الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:16.10:33
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:779.38
يورو:1006.69
دولار هونج كونج: 99.945
ين ياباني:6.490
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

متابعة اخبارية: اعدام اثنين من مساعدي صدام على خلفية قضية الدجيل

برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين


اعلنت الحكومة العراقية امس الاثنين /15 يناير الحالي/ تنفيذ حكم الاعدام شنقا حتى الموت بحق برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين وعواد حمد البندر رئيس محكمة الثورة في فترة حكمه.
وقال علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة في مؤتمر صحفي"تم في الساعة الثالثة فجر اليوم تنفيذ حكم الاعدام شنقا حتى الموت بالمدانين برزان التكريتي و عواد حمد البندر".
واضاف ان "عددا محدودا من الاشخاص حضروا عملية الاعدام وهم هيئة التنفيذ المكلفة من قبل الجهات التنفيذية وقاض وممثل عن الادعاء العام وطبيب وعدد من الشهود".
واوضح الدباغ انه"تم مراعاة كل الشروط واللوائح القانونية خلال تنفيذ حكم الاعدام بالتكريتي والبندر وابلاغ الحضور بالالتزام بقواعد السلوك والانضباط التي يفرضها القانون عند حضور مثل هذه الحالات".
واشار الى انه تم اخذ تعهدات خطية من جميع الاشخاص الذين حضروا عملية الاعدام بعدم ارتكاب اي مخالفات والشخص الذي يخالف سيتعرض للعقوبات التي يفرضها القانون.
وتابع الدباغ ان راس برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام انفصل عن جسده اثناء الاعدام قائلا "في حالة نادرة الحدوث انفصل راس برزان التكريتي عن جسده اثناء تتنفيذ حكم الاعدام به"، مبينا انه سيتم ابلاغ عائلة التكريتي والبندر للحضور واستلام الجثث ودفنها.
وفي مؤتمر صحفي لاحق عرض الدباغ لقطات تلفزيونية مسجلة لعملية تنفيذ حكم الإعدام بحق المدانين برزان التكريتي وعواد البندر.
ولوحظ خلال عرض الصور ان المتهمين قد ارتديا بدلة الإعدام الحمراء ووضعت أكياس سوداء من القماش حول رأسيهما، وبعد أن تم تنفيذ الاعدام بحق المتهمين معاً شوهدت جثة برزان وهي تسقط على الارض بسبب انفصال رأسه عن جسده بينما بقي عواد البندر متدلياً بصورة عمودية.
وخلال عملية عرض الصور التلفزيونية اشترط المسؤولون عن العرض على الصحفيين عدم ادخال اجهزة التصوير والمسجلات وحتى اجهزة الموبايل وكذلك على الحضور.
واوضح الدباغ"ان القصد من عدم ادخال الكاميرات التلفزيونية واجهزة المسجلات والموبايل خلال عرض اللقطات التي استغرقت دقيقة واحدة هو أن الوثائق التي ستعرض والصور غير قابلة للنشر".
وأشار إلى أن الحكم نفذ بمكان جديد لم يعلن عنه سابقا، مؤكداً ان"مكان تنفيذ حكم الاعدام روعي فيه ارتفاعه الذي يبلغ 18 قدما ونوع الحبل وكذلك عدد العقد وصمم ليموت المتهم بعد تنفيذ حكم الاعدام مباشرة"، مشددا على انه تم الالتزام بالمعايير الدولية في تنفيذ حكم الاعدام بحق برزان التكريتي وعواد حمد البندر.
ومن جانبه قال جعفر الموسوي رئيس الادعاء العام في المحكمة الجنائية العليا المختصة بقضية الدجيل "طلبنا من المتهمين اداء الشهادة قبل تنفيذ حكم الاعدام وهما واقفين على الباب الذي ينفذ فوقه حكم الاعدام"، مبينا ان "المدان البندر اوصى بتسليم ملابسه الشخصية الى ابنه الكبير بدر الذي يعمل محاميا".
وفي ذات السياق قال عبدالله حسين جباره نائب محافظ صلاح الدين لمراسل /شينخوا/"وصلت جثتا التكريتي والبندر الى تكريت مساء امس على متن طائرتين مروحيتين امريكيتن برفقة بدر ابن عواد حمد البندر الذي جاء لحضور مراسم الدفن".
واضاف ان"الجثتين لفتا فور وصولهما بالعلم العراقي وتم نقلهما على الفور ترافقهما عشر سيارات الى قرية العوجة حوالي/10 كم/ جنوبي تكريت لاتمام مراسم دفنهما قرب قبر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بناءا على رغبتهما".
وبرزان إبراهيم حسن التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام ولد في قرية العوجة/ 10 كم/جنوب تكريت بمحافظة صلاح الدين عام 1951 وانتمى لحزب البعث (المحظور حاليا) في سن مبكرة وشارك في جميع الانقلابات التي قام بها الحزب قبل توليه السلطة ونتيجة لذلك أحيلت له رئاسة جهاز المخابرات منذ عام 1979 الى 1983.
وأعفي من منصبه كرئيس لجهاز المخابرات بسبب خلافات عائلية مع الرئيس السابق وأبعد الى جنيف ممثلا دائما للعراق في الأمم المتحدة وعاد الى العراق عام 1999 بعد علاجه في سويسرا من مرض السرطان دون ان يتولى أية مناصب رسمية، لكن صدام منحه وسام الرافدين في أول لقاء علني مع أخويه غير الشقيقين وطبان وسبعاوي واسندت اليه في عام 2002 مسؤوليات حزبية داخل بغداد والقي القبض عليه في 17 ابريل 2003 في مسقط راسه تكريت.
اما عواد حمد البندر فهو رئيس محكمة الثورة التي تولت التحقيق واصدار الاحكام بحق الاشخاص الذين اتهموا في محاولة اغتيال صدام بمدينة الدجيل عام 1982.
وكانت الحكومة العراقية قد نفذت حكم الاعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين فجر يوم الـ 30 من شهر ديسمبر الماضي اول ايام عيد الاضحى وهو ما اثار موجة من الاستياء والغضب في العراق وخارجه.
يشار الى ان المحكمة الجنائية العراقية العليا قد اصدرت حكم الاعدام بحق صدام واخيه غير الشقيق برزان التكريتي وعواد البندر في الخامس من نوفمبر الماضي على خلفية ادانتهم في قضية قتل 148 من اهالي مدينة الدجيل بعد تعرض صدام الى محاولة اغتيال فيها عام 1982. /شينخوا/

عواد حمد البندر



 
اطبع المقال   ابعث المقال

  السفير الامريكى: لم يكن للامريكيين اى دور فى اعدام التكريتى والبندر

  القائمة الوطنية العراقية تؤيد تنفيذ حكم الاعدام بحق التكريتى البندر

 الأمين العام للأمم المتحدة يأسف لاعدام معاونى صدام

 تنفيذ حكم الاعدام بمساعدي صدام/موسع/

  تنفيذ حكم الاعدام ببرزان التكريتي وعواد البندر

  عاجل : مساعد المدعى العام فى قضية دجلة ينفى نبأ تنفيذ الاعدام ضد برزان والبندر

 الطالباني ينفي علمه بمواعيد اعدام المدانين في قضية الدجيل

  موقع عراقي على الانترنت يقول ان الحكومة العراقية اعدمت التكريتي والبندر سرا

 قناة //العراقية// تعرض صورا عن اعدام صدام

 تنفيذ حكم الاعدام بصدام حسين/موسع/ (4)

1  تنفيذ حكم الاعدام بمساعدي صدام/موسع/
2  تقرير : استراتيجية بوش الجديدة فى العراق هى // القمار الاخير// فى مسألة العراق
3  عدد الدول المعترفة بوضع اقتصاد السوق الصينى الكامل يصل الى 66 دولة
4  تعليق: ترويجا للاستراتيجية الجديدة فى العراق – طريق رايس فى رحلتها فى الشرق الاوسط لا يكون سهلا
5  تعليق: الصين المعاصرة تفتقر الى مفهوم السيادة البحرية الجديد

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة