الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:04:23.13:45
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: العراق – هل يحجز الجدار الحاجز العنف ؟

بكين 23 ابريل/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة تعليقا تحت عنوان // هل يحجز الجدار الحاجز العنف ؟// وفيما يلى موجزه:
نفذت القوات الامريكية فى العراق خلال الايام الاخيرة اجراء امن جديدا, اذ حاولت استخدام الجدار المصنوع من الاسمنت فى حجز المناطق التى تشهد تكرارا من العنف. قال ضابط امريكى ان بناء الجدار الحاجز يهدف الى حماية مواطنى المناطق من هجمات العنف, وخاصة الى منع المواجهات الطائفية القائمة بين اهل الشيعة واهل السنة, ووضع الحد من اعمال الارهابيين والملسحين غير الشرعيين. ولك, هل يستطيع بناء الجدار الحاجز, الاسلوب البسيط ان يحجز العنف, ويحسن الوضع الامنى فى بغداد ؟
القوات الامريكية تبنى الجدار الحاجز ليلا ونهارا
ابتداء من يوم 10 من الشهر الحالى, بدأت القوات الامريكية تبنى جدارا حاجزا من الاسمنت فى منطقة تقع فى الشاطىء الشرقى من نهر الدجلة ليلا ونهارا, محاولة فى حجز المنطقتين المأهولتين باهل السنة واهل الشيعة. حسب الخطة, سيتم انجاز اعمال هذا الجدار الحاجز الذى طوله حوالى 5 كيلومترات وارتفاعه حوالى 3.5 متر, قبل نهاية هذا الشهر. وبعد انجاز بناء هذا الجدار الحاجز, ستبقى هذه المنطقة فى حالة الاغلاق, لا يستطيع مواطنوها ان يدخلوا اليها او يخرجوا منها الا بمرورهم ببابها, يتحمل الجنود العراقيون مسؤوليتهم عن حراسة باب الجدار الحاجز ومعبره, ويقومون بالتفتيش الشديد للمارة به.
قال ضابط امريكى مسؤول عن بناء الجدار الحاجز ان هذه المنطقة والمناطق المجاورة المأهولة باهل الشيعة لها شهدت حوادث عنف متواصلة, كان الاشخاص من اهل الشيعة يدخلزن دائما الى هذه المنطقة حيث هاجموا على المواطينين من اهل السنة, بينما قام الاشخاص من اهل السنة بالانتقام من المواطنين من اهل الشيعة ايضا. وبعد انجاز اعمال بناء الجدار الحاجز, من الصعب ان يدخل المسلحون من اهل الشيعة والارهابيون الى هذه المنطقة لشن الهجمات, وسيتم تحسين الوضع الامنى فى هذه المنطقة, كما ستشهد اعمال العنف فى المناطق المجاورة والمأهولة باهل الشيعة انخفاضا.
قال مساعد قائد القوات الامريكية فى منطقة بغداد انه بالاضافة الى هذه المنطقة, ستحدد القوات الامريكية عدة مناطق مغلقة مماثلة فى بغداد ايضا. اضافة الى ذلك, ستحدد القوات الامريكية فى بغداد مراكز تفتيش امنى ومخافر امريكية عراقية مشتركة, وتعزز الدوريات مواجهة لحرب العصابات.
تبنى اسرائيل جدارا حاجزا لتعزيز الامن وذلك ليس حيلة جديدة للقوات الامريكية فى العراق. وقبل ذلك, فى مركز بغداد // منطقة خضراء// وبعض الاسواق تمت الاحاطة بها من بعض الجدران الاسمنتية, وفى مخرجها ومدخلها مخفر تفتيش. وفى اغسطس الماضى, بنت القوات الامريكية بعض الجدران الاسمنتية فى جنوب بغداد لسيطرة على المواجهات الطائفية. ولكن جميع المناطق تحاط بها بالجدار الحاجز و تقام المناطق المغلقة وذلك يعد تجربة جديدة تناولتها القوات الامريكية. ولكن, لماذا اختارت القوات الامريكية هذا الوقت لطرح خطة بناء الجدار الحاجز ؟
وذلك له صلة بتنفيذ القوات الامريكية وحكومة العراق خطة الامن الجديدة الجارية. ومضى اكثر من الشهرين على تنفيذ خطة الامن هذه, ولكن, يبدو ان القوات الامريكية لم تعثر على اسلوب مناسب لمواجهة تكتيك العصابات الذى ينفذه المسلحون والارهابيون, اذ لا تزال الانفجارات بالسيارات المفخخة والقنابل البشرية تتكرر. وتعد هذه الخطة اخر فرصة لحل الوضع المضطرب فى العراق, فاصابت القوات الامريكية فكرة بناء الجدار الحاجز حول المناطق التى يبدو انها طريقة بسيطة كأنه // انصب عمودا تشاهد ظله//.
يستقبل الجادر الحاجز بفتور من المواطنين
لم يتم انجاز اعمال بناء الجدار الحاجز فى هذه المنطقة بعد, ولكنه استقبل بفتور من قبل عدد غير قليل من المواطنين. يرى بعض الناس ان فكرة بناء الجدار الحاجز // سخيفة شيئا ما //, ولا تستطيع ان تتغلب على العنف فحسب, بل تجعل المنطقة فى عزلة ايضا, وذلك لا يفيد تحرك المواطنين وتطور المنطقة.
كما هناك بعض الاشخاص الذين قلقون باشتداد الجفاء بين الطوائف. ظلت بغداد منطقة اشد مواجهة منذ وقوع المواجهات الطائفية الواسعة النطاق فى العراق فى فبراير من العام الماضى. ان ظهور المناطق المغلقة سيحدث جفاء بين الجماهير من اهل الشيعة واهل السنة نفسيا بصورة متزايدة, وذلك لا يفيد المصالحة بين الطوائف.
اضافة الى ذلك, انطلاقا من زاوية حوادث الهجمات التى وقعت من مطلع هذا العام, من الصعب ان يتم تأمين السلامة فى هذه المناطق.
يذكر ان رئيس الوزراء العراقى المالكى الذى يزور القاهرة حاليا قال يوم 22 ابريل الحالى انه يعارض بناء القوات الامريكية فى العراق للجدار الحاجز, وطالب القوات الامريكية بوقف اعمال بنائه.
نرى ان خطة بناء الجدار الحاجز ليست خطة جيدة لحل الوضع المضطرب فى العراق. وان اتخاذ الموقف البراغماتى والسعى الى التقدم سياسيا وايجاد السبل الكافلة بتحقيق المصالحة بين كافة الطوائف هى مخرج لحل مسألة العراق. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استبعاد الفريق أحمد شفيق من خوض انتخابات الرئاسة فى مصر
2  استطلاع الرأي: متوسط قراءة الصينيين للكتب أربعة كتب للشخص الواحد في عام 2011
3  موت ما يقرب من ألف الدلفين في سواحل بيرو قد تكون بسبب عدوى فيروسية
4  المضاعفات السلبية للأدوية الصينية أقل بكثير من مضاعفات الأدوية الغربية
5  طلاب هندسة صينيون يصنعون جسرا ورقيا يتحمل 14 شخصا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة