الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:07:02.10:39
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
جيش التحرير الشعبى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
الحزب الشيوعى الصينى
دولار أمريكي:761.55
يورو:1023.37
دولار هونج كونج: 97.436
ين ياباني:6.1824
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية تشهد تغيرا دقيقا

بكين 2 يوليو/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم وانغ بيه تشاو مراسلها فى مكتب القاهرة وتحت عنوان // العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية تشهد تغيرا دقيقا// وفيما يلى موجزه:
فى الفترة من ليلة يوم 30 يونيو الى فجر يوم اول يوليو, شنت اسرائيل 3 غارات جوية على قطاع غزة, مما ادى الى مصرع 7 فلسطينيين. هذه هى حلقة اخرى من الغارات التى شنتها اسرائيل بعد العمل العسكرى الواسع النطاق الذى شنته اسرائيل على غزة يوم 27 يونيو الماضى وادت هذه الغارات الى مصرع 12 فلسطينيا. ترى وسائل الاعلام المحلية ان العمل الاسرائيلى يهدف الى فرض الحصار على غزة التى تسيطر عليها حماس لاجل عزلها وضربها عن طريق تنفيذ سياستها للقبضة الحديدية بصورة ملموسة.
عقد المندوبون من اللجنة الرباعية / الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوربى/ فى يوم 26 يونيو الماضى اجتماعا مرة اخرى فى القدس بعد اجتماع //الرباعية //الخاصة بالشرق الاوسط الذى عقدته مصر والاردن وفلسطين واسرائيل مؤخرا, حيث ناقشوا تطورات الاوضاع الاقليمية وخطة العمل المستقبلية, سعيا الى اعادة تشغيل المفاوضات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية. ان دفع عملية خروج العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية من الطريق المسدود واحياء عملية المفاوضات السلمية المتجمدة فى الشرق الاوسط خلال الفترات الطويلة, ودفع تطور الوضع الاقليمى نحو الاستقرار, هى مواضيع مشتركة تناولها الاجتماعان اللذين عقدا بصورة متتالية حول مسألة الشرق الاوسط. ويدل ذلك على مدى الاهتمام الذى اولاه المجتمع الدولى بمسألة فلسطين واسرائيل, وفى الوقت نفسه, يتخمرالتغير الدقيق فى العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية فعلا.
اكتكت اسرائيل قبل ذلك بانها لم تجد ممثلا عن الجانب الفلسطينى فى المفاوضات, لذلك فانها عاجزة عن جلوسها على مائدة المفاوضات مع الجانب الفلسطينى. والان, ذهبت حجة اسرائيل هذه مع الرياح. ترى اسرائيل ان حما تسيطر على غزة, وجعل هذا الوضع عباس ينفذ قراراته فى غزة بصعوبة هذا من ناحية , ومن ناحية اخرى جعل ذلك عباس يتخلص عن قيود حماس ليطلق عنانه فى اجراء المفاوضات مع اسرائيل. وعلى هذا التقدير, قررت حكومة اسرائيل ان تعترف بحكومة الطوارىء الفلسطينية وتؤيدها وتعتبرها هدفا للمفاوضات.
وبهذه المناسبة, فى الوقت الذى منحت اسرائيل فيه الضفة الغربية // الجزر//, ولوحت بدون تكليف // العصا// امام قطاع غزة, وتعاملهما معاملة مختلفة, بهدف تأييد عباس, لترفع قوة المعتدلين فتح, وعلى اعبة الاستعداد لاعادة تشغيل المفاوضات السلمية. انطلاقا من زاوية الفترة القريبة, يمكن ان يحقق هذا العمل نجاحا, على سبيل المثال, تقدم اسرائيل مساعدات سياسية وعسكرية ومالية الى حكومة الطوارىء الفلسطينية وتقرر اطلاق سراح السجناء السياسيين الفلسطينيية المحتجزين وتخفف القيود المتزايدة من التداول البشرى والبضائعى لتحقيق هدف تحسين الحالة الاقتصادية واستئناف النظام الاجتماعى, وتجعل نسبة تأييد فتح ترتفع محليا وتضعف قوة حماس وتأثيرها الى حد كبير.
ولكن المحللين فى الشرق الاوسط يرون انه انطلاقا من زاوية الفترة البعيدة, فان العمل الاسرائيلى لم يستطيع ان يحقق ما تشاء, واذا لم تعالج ذلك معالجة سلسة, فمن المحتمل ان // تحاول ان تبدو ذكية فتثير السخرية//, حتى تتوصل الى نتيجة معاكسة تماما للامال . تدل الممارسة الواقعية على ان ما تؤيده اسرائيل, تبعده الجماهير الشعبية الفليطنية. ان تقف اسرائيل بجانب عباس بصورة مفرطة ومن المحتمل ان تشعر الجماهير الشعبية الفلسطينية بغير ارتياح, ويمكن ان تفقد الطباع الجيد نحو فتح, حتى ولو لم تؤيد حماس. وبهذا, لا يمكن تصور المقاومة حتى الرفض بالنسبة الى فتح التى تفقد اساس التأييد الشعبى فى اجراء المفاوضات مع اسرائيل والتوصل الى اتفاق معها فى المستقبل, وفى الوقت نفسه, تواجه اسرائيل اختبارا فى كيفية السيطرة على التوازن فى عزل غزة وتطوير الضفة الغربية. وخاصة فى غزة, ومن الصعب ان تتوصل اسرائيل الى ما تناسبه فى فرض العقاب على غزة التى تسيطر عليها حماس ولكن, لاتجعل الاهالى هناك يتعرضون للكوارث الانسانية الناجمة فى العقاب المفروض عليها.
يرى الرأآ العربى ان الفصل بين غزة والضفة الغربية لا يمكن ان يؤتى السلام, وحتى فى اسرائيل يرى الحكماء البعيدى النظر يرون ان المسألة الاسرائيلي الفلسطينية لا يمكن ان يتم حلها فى حالة انقسام فلسطين الى كيانين. ولكن, بفضل الجهود التى تبذلها جميع الاطراف مع ان اسرائيل رأت الامال فى الانشطار الفلسطينى, وجعل ذلك العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية تصبح معقدة وتكمن ايضا نوع من التغير الايجابى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  تحليل : الوضع المضطرب فى الشرق الاوسط له صلة بما تفعله الولايات المتحدة
2  الرئيس هو جين تاو يحضر احتفالات الذكرى العاشرة لعودة هونغ كونغ
3  ايران تقول ان نائب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتوجه الى  طهران يوم 11 يوليو
4  المحادثات الاقتصادية بين الاتحاد الاوربى وافريقيا لا يمكن اختتامها  فى نهاية عام 2007
5  تقرير اخباري : الدعوة لقوات دولية تكريس جديد لمشهد الانقسام  الفلسطيني الحاصل

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة