ان الحركة الكبيرة جدا قد يلحق اضرارا بمصالحها الذاتى, وخاصة علاقاتها مع الولايات المتحدة, وذلك لم يجعل ايران تنال ما تتمناه.
ولكن الرئيس العراقى الطلبانى استقبلته الطهران على استقبالا عالى المستوى. اعرب الزعيم الايرانى عن اعتقاده بانه سيقوم بالتعاون // غير المحدود// و// فى كل الجهات//. حتى قال الزعيم الايرانى الاعلى خامينى : ان // سلامة العراق سلامة ايران, لذلك تساعد ايران العراق فى تحقيق الاستقرار//.
ان موقف الزعيم الايرانى ليس ما يسمى اغيير موقفها او تعديل سياستها, بل, ادراك دائم لتعرف ايران على مسألة العراق.
خلال السنوات الاخيرة, قال الزعماء الايرانيون فى جميع المناسبات ان الولايات المتحدة تحتاج مساعدة من ايران بشأن مسألة العراق. ولا ينفصل حل مسألة العراق من ايران. ان هذه التصريحات لا يعنى كلاما فارغا. جرت حرب العراق بسلاسة وذلك لا ينفصل من مساعدات لكل من اهل الشيعة والاكراد. اذ ساعد مسلحو اهل الشيعة القوات البريطانية فى استقرار جنوب العراق, كما ضمن المسلحون الاكراد السلامة فى شمال العراق تحت مساعدة القوات الامريكية, وتشهد المحافظات فى وسط العراق طوائف دينية معقدة فقط. وذلك لا يتيح مجالا لمؤيدى صدام والمجاهدين السنة الوافدين من الخارج فحسب, بل ترك موقعا كافيا لزعيم اهل الشيعة الناشط الصدر و// جيش المهدى// تحت قيادته.
الوقائع المذكورة انفا ضرورية. ان الاكراد ومجموعات الشيعة حلفاء تقليديون لايران. وفى مجابهة مع صدام, حصل الزعماء من الاكراد والشيعة على حماية وتأييد من ايران, ومنهم الصدر زعيم اهل الشيعة له صلة اوثق مع ايران, اذ يتخذ موقفه الحازم من معارضة الولايات المتحدة ويختلف كل اختلاف من زعيم التيار الرئيسى من اهل الشيعة, كما امد يده الى حزب الله اللبنانى ايضا.
يجب الايضاح بانه بالرغم من ان ايران واهل الشيعة تحتة قيادة الصدر يناهضون الامريكيين الا انهم اعداء مبينون لتنظيم القاعدة التابع لاهل السنة ايضا. وذلك يتيح قوة دافعة للتعاون بين ايران والولايات المتحدة بشأن مسألة العراق.
ان تفكيك العراق لا يفيد جميع الدول المعنية. لذا فان الوضع العراقى الراهن لا يثير الاهتمام من ايران والاردن وتركيا وسوريا فحسب, بل يثير الاهتمام من الولايات المتحدة ايضا. بعد ان استقبلت ايران الرئيس العراقى, وصل بوش الى الاردن حيث اجتمع مع رئيس الوزراء العراقى.
ولكن المسألة هى من الذى رائد لتحقيق اتلاستقرار فى الوضع العراقى؟ اذا ام اشراف ايران على ذلك, فلا بد من ان يكون العراق منطقة نفوذ لها, هل أ لا جرت حرب العراق لاجل ايران ؟ اذا تم تجاهل ايران فلا يمتلك الامريكيون مثل هذه القدرة.
وان الاصعب هو انه طالما يجلس الامريكيون والايرانيون سويا لمشاورة موضوع على غاية من الاهمية, لا يمكن ان يتبنى الامريكيون مطالب الايرانيين, وذلك هو استقرار العراق مقابل سلامة خطتها النووية الذاتية.
دخلت الدبلوماسية الامريكية حول الشرق الاوسط الى مرحلة الشقاء التى تعمل فيها بحذر ولا يتفجر فيها الغضب. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق : عقدة العراق فى حاجة الى حل

 تعليق: النزاع الفلسطينى الاسرائيلى—من المتوقع ان يتحسن الوضع رغم ضعف وقف اطلاق النار

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول (3)

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول (2)

 تعليق : هل تعود السياسة الامريكية حول العراق الى نزعة باول

 تعليق: لتلعب الابيك دورا اكبر فى المجالات الثلاثة بشكل جيد

 تعليق: فلسطين تحرص على فرصة جديدة

 تعليق : خطورة سقوط الدومينو // النووى//

 تعليق: الولايات المتحدة لم تجد مخرجا بعد فى تعديل تكتيكها ازاء العراق

 تعليق: من صحيفة الشعب: الوضع العراقى المضطرب وانتخابات الميديترم الامريكية

1  تقرير: المشاورات بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية تصل الى طريق مسدود مرة اخرى
2  الصين تكتسح منافسات الجمباز لمنتخبات الرجال في الدورات الآسيوية
3  السباح الصينى وو يتطلع الى الارتقاء لمستوى فيلبس
4  الارقام المثيرة لمراسم افتتاح اسياد الدوحة
5  مراسم افتتاح دورة الآسياد بالدوحة، ذكرى لا تنسى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة