الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:08:01.08:43
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:757.37
يورو:1038.39
دولار هونج كونج: 96.805
ين ياباني:6.3693
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: الولايات المتحدة تعلن مبيعاتها العسكرية – تسلح حلفاءها لتكبح سوريا وايران

بكين اول اغسطس/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان // الولايات المتحدة تعلن مبيعاتها العسكرية – تسلح حلفاءها لتكبح سوريا وايران// وفيما يلى موجزه:
اعلنت الولايات المتحدة رسميا يوم 30 يوليو المالى عن مشروعها الشامل من مبيعاتها العسكرية ازاء الشرق الاوسط, يصل اجمالى حجم مساعداتها العسكرية خلال العشر سنوات المقبلة الى 43 مليون مليار دولار امريكى, ولكن مبيعاتها العسكرية قد تصل الى 20 مليار دولار امريكى. قالت وزيرة الخارجية الامريكية رايس ان مشروع هذه المبيعات العسكرية سيساعد على اضعاف // التأثير السلبى// الذى تحدثه ايران وسوريا ودول اخرى فى العراق حتى فى الخليج, مما يضمن سلامة هذه المنطقة.
كبح الخصوم
وفقا للمشروع الذى اعلنته رايس يوم 30, من المتوقع ان تقدم الولايات المتحدة 30 مليار دولار امريكى و13 مليار دولار امريكى الى اسرائيل ومصر على التوالى فى غضون 10 سنوات قادمة. وفى الوقت نفسه, تخطط الولايات المتحدة ايضا لاجراء المفاوضات مع المملكة العربية السعودية ودول خليجية اخرى بشأن مبيعات الاسلحة.
لم تكشف رايس عن الاموال الملموسة لهذه المبيعات العسكرية, ولكن وسائل الاعلام الامريكية ذكرت قبل ذلك ان الولايات المتحدة تخطط خلال العشر سنوات المقبلة لبيع اسلحة متقدمة قيمتها 20 مليار دولار امريكى على الاقل الى المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة والكويت وقطر والبحرين وعمان.
قالت رايس ان المبيعات العسكرية ومشروع المساعدات تساعد على رفع القوة العسكرية الفعلية لحلفائها بقصد مجابهة التأثير السلبى الذى تحدثه تنظيم // القاعدة// وحزب الله وسوريا وايران.
// رفع قدرة القوات المسلحة فى مصر والسعودية على التنسيق وتحديثها بصورة متزايدة // قالت رايس, // يساعد على زيادة ثقة حلفائنا بالقوة المتطرفة, بالاضافة الى توطيد دورها القيادى فى دفع السلام فى الشرق الاوسط وحرية لبنان واستقلالها//.
ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مسؤول امريكى قوله ان الحكومة الامريكية كانت تعمل جاهدة خلال السنوات الاخيرة على جعل حلفاءها فى الخليج يثقون ثقة اكيدة بان الولايات المتحدة ستلتزم بتعهداتها لمواصلة تأييدهم, اما المبيعات العسكرية ومشروع المساعدات فهى احد الجهود التى بذلتها الولايات المتحدة.
بعد لاعلان المشروع, ستتوجه رايس مع وزير الدفاع الامريكى غيتس الى مصر والسعودية سعيا الى مساعداتهمافى مسألة العراق.
توطيد نفسها على الكبح
تنظر وسائل الاعلام الامريكية الى انه بالرغم من ان الولايات المتحدة تعامل حلفاءها معاملة حماسية فى مسألة كبح سوريا وايران ودول اخرى, الا انها تسعى الى كبح متبادل بشأن المبيعات العسكرية ومشروع المساعدات الملموسة.
وفقا لما ذكرته صحيفة واشنطن بوست, يتطرق مشروع المبيعات العسكرية الامريكية المقدمة الى السعودية ودول اخرى خليجية الى سلسلة من الاسلحة المتقدمة, منها صواريخ جو / جو وقنابل هجومية مباشرة موجهة تحت دعم النظام الملاحى بالاقمار الصناعية / JDAM / . ان مشروع المبيعات العسكرية التى قيمتها 20 مليار دولار امريكى تعد اكبر صفقة من المبيعات العسكرية لحزمة بوش.
فى الوقت الذى يتم تسليح السعودية, تزيد الحكومة الامركية مساعداتها الى اسرائيل الى حد كبير’ اذ يزداد اجمالى حجم المساعدات خلال السنوات العشر المقبلة من 24 مليار دولار امريكى الى 30 مليار دولار امريكى.
ذكرت وكالة اسوشتيد برس انه وفقا للسياسة الامريكية حول الشرق الاوسط, كانت الحكومة الامريكية تركز جهودها دائما فى الضمان الاكيد للتفوق التى تتمتع به اسرائيل على الدول المجاورة لها, وخاصة بالنسبة الى تلك الدول العربية التى لم توقع مع اسرائيل على مبادرة السلام. اما الزيادة الكبيرة للمساعدات المقدمة الى اسرائيل فيمكن ان تكبح السعودية والدول الاخرى فى زيادة قوتها العسكرية الفعلية بصورة متزايدة.
ايران توجه نقدا
مواجهة لتصريحات بان تبيع الولايات المتحدة اسلحتها لاجل كبح سوريا وايران, ردت حكومة ايران على التقريع بالتقريع يوم 30 اذ تنتقد ايران الولايات المتحدة بان ما تفعله الولايات المتحدة يهدف الى تقسيم الشرق الاوسط.
// ليس لدى الولايات المتحدة فى منطقة الشرق الاوسط الا سياسة واحدة الا وهى خلق الخوف القلق بين مختلف الدول, وبذر بذور الشقاق واضرار العلاقات الطيبة القائمة بين هذه الدول,// قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية محمد على حسينى فى مؤتمر صحفى دورى عقده فى نفس اليوم, // لذا فحاولت الولايات المتحدة بشتى الطرق والوسائل ان تبيع اسلحتها الى الدول الخليجية.//
كما اكد حسينى ايضا ان ما تحتاجه الدول فى الشرق الاوسط فعا ليس اسلحة امريكية, بل // الامن والاستقرار والسلام والازدهار والتنمية الاقتصادية//.
فى نفس اليوم, قال وزير الدفاع الايرانى العقيد مصطفى محمد نجار ان ما تفعله الولايات المتحدة من بيع اسلحتها الى الدول الشرق الاوسطية هو محاولة فى خلق سباق تسلح مزيف, لضمان استمرار تجارة مصانعها الحربية تجنبا للافلاس//.
ولكن, نجار لم يوجه انتقاداته الى الدول التى تقدم اليها الولايات المتحدة مساعداتها, وقال ان كل دولة عربية لها الحق فى ان تقرر هل تشترى الاسلحة ام لا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  العراق تفوز بكأس اسيا 2007 لكرة القدم
2  حسناوات السياحة يعرضن مهاراتهن الفنية
3  تقرير: الولايات المتحدة تقدم // هدية فخمة// الى الشرق الاوسط – تزيد القوة الفعلية لحلفائها وتكبح تأثير ايران
4  مقال خاص : بوش يغير سياسته حول المسألتين النوويتين الكورية والايرانية – تتجه نزعة // محور الشر// الى نهايتها
5   المناورات العسكرية المشتركة // مهمة السلام -2007// تختبر القدرات الاربع التى يتمتع بها الجيش الصينى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة