الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:09:07.13:48
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:754.11
يورو:1031.74
دولار هونج كونج: 96.833
ين ياباني:6.5362
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى : ابعاد دعوة بوش لمؤتمر السلام فى الشرق الاوسط (2)


وترى إسرائيل ضرورة قصوى لاحتواء سوريا باعتبارها , حسب رأى اسرائيل , رابطا اساسيا بين طهران و حزب الله , حتى لو لجأت الى شن حرب إذا اقتضى الامر وفشلت مساعيها الأخرى , وما تزال الادارة الامريكية ماضية فى محاولات عزل سوريا عن عملية السلام فى المنطقة رغم علم الجميع بان سوريا طرف مهم فى هذه العملية , اذا فكيف يمكن تحقيق السلام بدون مشاركة سوريا فى عملية السلام؟
واذا عدنا للسؤال المطروح فى عنوان هذا المقال , نجد بعض الاجابة فيما يحدث حاليا فى الولايات المتحدة ضد ادارة الرئيس الامريكى جورج ووكر بوش الذى اطلق دعوة مؤتمر السلام هذه فى ظل ضغوط ترتفع وتيرتها فى بلاده للمطالبة بالانسحاب من العراق , الذي فشلت فيه القوات الأمريكية بعد اكثر من اربع سنوات من الغزو, رغم المحاولات غير المجدية لجنرالات بوش بالخطط الامنية تارة وزيادة القوات تارة اخرى, وفى شن حملات واسعة ضد المسلحين بين حين وآخر.
ويرى المتابعون ان الولايات المتحدة تواجه وضعا صعبا للغاية في العراق وتواجهها احتمالات الهزيمة القاسية هناك, وباتت بين نارين , نار البقاء فى دوامة العنف اليومى الذى يذهب ضحيته العراقيون الابرياء والعدد المتزايد من قتلى العسكريين الامريكيين , ونار الانسحاب المخجل عاجلا ام آجلا خلال سنة أو سنتين وما سيترتب عليه من اضمحلال قاتل للنفوذ الامريكي فى المنطقة.
ومما لاشك فيه ان دعوة بوش هذه جاءت لاسباب عديدة اهمها انه يحاول لفت الانظار عما يحدث فى العراق من عنف دموى يومى فشل هو وقواته فى كبحه , ومساعيه لملء السنة الاخيرة لولايته بشىء قد يحسب له ولو اعلاميا على الاقل ,اضافة الى ان المنافسة على الرئاسة قد بدأت ويشتد سعيرها يوما بعد يوم بين الجمهوريين والديمقراطيين , وبات لزاما عليه ان يحاول , رغم علمه بانه لن يستطيع شيئا , رفع معدلات التاييد التى تضاءلت كثيرا له ولحزبه بسبب الوضع فى العراق.
اما الاسوأ من هذا وذاك بالنسبة لادارة بوش فهو ان معظم مواطنى الشرق الاوسط الذين يدركون منذ بداية النزاع فى منطقتهم ازدواجية المعايير الامريكية , قد فقدوا الثقة تماما بأى مسعى امريكى لتحقيق السلام , ذلك لان معظم المتابعين يعرفون جيدا ان ما فشل فيه الرئيس الامريكى السابق بيل كلينتون لن يحققه الرئيس الحالى بين ليلة وضحاها خاصة ان الجميع يدرك ان القضية التى مضى عليها اكثر من نصف قرن معقدة جدا وصعبة بما يستحيل على الرئيس بوش تسويتها من خلال دعوة تبدو بشكل جلى انها تصلح فقط كمانشيتات عريضة للصحف ولنشرات الاخبار.
يرى المعنيون بشؤون الشرق الاوسط ان عملية السلام غالبا ما تتحرك بعد توتر شديد او حرب فى المنطقة , ابتداءا من السبعينيات. فقد بدأت مصر واسرائيل المفاوضات بعد الحرب الرابعة للشرق الاوسط وتم التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد عام 1978 وعقد مؤتمر مدريد فى اكتوبر 1991 بعد حرب الخليج فى المنطقة, وجاءت اتفاقية اوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل فى عام 1993 .
ان العقد المقبل سيكون مهما وحاسما لعملية السلام , التى ستشهد خطوة للامام , لكن ربما ليست بما يكفي لتسوية القضايا العالقة الرئيسية , ذلك لأن العديد من القادة الاسرائيليين بدأوا يأخذون الامور بجدية على المدى البعيد, ويؤيدون الدفع باتجاه قيام دولة فلسطينية على حدود متفق عليها ومعترف بها , بحيث يمارس الفلسطينيون عليها كل نشاطاتهم كدولة مستقلة , ويضمنون (الاسرائيليون) بذلك توقيع اتفاق سلام بين دولتين بدلا من توقيعه مع منظمة التحرير الفلسطينية مثلا او مع السلطة الوطنية الفلسطينية, وبذلك تحصل اسرائيل على اتفاق اكثر فاعلية ترعاه الامم المتحدة .
لذلك يرى المحللون السياسيون ان العقد الحالى , قد يشهد تحركا جادا من اجل السلام , ولكنهم يستبعدون حدوث اى تقدم جوهرى لعملية السلام فى السنة الاخيرة لولاية الرئيس بوش. /شينخوا/


[1] [2]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1   ضرب الهواتف المحمولة فى الارتفعات العليا بعشرة الالا ف من الامتار
2  حياة : كيف تبيض البشرة من جديد
3   تعليق: شفافية التسلح الصينى فى مقدمة العالم- تتجسد فى ثقة جيشنا الخاصة
4  المنتجات المعلوماتية الالكترونية الصينية : حجم صادرات الصين ووارداتها منها يصل الى 400 مليار دولار امريكى فى الاشهر السبعة الاولى من العام الحالى
5  حياة : الجلوس الطويل يضر الصحة

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة