الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:12:29.08:20
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:781.49
يورو:1025.04
دولار هونج كونج: 100.507
ين ياباني:6.5765
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: تردى الأوضاع الاقتصادية والأمنية تجبر الفلسطينيين  على عدم شراء أضحية العيد

(من عماد الدريملي) مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك لن يتمكن غالبية الفلسطينيين من شراء أضحية العيد بسبب أوضاعهم الاقتصادية المتردية إلى جانب الأوضاع الأمنية التي أحرقت قلوبهم ولا تشجع على الاحتفالات.
وفشلت كل محاولات أبو أحمد السعيد الموظف في إحدى الدوائر الحكومية الفلسطينية، ويعيل 5 أبناء في تدبير ثمن خروف العيد الذي اعتاد على ذبحه سنويا في عيد الأضحى قبل وصول حركة المقاومة الإسلامية /حماس/ إلى الحكم.
وقال أبو أحمد بينما كان يجادل أبنائه الذين يلحون على اقتناء أضحية العيد " كيف نقوم بأداء طقوسنا الدينية وذبح أضحية العيد ولا يوجد معنا ثمن الأكل، مضيفا "لقد أصبحنا أكثر فقرا من الفقراء أنفسهم فما نستطيع أن نوفره لأولادنا بالكاد يكفينا ".
وتلقى أبو أحمد، سلفيتين كجزء من راتبه المتوقف منذ مارس الماضي، وهي لا تكفي لسداد الديون وتلبية بعض الحاجات له ولأسرته، و"لدي ديونا كثيرة مستحقة هنا وهناك ولا أستطيع دفع فواتير الماء والكهرباء وكل شيء متوقف في حياتي".
ويعمل في السلطة الفلسطينية أكثر من 165 الف موظف ولم يتلق هؤلاء رواتبهم إثر قطع الدول المانحة مساعداتها للسلطة بسبب مقاطعة حركة حماس ذات التوجهات الإسلامية والتي ترفض الاستجابة لشروط هذه الدول. وفى السياق ذاته، جلس الطفل علي حسان يتذكر بحسرة كيف كان يتجمع الصبية أحدهم يجلب الحبل، وثان إناء كبيرا من الماء، وآخر بعض الحشيش الأخضر والبرسيم، عند اقتناء خروف العيد الذي يملأ البيت ببهجة اقترابه. وقال علي /14 عاما/ وقد بدا الحزن على ملامحه " أحنا بنستنى العيد عشان الأضحية، ويوم ذبح الخروف بيكون أحلى يوم، لكن بابا معهوش مصاريف وهذا سيحرمنا من كل شي حتى فرحة العيد".
ووفقا لرجال الدين المسلمين، فإن الاضحية هي أحد المناسك الدينية الإسلامية الواجبة وهي تقليد عن النبي محمد وهي من شعائر الله.
على صعيد متصل، تركت الأزمة السياسية تداعياتها على الأزمة الاقتصادية عشية استقبال عيد الأضحى نهاية الشهر الجاري، ويقول التاجر أبو حازم عبد العال من مدينة غزة " أكثر ما كنا نحتاجه قبل أن نستقبل عيد الأضحى هو حل سياسي حقيقي حتى تتحسن أحوالنا الاقتصادية.. فكما ترون الأسواق خالية.. لا حركة بيع.. ولا شراء". وأضاف عبد العال " قلة من يقدرون على شراء خروف العيد الذي يبلغ سعره حوالى 300 دولار، هذا كثير بالنسبة للعاطلين عن العمل.. الناس لا تجد عملا، ولا تملك المال في غزة".
ويتكرر المشهد في كافة الأسواق الفلسطينية، فالباعة جالسون أمام محلاتهم ينتظرون من يسأل عن بضائعهم، وحتى لو أقبل عدد من الزبائن على الأسواق، فإنهم يتجولون وتقع أعينهم على البضائع من "بعيد"، دون أن تمتد إليها أيديهم لشرائها.
ويصف معاذ خلف صاحب متجر للالبسة الوضع الاقتصادي بالمزري، ويضيف " يمر اليوم ولا أحد يطرق باب المحل حتى ولو للفرجة "، ولا يخفي خلف امتعاضه من الأوضاع التي تمر بها الأراضي الفلسطينية وقال " ما يهم الشارع أن ينتهي الحصار.. على الجميع العودة لطاولة الحوار لاستكمال المشاورات ".
ولمواجهة الأزمة الاقتصادية وقلة الأضاحي وارتفاع أسعار الأعلاف لجأ كثير من الفلسطينيين إلى الاشتراك في أضحية واحدة.
وقد دفعت الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي يعيشها الفلسطينيون، وزارة الزراعة الفلسطينية لتخفيض سعر الأضحية لهذا العام، ويقول محمد الاغا وزير الزراعة الفلسطيني، أن وزارته بدأت في بيع لحوم الأضاحي للمواطنين بأسعار مخفضة قياسية عن العام الماضي، بعد إعفاء الكمية المخصصة للأضاحي من الجمارك.
وأشار الاغا، إلى أن الوزارة قامت بتخفيض سعر الكيلو ( حى) نحو 11 شيكلا فقط، وأتاحت للتجار ومستوردي اللحوم استيراد كميات كبيرة من لحوم الأضاحي حتى يطرأ الانخفاض المطلوب على سعر لحوم الأضاحي.
ويقول خلف الله انه يستطيع أن يتدبر أموره هذا الشهر، موضحا أنه اضطر إلى بيع مصاغ زوجته من الذهب، لكنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه، سنضطر بعد ذلك إلى بيع أثاث المنزل. /شينخوا/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 إحصاءات: عدد الفلسطينيين في العالم بلغ 10.1 مليون نسمة

 تقرير اخبارى: تصاعد حدة الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين

 استطلاع للرأي يكشف النقاب عن ان 68% من الفلسطينيين يؤيدون دعوة عباس لاجراء انتخابات مبكرة

 الحكومة الفلسطينية تؤكد على رفضها لدعوة الرئيس عباس إجراء انتخابات  تشريعية مبكرة

  الاتحاد الاوربى يحث الاطراف الفلسطينية على ضبط النفس

 الغول : عدم تحديد سقف زمنى للانتخابات المبكرة يفتح الباب أمام الحوار الوطنى

 وزير فلسطينى يؤكد وجود مخطط مشبوه يستهدف ضرب الحكومة

 مسئول فلسطينى: لا توجد وثيقة لدى منظمة التحرير تخول حل المجلس التشريعى

 عريقات يعتبر أن الخيار الوحيد للخروج من الأزمة الفلسطينية هو  العودة للشعب

 رئيس المجلس التشريعى الفلسطينى بالانابة يرفع جلسة المجلس لعدم اكتمال النصاب القانونى

1  تعليق: جيش صينى قوى لا يمكن شراؤه ابدا – العامل الاهم هو الانسان فى سباق التجهيزات
2  اكتشاف بحثى: الوخز بالابر يساعد على تخفيف حدة الم المصابين بمرض التهاب المفاصل الروماتويدى
3  تشكيل الدفعة الثانية من القوات الصينية لحفظ السلام فى السودان
4  تعليق: ليت قطاع غزة خاليا من// الثلج الشتوى//
5  عرض للتزحلق بمجموعة البكرات في ملابس سباحة

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة