الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:05:30.10:05
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: المحادثات الامريكية الايرانية تبزر مكانة ايران

بكين 30 مايو/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلو تيان ون لين الباحث فى معهد اسيا وافريقيا التابع لاكاديمية العلاقات الدولية الحديثة الصينية وتحت عنوان// المحادثات الامريكية الايرانية تبزر مكانة ايران// وفيما يلى موجزه:
اجرت الولايات المتحدة مع ايران محادثات بشأن مسألة الوضع فى العراق على المستوى الوزارى يوم 28 مايو الحالى, هذه هى محادثات ثنائية اكثر علنا وعلى المستوى العالى نسبيا منذ انقطاع العلاقات بينهما فى عام 1980. وتعد هذه المحادثات ناتجا للتمهيد المتبادل والاتصال المتواصل بين الطرفين خلال الفترة من الزمن. فى ديسمبر الماضى, اقترح تقرير امريكى // لدراسة العراق// بوضوح الاتصال بايران, وفى ابريل من العام الحالى, دعت الولايات المتحدة منتخبى المصارعة الايرانيين الى زيارة الولايات المتحدة, اعتبرت وسائل الاعلام ذلك بدلوماسية كرة الطاولة الصينية الامريكية المنسوخة, كما بادرت الولايات المتحدة ايضا لدعوة ايران الى مشاركتها فى المحادثات الدولية بشأن مسألة العراق, وحقق فى يوم 4 مايو الماضى // الاجتماع الاختصاصى//. وعلى هذه الاساس, تحققت المحادثات الوزارية كأنه متى توفرت الشروط تيسر النجاح. فى ظل ظروف السيوف المجردة والاقواس الموترة حول المسألة النووية الايرانية, لا شك فى ان هذه المحادثات تساعد على تخفيف حدة التوتر بهذا الشأن.
اضطر الوضع الولايات المتحدة الى ابداء مبادرتها. قال رئيس الوزراء البريطانى الاسبق ماكميلان ان // التحالف ليس بسبب الحب, بل بسبب الخوف//. اصبحت مسألة العراق الان مشكلة صعبة اكثر الحاحا تواججها حكومة بوش, لم تجعل الاستراتيجية الجديدة حول العراق مثل زيادة القوات الامريكية فى العراق الوضع الامنى فى العراق يتحسن, كما شهدت النوايا الاستراتيجية للتمسك بالسياسة المقررة حول العراق تزعزعا اكثر داخل الولايات المتحدة. كرر الكونجرس الامريكى الذى يسيطر عليه الديمقراطيون مطالبته بوش بسحب القوات الامريكية من العراق باسرع وقت ممكن, واصر على ارتباط مخصصات النفقات العسكرية بالجدول الزمنى للانسحاب حينا. تنهد الرئيس الامريكى الاسبق نيكسون قائلا ان السبب فى الهزيمة فى حرب فيتنام لا يرجع الى ساحة القتال بل الى الكونجرس, والان يواجه بوش نفس الحالة. وهكذا, ان الولايات المتحدة // تفقد العراق// وذلك ليس الا مسألة وقت. لا حول ولا قوة, تضطر الولايات المتحدة الى اللوء الى جارت العراق القوية – ايران, محاولة فى ازالة الفوضى فى العراق عن طريق التعاون مع العدو. يدل تصرف الولايات المتحدة هذا على انها تعتبر ايران خصما تعامله بجدية, الواقع انها تتأكيد تأكيدا غير مباشر من مكانة الدولة الكبرى لايران.
بالنسبة الى ايران, اطاحت // حرب مكافحة الارهاب// التى شنتها الولايات المتحدة بحكم طالبان وصدام حسين على التوالى, مما جعل ايران تصبح // رقما واحدا// فى المنطقة الفارسية بدون جيومتنافس لها. تمسكت ايران بالشروط الصالحة الجارية بدقة واستغلة الواقع فى ان تقع الولايات المتحدة فى مستنقعات العراق, وتجزم فى الا تجرؤ على شن العمل العسكرى عليها, لذلك فان نواياها الاستراتيجية ثابتة, ولا تتنازل فى مسألتها النووية. وان هذه الظروف الاقليمية الصالحة مع النوايا الاستراتيجية الثابتة جعلت ايران تحصل على التوازن الجزئى فى المجابهة مع الولايات المتحدة فى المنطقة الفارسية, وان هذا التوازن فى هذه القوة هو اجبر الولايات المتحدة على جلوسها مع ايران فى المحادثات. فازت ايران فى شوط من الاشواط فى طريق اكتساب وجودها الامنى ومكانة الدول الكبرى الاقليمية. ولكن, بالرغم من ان هذه المحادثات الامريكية الايرانية خففت حدة التوتر, الا ان المسألة النووية الايرانية ربما لا يمكن حلها عن طريق المحادثات بصورة بسيطة. تدرك كل من الولايات المتحدة وايران بوضوح ان ايران لا تستطيع ان تتخلى عن الملف النووى بسهولة, اى طرف من الطرفين يستطيع ان يحقق انتصارا على طاولة المحادثات وذلم يقرره اى طرف من الطرفين يستطيع ان يحقق تفوقه فى المجابهة فى ساحة القتال على وجه العموم. هذه هى ناحية اخرى خلف المحادثات بين الولايات المتحدة وايران. فى يوم 23 مايو الحالى, تحشدت القوات الامريكية اكبر تحشدا فى الخليج الفارسى منذ عام 2003, كما اجرت ايران ايضا مناورات عسكرية واسعة النطاق قبل ايام. فى يوم 22 مايو, صادق بوش على عمل سرى يهدف الى قلب حكومة ايران من وكالة المخابرات المركزية, كما اعلنت حكومة ايران ايضا فى يوم 26 مايو انها اكتشفت مؤامرة الجواسيس للولايات المتحدة والدول الغربية. تتوقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران تحتاج الى 3 الى 8 سنوات فى صنع الاسلحة النووية, وذلك يتوقع ان المجابهة بين الولايات المتحدة وايران ستكون طويلة الامد. بالرغم من ان تغيرات عديدة تطرأ على منطقة الشرق الاوسط الا ان هناك نقطة واحدة يمكن ان تكون واضحة, هى ان الولايات المتحدة عاجزة عن تغيير اتجاه مشيها فى طريق الانحدار فى الشرق الاوسط. ان نهضة ايران وتحدياتها ستزيد من اسراع الولايات المتحدة بخطوات التراجع. فى // الشرق الاوسط الجديد// المستقبلى, لا شك فى ان تلعب ايران دورا لا يمكن تجاهله. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الرجل المعلق علي الجدار
2  شركات استشارة الطلاق فى الصين – "مستشفى الزواج " يحتاج إلى الشفافية
3  "فستان الحب" بـ 1725 وردة لاستقبال عيد الحب
4  تنين يلعب فوق المعصم
5  الكلاب المزينة الطريفة فى معرض ويستمنستر للكلاب

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة