الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:07:30.08:46
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:756.97
يورو:1040.27
دولار هونج كونج: 96.771
ين ياباني:6.3664
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير: الولايات المتحدة تقدم // هدية فخمة// الى الشرق الاوسط – تزيد القوة الفعلية لحلفائها وتكبح تأثير ايران

بكين 30 يوليو/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تقريرا بقلم مراسله هوانغ بيه تشاو فى مكتب القاهرة وتحت عنوان // الولايات المتحدة تقدم / هدية فخمة / الى الشرق الاوسط // وفيما يلى موجزه:
افادت الانباء الواردة من صحيفة هآرتسى الاسرائيلية يوم 29 ان رئيس الوزراء الاسرائيلى اولمرت ترأس اجتماع مجلس الوزراء فى نفس اليوم حيث اعرب عن ترحيبه لتعويضات عسكرية قدمتها الولايات المتحدة الى اسرائيل, وقال ان هذا هو // تغير هام وعظيم // احدثته الولايات المتحدة فى مساعدة اسرائيل.
قبل ذلك, ذكرت وسائل الاعلام العربية ان الحكومة الامريكية قد قررت بيع اسلحة متقدمة قيمتها 20 مليار دولار امريكى الى الدول الست فى مجلس التعاون الخليجة برئاسة المملكة العربية السعودية, لتعزيز القوة العسكرية لهذه الدول المعتدلة. وفى الوقت نفسه, لاجل تخفيف حدة الاستياء والقلق لحليفيها الاقليمى التقليدى اسرائيل ومصر, تعتزم الولايات المتحدة زيادة مساعداتها المقررة لهاتين الدولتين - تقدم مساعدات عسكرية لكل منهما بقيمتى 3 مليارات و13 مليار دولار امريكى على التوالى سنويا, وسيستمر هذان المبلغان من // المساعدات التعويضية// لمدة 10 سنوات.
ذكرت صحيفة // البيان// الاماراتية يوم 29 ان الاسلحة التى باعتها الولايات المتحدة للدول الخليجية ومع التعويضات العسكرية التى تستعد الولايات المتحدة لتقديمها الى اسرائيل ومصر, تقدر قيمتها ب63 مليار دولار امريكى, ولم يشهد هذا الرقم مثيل له. ان الولايات المتحدة كريمة من كيسها ولا تبخل برأسمالها الاصلى وذلك له اسباب, قال كبار المسؤولين الامريكيين بلا تحفظ ان المبيعات العسكرية اوخطط المساعدات تهدف الى تعزيز القوة الفعلية لحلفائ الولايات المتحدة فى الشرق الاوسط لاجل وضع الحد من ايران.
تكلموا بصراحة ولكن, يصعب تفادى ذلك بصفاقة. اشارت وسائل الاعلام العربية بصورة اوضح الى ان الولايات المتحدة تعتبر // الهدية الكبيرة// اغراءا فى شق الطريق قبل الحرلة التى سيقوم كل من وزيرة الخارجية الامريكية رايس ووزير الدفاع الامريكى غيتس فى الشرق الاوسط, لكلا تلقى تأييدا من هذه الدول المعتدلة لسياستها حول العراق. وخاصة, ظهر بعض التناقضات والخلافات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة خلال الفترات الاخيرة, و على الولايات المتحدة ان تحسن علاقاتها مع المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص. ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤول امريكى قوله بان هذه الخطة, // جزء من اجزاء الاستراتيجية الاقليمية الاكبرى//, ويساعد على محافظة الولايات المتحدة على قوتها التأثيرية فى هذه المنطقة//.
كما قال المؤول الامريكى بلا تحفظ ان اعتزام بيع الاسلحة الى الدول الخليجية لا تقتصر فى الاسلحة الدفاعية, وتتضمن ايضا اسلحة هجومية . افادت الانباء بان هذه الاسلحة تتضمن صواريخ جو / جو وصواريخ مطلقة من سطح البحر و// قنابل ذكرية // تعمل بالنظام الملاحى بالاقمار الصناعية واسلحة متقدمة اخرى, لاجل التغيير الفعال لنسبة اسلحة حلفائها الى اسلحة ايران.
ولكن, ترى وسائل الاعلام العربية فى تعليق لها ان المبيعات العسكرية التى تزيدها الولايات المتحدة فى تقريب الدول الخليجية لتأييد استراتيجيتها حول الشرق اوسط تقلق الدول الخليجية, لانها لا تعرف ان ذلك هو // سعادة او كارثة//, او // سعادة كبيرة وكارثة كبيرة//. تشعر دول المجلس الخليجى بسرور لانها ستمتلك اسلحة ماقدمة واحلال ااسلحتها الجديدة محل اسلحتها القديمة, ويمكنها ان تجابه تهديدات عسكرية واردة بصورة افضل من ناحية, ومن ناحية اخرى, تقترب هذه الدول من الولايات المتحدة اقترابا اكثر فى المجال العسكرى, وذلك لا شك فى ان يثير لحتراسا وتحديا من ايران ودول اخرى مما يجلب خطورة اكبر.
ذكرت صحيفة الاخبار المصرية ضاعفت حكومة بوش التى تقترب من انهاء ولايتها قريبا جهودها فى مسألة الشرق الاوسط, وذلك بحاجة الى قرع الصنوج لافساح الطريق بما يسمى // المنفعات // من الاموال والاسلحة, هذا هو السبب الحقيقى فى ان الولايات المتحدى لا تبخل بالاموال الهائلة لتدعيم مستودعات الاسلحة فى الدول المعتدلة. لا بد من ان اشتداد سباق التسلح اشد فاشد فى منطقة الشرق الاوسط لتجعل هذه المنطقة التى تحمل اسم // برميل بارود// يضطرب الوضع فيها اكثر ومليئة لرائحة البارود. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال



أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة