الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:12:27.10:08
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:782.3
يورو:1025.97
دولار هونج كونج: 100.558
ين ياباني:6.5717
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: ليت قطاع غزة خاليا من// الثلج الشتوى//

بكين 27 ديسمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // ليت قطاع غزة خاليا من // الثلج الشتوى// وفيما يلى موجزه:
بمناسبة وداع السنة القديمة واستقبال السنة الجديدة, ورد من القدس نبأ ذو قيمة اعلامية هامة يفيد بان رئيس الوزراء الاسرائيلى اولمرت اجتمع فو منزله مع رئيس السلطات الوطنية الفلسطينية عباس. كان الاجتماع مثمرا : سيسلم الجانب الاسرائيلى 100 مليون دولار امريكى من الرسوم الجمركية التى فرضها بالانابة, وسيلغى الحصار على بعض الطرق المؤدية الى الضفة الغربية, ويسمح ل400 شاحنة بدخولها من اسرائيل الى قطاع غزة. وناقش الطرفان ايضا الضوع الراهن لوقف اطلاق النار بين فلسطين واسرائيل, بالرغم من ان الطرفين لم يتوصلا الى توافق بشأن تبادل المحتجزين الا انهما اعربا عن رغبتهما فى مواصلة تعزيز التعاون, واعتزام الاجتماع بينهما مرة اخرى خلال فترات قريبة.
يعد هذا اللقاء اول لقاء رسمى بين الزعيمين الفلسطينى والاسرائيلى منذ السنتين الاخيرتين, وذلك يتجلى باهمية عظمى, ولا يفيد اعادة اقامة الثقة لطرف بطرف اخر فحسب, بل يؤتى املا فى اعادة تشغيل المفاوضات السلمية التى وقعت فى الوضع الحرج خلال فترات طويلة ايضا.
فى اوائل هذا العام, طرأ على كل من المسرحين الفلسطينى والاسرائيلى تغير درامى على التوالى. فازت حماس الناشطة بالانتخابات التشريعية الفلسطينية مما كسر سيطرة فتح على كل شىء. كما فاز حزب كاديما الذى يقوده اولمرت بالانتخابات, وتوصلى هو نفسه منصب رئيس الوزراء. ولكن اعادة تشكيل المسرح السياسى الفلسطينى لم يكن مقابل المنظر الجديد للوضع الفلسطينى الاسرائيلى, وبالعكس, شهدت العلاقات بينهما توترا مرة اخرى, واستمرت المواجهات الدامية. خلال الفترة من يونيو الى اغسطس, اجتاحت // الامطار الصيفية// الغزيرة قطاع غزة, وفى نوفمبر, سكرت // السحب الخريفية// الكثيفة هذه المدينة بلا هوادة. ان العمليتين العسكريتين الكبيرتين اللتين شتنهما اسرائيل ادتا الى مصرع واصابة المئات من الفلسطينين. كما اطلق المسلحون الفلسطينيون الصواريخا الى داخل اسرائيل احيانا مما ادى الى وقوع اضطراب فى اسرائيل. فى يوم 26 نوفمبر, تحقق وقف اطلاق النار بين فلسطين واسرائيل, ولكن مواجهات العنف كانت تقع فى بعض الاحيان عقب ذلك.
لا تعترف حماس بوجود اسرائيل, ولا تتخلى عن تسلحها, ولا تقبل الاتفاقيات الموقعة بين فلسطين واسرائيل فى الماضى. اوقفت الولايات المتحدة والاتحاد الاوربى مساعداتهما المالية الى فلسطين, كما جمدت اسرائيل تسليم المبالغ الجمركية التى فرضتها بالانابة مما اوقع الحكومة الفلسطينية الذاتية الحكم ناقصة فى المصادر المالية و غارقة فى الديون. خاصة, قامت اسرائيل بالمحاصرة الكاملة على فلسطين, فانحدرت جميع المؤشرات الاقتصادية بسرعة, يعادل مستوى الشعب الايرادى نصف مستواه الايرادى فى عام 2000 فقط, ولكن معدل العطالة يرتفع الى حوالى 30 بالمائة, ويعيش معظم الفلسطينيين عيشة صعبة. وفى ظل هذه الظروف, ازداد التناقضات بين فتح وحماس حدة. واشتد الاقتتال بينهما. بعد ان تكبدت الجهود التى بذلها عباس لتشكيل حكومة وحدة بنكسة, اعلن عن اجراء الانتخابات المبكرة محاولة فى كسر الجمود وتحسين العلاقات الداخلية. اذا اراد عباس وفتح التى يقودها الفوز بالانتخابات, فيجب عليهما ان يلقتيا تأييدا من الشعب. ان اقناع اسرائيل لتخفف حتى الغى المحاصرة, والتخلص من الازمة الاقتصادية, وتحسين معيشة الشعب ودفع الجانب الاسرائيلى ليطلق سراح المزيد من الجسناء الفلسطينيين فى اسرائيل, واستئناف المفاوضات السلمية مع اسرائيل, تستطيع ان تزيد // قوة المنافسة الرئيسية// لهما الى حد كبير, هذا هو السبب العميق لتوجه عباس الى منزل اولمرت بالمبادرة.
بالنسبة الى اولمرت, فان لقاءه مع عباس حاجة واقعية الحاحية. ان عمليتى // الامطار الصيفية//, و// السحاب الخريفية// لم تنجحا فى انقاذ الجندى الاسرائيلى المخطوف سالت, فشلت القوات الاسرائيلية فى النزاع مع مسلحى حزب الله اللبنانى وذلك جعل سمعة اولمرت تنخفض. وعبر استئناف المفاوضات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية, يمكن تحسين صورته الذاتية, اضافة الى ذلك, تؤيد الولايات المتحدة والدول الغربية عباس, وتنتظران ان يتعاون الجانب الاسرئايلى معها فى هذا الشأن ليتخذ بعض الاجراءات التنازلية, بغرض زيادة اوراق المساومة لعباس وفتح, لكى يصبح لهما اليد العليا فى المواجهات مع حماس فى المستقبل. اجتمع اولمرت مع عباس ليثبت انه يتحد مع الولايات المتحدة من ناحية, ومن ناحية اخرى, تطلق اسرائيل // نية طيبة// لها بالمبادرة وذلك تخت خلفية تعديل الولايت المتحدة سياستها حول الشرق الاوسط وتفطيرها فى مسألة العراق ومسألتين الفلسطينية الاسرائيلية والعربية الاسرائيلية, وقبل فرض الولايات المتحدة ضغطها عليها, وذلك ظاهرة // من يحسن تقدير الظروف//.
ان الحوار المباشر بين زعيمى فلسطين واسرائيل يعد من الاجراءات الايجابية على كل حال رغم غرضى عباس واولمرت, جدير بالترحيب به. ليت الاراضى الفلسطينية التى قضت كوارث // الامطار الصيفية//, و// السحب الخريفية// خالية من // الثلج الشتوى//, وتستقبل منظرا ربيعيا بهيجا سلميا فى وقت ابكر ممكن. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا (3)

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا (2)

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا

 تعليق: الزعيم الفلسطينى يجتمع مع الزعيم الاسرائيلى - الهيئة اهم من الجوهر

 تعليق: من الصعب حل الازمة الفلسطينية بالانتخابات المبكرة

 تعليق : اخماد النيران المتسببة فى وشك وقوع حرب اهلية (2)

 تعليق : اخماد النيران المتسببة فى وشك وقوع حرب اهلية

 تعليق: لا يمكن ان تتقدم المحادثات السداسية الا بالنية الصادقة

 تعليق : الدول الكبرى تتسابق فى التدخل فى شؤون الشرق الاوسط لاجل مصالحها الذاتية

 تعليق: هل تقدر الشؤون الخارجية الامريكية على تخلصها من حالتها الضعيفة

1  عشرة اختراعات عظيمة للمسلمين
2  مشاهد الحج الضخمة في مكة المكرمة
3  ملكة البيكيني 2006 تنبثق في مدينة تايبيه الصينية
4  تقرير: العلاقات بين الدول الكبرى عام 2006 : التعاون والمنافسة فى تحركها المتبادل
5  تقرير: بوش ينفذ استراتيجية جديدة لسياسة الجزرة والعصا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة