الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:08:22.14:40
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:759.70
يورو:1023.05
دولار هونج كونج: 96.185
ين ياباني:6.6242
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: // الوقفة الاقتصادية // التى تعرضها اليابان فى الشرق الاوسط

بكين 22 اغسطس/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // / الوقفة الاقتصادية/ التى تعرضها اليابان فى الشرق الاوسط// وفيما يلى موجزه:
زار وزير الخارجية اليابانى تارو اسو الشرق الاوسك فى الاسبوع الماضى, فهناك نقطتان جديرتان بالاهتام: الاولى, استئناف اليابان مساعداتها الاقتصادية المقدمة الى فلسطين. وقع تارو اسو مع سلام فياض رئيس الحكومة الفلسطينية الانتقالية اتفاق بشأن المساعدات الطارئة التى قيمتها 20 مليون دولار امريكى, منها 11 مليون دولار امريكى تخصص للمساعدات المالية المقدمة الى السلطات الوطنية الفلسطينية, اما باقيها تخصص لمساعدة الجماهير الشعبية الفلسطينية فى قطاع غزة. والثانية, مشاريع التعاون الاقتصادى التى تتم مناقشتها مع جميع الاطراف سويا تحت اطار // ممر السلام والازدهار// . فى يوم 15, اجرى تارو اسو مع وزير الخارجية الاردنى الخطيب ووزيرة الخارجية الاسرائيلية ليفنى وكبير المفاوضين الفلسطينيين عريقات محادثات فى اريحا حيث لم يناقشوا مبادىء التعاون الاقتصادى فحسب, بل بحثوا بصورة ملموسة العديد من مشاريع التعاون الاقتصادى الذى تقوم به جميع الاطراف بشورة مشتركة ايضا وذلك يتضمن بناء الحديقة الصناعية والمطار والطرق واعادة اعمار الجسرين على نهر الاردن.
دلت هاتان النقطتان على انه من الواضح ان تعزز اليابان استثماراتها الاقتصادية فى الشرق الاوسط. الواقع ان رئيس الوزراء اليابانى شينزو ابيه مع الوفد الضخم المرافق له قد زار الشرق الاوسط فى ابريل الماضى, وذلك بعد زيارة رئيس الوزراء اليابانى السابق كويزومى للشرق الاوسط, فى يوليو من العام الماض, شن زعيم اليابان حلقة جديدة من الهجوم الدبلوماسى على الشرق الاوسط خلال فترة لا تقل عن السنة, وان رحلة تارو اسو فى الشرق اوسط اضافت ووسعت رحلة ابيه فى الشرق الاوسط. تتسم هذه الزيارات بفكرة عميقة فى الجيوسياسة وفوائد الطاقة, وذلك يدل على ان اليابان تعتزم المحافظة والتوطيد تشكيلة امداد الطاقة من النقط فى الشرق الاوسط واحتلال المكانالجديد المشرف على صادرات الشرق الاوسط من منتجاتها فى ان واحد تحت ضغط المنافسة المتزايد.
اولت جميع الاطراف العربية والاسرائيلية اهتمامها لزيارة تارو اسو. اذ قدمت كل من الفلسطين والاردن تقديرا عاليا لنجاحات تارو اسو فى رحلته فى الشرق الاوسط, ووجهت ردا ايجابيا على اقتراح اليابان حول // ممر السلام والازدهار//, وعلقوا امالا كبيرة على مشاريع التعاون الاقتصادى التى طرحها الجانب اليابانى. ويمكن قراءة عبارات تعليق فى الصحف العربية ووسائل الاعلام العربية مثل // بناء وادى الاردن وادى سلام وازدهار//, و// بناء ممر بصورة مشتركة//.
كما اعربت اسرائيل عن ترحيبها برحلة تارو اسو العونية . بالرغم من ان هناك جدلا فى بعض المسائل بما فيها موقع بناء الحديقة الصناعية مع الجانب الفلسطينى الا ان اسرائيل وافقت بشكل عام على خطة اليابان الرامية الى بناء // ممر السلام والازدهار//. ترى اسرائيل ان الوضع الفلسطينى الراهن قد طرأت عليه تغيرات ايجابية, دافعت حماس دفاعا مستميتا عن قطاع غزة محاصر وتقع فى العزلة والحافة باطراد, تفرقت فتح فى اضفة الغربية وحماس وسارت كل منهما فى طريق لها, ترتفع قوة المعتدلين الفلسطينيين. وبالتعاون الاقتصادى مع السلطات الوطنية الفلسطينية, يمكن مواصلة رفع قوة المعتدلين, وتقسيم وابعاد وضرب وضغط حماس وقوى ناشطة اخرى. استأنفت اليابان مساعداتها لفلسطين وقامت بالتعاون الاقتصادى الاقليمى, وذلك قدم يد العون الى اسرائيل.
ولكن, دور الاعمال الاقتصادية محدودة على كل حال. وتردك جميع الاطراف ذلك ادراكا واضحا, واعربت عن اعتقادها بان التعاون الاقتصادى ى يمكن محل عملية السلام فى الشرق الاوسط. وفى ظل هذه الظروف, فمن الصعب ان تحقق اليابان حلمها فى صيرورتها الى دولة سياسية قوية عن طريق // وقفتها الاقتصادية// الايجابية فى منطقة الشرق الاوسط. اضافة الى ذلك, كانت الشرق الاوسط مكانا تتصارع فيه الدول الكبرى مصارعة سياسية لاجل مصالحها الخاصة. اذ بذلت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوربى وروسيا اقصى جهودها فى هذه المنطقة خلال السنوات العديدة, ولن تسمح لليابان بتدخلها فى هذه المنطقة بالوقاحة, واحلال العون الاقتصادى محل حق التقرير لمسألة الشرق الاوسط. حتى حليفها الولايات المتحدة ربما لا تجعل اليابان الا ان تلعب دور // كيس النقد//, وتطبل لها فقط, ولن تسمح لها بالعمل بهمة ونشاط سياسيا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الأهلى المصرى يقدم احتجاجا رسميا الى الكاف ضد الهلال السودانى
2  عرض الازياء الداخلية في لبنان
3  تعليق: لماذا تعتزم الولايات المتحدة جعل القوات النظامية الايرانية الهدف الاول للهجوم
4   تعليق: الخرافات الاسطورية حول الديمقراطية تتبخر فى العراق
5  اختتام المنافسة النهائية للانسات الصينيات فى اقليم قارة امريكا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة