الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:08:06.14:34
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:756.83
يورو:1037.05
دولار هونج كونج: 96.685
ين ياباني:6.3453
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: تضارب المصالح المتزداد توسعا بين الولايات المتحدة وايران

بكين 6 اغسطس/ نشرت صحيفة النور الصينية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // تضارب المصالح المتزايد توسعا بين الولايات المتحدة وايران// وفيما يلى موجزه:
قامت وزيرة الخارجية الامريكية رايس ووزير الدفاع الامريكى غيتس بزيارة مكوكية للدول الرئيسية فى الشرق الاوسط قبل ايام, ووجهتا معلومات مشتركة اى ان ايران تهديد وحيد للمصالح الاستراتيجية الامريكية فى الشرق الاوسط, وتهديد رئيسيا تواجهه كافة الدول فى الشرق الاوسط ايضا. فى يوم 2 اغسطس الحالى, وجه غيتس الى الدول العربية دعوة طالبها فيها بوقوفها الى جانب الولايات المتحدة لتفرض الضغط الاكبر على ايران لتعرقل ملف ايران النووى. اضافة الى ذلك, كشف كل من غيتس ورايس عن معلومات هى ان الولايات المتحدة عاجزة عن تأكيد الجدول الزمنى لسحب قواتها من العراق بسبب عدم اكتتاب الوضع الاقليمى. حتى يؤكد غيتس ان // الولايات المتحدة ستواصل الحفاظ على وجودها الطويل الامد فى هذه المنطقة ومكانة وقتها الرئيسية . نحتاج الى المجابهة المشتركة. ليس هنا مكان للمتفرجين.//
يرى المحللون ان زيارة رايس وغيتس للشرق الاوسط لها ثلاثة اهداف. الاول, توسيع الجبهة الموحدة لمعارضة ايران فى الشرق الاوسط, وخلق جو الحرب البارد على ايران على الاقل. خلال السنوات ال15 الاخيرة, هزمت الولايات المتحدة بقوتها العسكرية على طالبان الافغانية, واطاحت بحكم صدام العراقى , وذلك يساعد ايران بدون شك فى ازالة الخطرين الامنيين الكامنين الاكبرين فى الخارج. مع وقوع الولايات المتحدة فى مستنقات الحرب فى افغانستان والعراق على التوالى, دخلت عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية الى الطريق المسدود, تم وضع الملف النووى الايرانى, تشعر الولايات المتحدة باتساع المدى والطبقة لتضارب المصالح بينها وبين ايران اكثر فاكثر. ترى الولايات المتحدة ان ايران تؤيد حماس الفلسطينية وحامية لحزب الله اللبنانى, وولية لاهل الشيعة العراقى, ومصدر رئيسى يشتبه فيه لتهريب طالبان للاسلحة, ومتلهفة لمواولة فى السيطرة على معبر الخليج النفطى, اى تواجه المصالح الاستراتيجية الامريكية فى الشرق الاوسط تهديدا شديدا من قبل ايران. ولكن ايران تعمل جاهدة على تطوير ملفها النووى وبامكانها صيرورتها الى دولة نووية عظمى فى الشرق الاوسط, وذلك يجعل الولايات المتحدة لا تتحمله ابدا. بالرغم من ان الولايات المتحدة عاجزة عن تناول ايران بلقمة واحدة الا انه يجب ان تعزل ايران الى اقصى حد.
الثانى, تنظم الولايات المتحدة تحالفا معارضا لايران وهدفها العميق هو تحويل انتباه الرأى العام الدولى الى هزيمة السياسة الامريكية حول الشرق الاوسط. منذ العشرين سنة, كانت عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية تتردد, وشهدت تراجعا متواصلا, ضحى 3000 جندى امريكى بارواحهم فى العراق, ولا امل حتى الان فى تحقيق السلام فى العراق. وذلك لم يثر المناظرة الحادة بين جميع الاوساط فى الولايات المتحدة فحسب, بل اثار انتقادا شديدا من قبل الجماهير الشعبية الامريكية والرأى العام العالمى, لذا يحتاج البيت الابيض الى تحويل انتباه الناس الى مجالات اخرى, لاخفاء سياسته الخاطئة وتخفيف الضغط الداخلى والخارجى. وفى نفس الوقت, يرسى اساسا للسياسة الامريكية المستقبلية حول العراق. اذا لم تسحب الولايات المتحدة قواتها من العراق, فسيكون تهديد ايران حجة رئيسية لها, اذا اضطرت الى الانسحاب من العراق, فسيتم تشكيل تحالف معارض موحد ضد ايران قبل الانسحاب, ولا يتيح فراغ السلطة لايران, وذلك كاتخاذ الاحتياطيات اللازمة. حتى تشجع الولايات المتحدة اسرائيل والدول العربية على //التخلى عن خلافاتها لمجابهة ايران سويا.
الثالث, استغلال الفرصة لترويج الاسلحة الامريكية, للاغتناء بالارباح الحربية. نظرا للتهديد والاغراء من قبل الولايات المتحدة, يتم توسيع مدى المبيعات العسكرية سواء أ كانت الدول العربية أو اسرائيل, تستعد المملكة العربية السعودية لتدبير 20 مليار دولار امريكى لشراء الاسلحة الامريكية, وذلك يتضمن النظام الصاروخى ونظام الانذار المبكر. وخلال السنوات العشر المقبلة, ستتعاون الدول الخليجية مع الولايات المتحدة فى الدفاع الصاروخى والامن للدفاع البحرى وادارة الازمة والمناورات العسكرية المشتركة ومجالات اخرى. ستشترى مصر اسلحة متقدمة قيمتها 13 مليار دولار امريكى من الولايات المتحدة, كما تشترى السعودية والدول الخليجية الاخرى اسلحة امريكية قيمتها 20 مليار دولار امريكى, حتى تشترى اسرائيل الحليف الامريكى اسلحة امريكية قيمتها 30 مليار دولار امريكى, تستفيد الولايات المتحدة من // تهديد ايران// لتغتنى بارباح حربية ضخمة.
بالرغم من ازدياد التهديد الذى يوجهه تنظيم // القاعدة// الى الولايات المتحدة مع مر الايام, الا ان الولايات المتحدة لا توال تعتبر ايران اكبر تهديد لمصالحها الاستراتيجية فى الشرق اوسط, حاليا, تعادى ايران وتنظيم // القاعدة// بعضهما البعض, ولكن, لا يزال هناك مجال للتعاون بين الولايات المتحدة وايران فى مسألة العراق, ولكن السياسة الامريكية الجارية هى اجبار ايران الى دخول الطريق المسدود خطوة خطوة, بالنسبة الى البيت الابيض فلات ساعة ندامة اذا تعاونت ايران مع جميع الاعداء يوما ما. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   تقرير : المؤسسات الصينية فى الخارج
2   الوضع المتغير لحرب العراق: الولايات المتحدة وبريطانيا تطلبان المساعدة من الامم المتحدة للتخلص منها - صلاحيات الامم المتحدة متسعة
3   الخبراء: الرعد والبرق نوع من الموارد النفيسة ايضا
4  تعليق: روسيا تبحث عن التوازن فيما بين الفصيلتين الفلسطينيتين الكبريين
5  سبب وفاة عرفات يصبح لغزا –يطالب مساعده شيراك باعلان // الاسرار//

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة