الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:07:09.08:03
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:761.35
يورو:1035.02
دولار هونج كونج: 97.403
ين ياباني:6.1921
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: فلسطين : 3 عوامل رئيسية لحل الازمة

بكين 9 يوليو/ نشرت صحيفة // التحرير// الشانغهائية مؤخرا تعليقا تحت عنوان // فلسطين: 3 عوامل رئيسية لحل الازمة// وفيما يلى موجزه:
استولت حماس بالقوة على قطاع غزة, وحل عباس حكومة الوحدة, وشكل حكومة الطوارىء, ظهرت المجابهة بين الفصيلتين الفلسطينيتين الكبريين. هذه هى اشد ازمة تواجهها فلسطين منذ تأسيس اسلطات الوطنية الفلسطينية. يمتلك عباس وحكومة الطوارىء له تفوقا معنيا: اولا, يلقيان تأييدا واسع النطاق من قبل المجتمع الدولى سياسيا, ثانيا, تستأنف الولايات المتحدة واوربا مساعداتهما المالية لهما اقتصاديا, وتسلم اسرائيل من جديد مبالغ الرسوم الجمركية التى جمعتها بالانابة, ثالثا, تدعو كل من الية الرباعية الخاصة بالشرق الاوسط وجامعة الدول العربية واسرائيل الى اعادة تشغيل عملية السلام فى الشرق الاوسط. ان تحويل هذه الازمة الى انعطاف نحو اقامة دولة فلسطين تقرره عوامل متعددة.
الاول, يتعين على الولايات المتحدة واسرائيل ان تلخصا بجدية التجارب والدروس لفوز حماس بالانتخابات وتشكيل الحكومة, وتعدلا سياستهما وتعيدا تشغيل عملية السلام لضمان استئناف الجانب الفلسطينى لاراضيها المحتلة عن طريق المفاوضات السلمية, واستئناف الحقوق الوطنية, وتحقيق اقامة دولة مستقلة. وبهذا يستطيع عباس ان يستخدم الوقائع ليدل على ان السياسة المعتدلة التى ينفذها صحيحة وسارية المفعول وتتفق مع المصالح الاساسية للفلسطينيين, ولكن الدعوة المتطرفة لحماس تدخل الطريق المسدود. وان الدعوة للمعتدلين والبراغماتيين هى وحدها تتأكد منها الجماهير الشعبية اكثر فاكثر وتؤيدها. وسيتخفف تأثير القوة الاسلامية المتطرفة تدريجيا.
الثانى, يتعين على عباس وحكومة الطوارىء برئاسته ان يستفيد من تفوقهما لصالح الشعور الشعبى وكسب التأييد الشعبى. اولا وقبل كل شىء يستخدمان التفوق الاقتصادى لتحسين معيشة الشعب الفلسطينى, وخاصة يجب ان يبذلا اقصى الجهود لتخفيف الازمة الانسانية التى تواجهها الجماهير الشعبية فى قطاع غزة, ثانيا, باعتباره زعيما للاتجاه الرئيسى الفلسطينى, يجب على عباس ان ينطلق من الوضع الوطنى الكلى, ويتفق مع النية الشعبية ويتضامن مع كافة الفصائل التى يمكن تضامنها معها بما فى ذلك حماس , ثالثا, يصدر عباس امرا بتجريد كافة الفصائل الفلسطينية من اسلحة. هذه الفكرة فكرة صحيحة بلا شك, ولكن تحقيق هذا الهدف غير سهل. يجب ان تكون السياسة سلسة , والاجراءات حذرة.
اما ما ذكرته وسائل الاعلام من مشاريع حل الازمة الجارية مثل // ارسال اسرائيل قواتها الى غزة للقضاء على مسلحى حماس//, و//اقامة دولة فى الضفة الغربية اولا//, و// يتم الحصار على غزة لاجبار حماس على الاستسلام// لا فائدة لها. بالرغم من ان حماس تقع الان فى الوضع الصعب الا انها تمتلك اساسا جماهيريا كبيرا نسبيا, وان ما يسمى // فرض الضرب والضغط عليها, حتى تحريمها وحظرها ليس الحل الافضل.
الثالث, يجب على حكومة الطوارىء ان تسعى الى تأييدها من قبل الدول العربية الاخرى. لا تزال المملكة العربية السعودية تدعو الى تنفيذ الفصيلتين ل// اتفاق مكة// , حتى الان لم تعرب عن تأييدها لحكومة الطوارى ء الفلسطينية. كانت الدول الخليجية برئاسة المملكة العربية السعودية احد الاجوانب الرئيسية لتقديم المساعدات لفلسطين فى التاريخ دائما, وتحدث تأثيرا كبيرا فى العالم العربى. وان كسب الفهم والتعاطف والتأييد منقبلها لا غنى عنها بالنسبة الى القضية الفلسطينية العظيمة.
اذا تحققت النقاط الثلاث المذكورة انفا, فيمكن تحويل الازمة الى انعطاف الى الاحسن. والا, فستزداد الاومة الجارية حدة, وستشهد فلسطين فوضى واضطرابات لا نهاية لها حينذاك, مما يجعل منطقة الشرق الاوسط تشهد فوضى واضطرابات ايضا. ان امكانية التحويل موجود, ولكنها صعبة للغاية, وهناك تغيرات متعددة ايضا, تتطرق الى مصالح كافة الاطراف , ولا يدعو ذلك الى المبالغة فى التفاؤل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال



أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة