الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:08:01.14:25
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:756.6
يورو:1033.48
دولار هونج كونج: 96.670
ين ياباني:6.3837
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: هل تبنى استراتيجية بوش الجديدة حول الشرق الاوسط جدارا مقاوما للنار ام تصب زيتا فوق النار ؟

بكين اول اغسطي/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان // هل تبنى استراتيجية بوش الجديدة حول الشرق الاوسط جدارا مقاوما للنار او تصب زيتا فوق النار ؟ // وفيما يلى موجزه:
ينفذ الرئيس الامريكى بوش فى الشرق الاوسط الان ما يسمى استراتيجية // الجدار الدبلوماسى المقاوم للنار//, علما بان هذه الاستراتيجية الجديدة تهدف الى الوقاية من انتشار لهيب الحرب الذى نشب فى المنطقة جزئيا الى منطقة الشرق اوسط كلها. وفى الوقت نفسه تقريبا, اعلنت الحكومة الامريكية يوم 30 يوليو الماضى مشروعا شاملا هادفا الى منطقة الشرق الاوسط لمبيعاتها العسكرية. قال مسؤول امريكية لا يذكر اسمه ان مشروع المبيعات العسكرية يهدف الى تعزيز قوة الحلفاء الامريكيين فى الوضع الغامض فى الشرق الاوسط. تساءل محللون سياسيون الذين يولون بالغ الاهتمام للوضع فى الشرق الاوسط : ازاء الوضع المضطرب الطويل الامد فى الشرق الاوسط هل يبنى الاجراءين المذكورين انفا اللذين اتخذتهما حكومة بوش // جدارا مقاوما للنار// فى الشرق الاوسط ام يصبان زيتا فوق النار ؟
وفقا لمشروع المبيعات العسكرية هذا, ستقدم الولايات المتحدة الى اسرائيل ومصر 30 مليار دولار امريكى و13 مليار دولار امريكى من المساعدات العسكرية على التوالى خلال العشر سنوات المقبلة. اضافة الى ذلك, ستناقش مع المملكة العربية السعودية و5 دول حلفاء لها فى الشرق الاوسط سلسلة من الاتفاقيات حول المبيعات العسكرية والتى قيمتها 20 مليار دولار امريكى. ان هذين الرقمين يعكسان تعزيز الولايات المتحدة تأييدها العسكرى الى اسرائيل وحلفائها فى الشرق الاوسط الى حد كبير. ازاء ذلك قالت وزيرة الخارجية الامريكية رايس علنا ان هذا المشروع يساعد على اضعاف // التأثير السلبى // الذى احدثته ايران وسوريا ودول اخرى فى العراق حتى الخليج, مما يضمن السلامة فى هذه المنطقة.
قال مفاوض امريكى من الحكومة الامريكية فى المبيعات العسكرية بصراحة ان // هذا تطور عظيم للاوضاع, لان هذا جزء من اجزاء الاستراتيجية الاقليمية الاعظم, ولاجل حماية القوة التأثيرية الامريكية القوية فى هذه المنطقة. نولى بالغ الاهتمام لمطالب حلفائنا وقضية عضر ايران لعضلاتها المهددة المعروفى لدى الجميع فى هذه المنطقة. ان طريق حل هذه المسألة هو جعل حلفاءنا واصدقاءنا اقوياء//.
يعلم الناس انه منذ اقامة اسرائيل دولتها فى عام 1948, لم يهدأ الوضع المضطرب المتمثل فى العلاقات بين اسرائيل وفلسطين فى الشرق الاوسط ابدا. وان تخفيف توتر الوضع فى الشرق الاوسط يحتاج الى الوقت والصبر والى الجهود الكدودة التى يبذلها المجتمع الدولى وجميع الاطراف المعنية التى تستخدم ذكاءها السياسى خلال الفترات الطويلة. ان الاتفاق العسكرى المتمثل فى صب الزيت فوق النار// لحكومة بوش فكيف ينفذ استراتيجة // الوقاومة للنار// فى الشرق الاوسط ؟
مواجهة لمشروع المبيعات العسكرية الامريكية التى يشك فيها الناس , قال المتحدث باسم وزارة الخراجية الايرانية محمد على حسينى قاطعا ان // هذا التحرك سيخرب الامن فى الشرق الاوسط//. وقال // ان الامريكيين كانوا ينتهزون دائما سياستهم الخاصة فى هذه المنطقة, -- خلق الخوف والقلق بين دول هذه المنطقة, مستغلة الفرصة لبيع اسلحتها. يرى حسينى ان // ما يحتاجه الخليج ليس اسلحة امريكية , بل الامن والاستقرار والسلام والازدهار وتنمية الاقتصاد //. ولكن الامريكيين كانوا يحاولون دائما ان يبيعوا اسلحتهم لتشويش الامن //.
علم بان استراتيجية بوش حول // الجدار المقاوم للنار دبلوماسيا// تتكون من القسمين احدهما دفع المفاوضات حول اقامة دولة فلسطينووالاخر تشكيل // المجلس الوطنى العراقى // الدائم, تجنبا ان تجنى بعض الدول فى المنطقة ارباح غير مشروعة او تتعرض للاضرار. ولكن المسؤولين الامريكيين اكدوا قائلين ان هذه السياسة الخارجية لا تهدف الى تجربة محضة للكبح, بل المبادرة بالهجوم, لحل المسألة الرئيسية التى تؤدى الى اكتتاب الوضع فى منطقة الشرق الاوسط—مسألة فلسطين التى مر عليها زمن طويل, بالاضافة الى تشدد توتر العلاقات فى المناطق التى يسودها العنف وبين الطوائف بالعراق.
ولصعوبة الفهم, فا الوقت الذى تروج فيه حكومة بوش استراتيجية // الجدار المقاوم للنار دبلوماسيا//, تغرق الاسواق فى الدول الشرق الاوسطية بالاسلحة. واضطررنا الى ان نتساءل عن التطبيقية والثقة بهذه الاستراتيجية الجديدة. اذ اشار المراقبون فى مسألة الشرق الاوسط الى ان ما نحتاجه من تحقيق التقدم الجوهرى لهاتين المسألتين, المفاوضات السلمية بين فلسطين واسرائيل والتعاون بين الدول المجاورة للعراق, هو مضاعفة حكومة بوش لجهودها الدبلوماسية وعرض مهارتها الدبلوماسية ولا ترويجها لاسلحتها فى دول منطقة الشرق الاوسط ابدا. / صحيفة الشعب اليومية اونيلان/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  العراق تفوز بكأس اسيا 2007 لكرة القدم
2  حسناوات السياحة يعرضن مهاراتهن الفنية
3  تقرير: الولايات المتحدة تقدم // هدية فخمة// الى الشرق الاوسط – تزيد القوة الفعلية لحلفائها وتكبح تأثير ايران
4  الشركة الصينية العامة لبناء السكك الحديدية فى الشرق الاوسط / صور/
5   المناورات العسكرية المشتركة // مهمة السلام -2007// تختبر القدرات الاربع التى يتمتع بها الجيش الصينى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة