الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:11:07.15:34
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:745.77
يورو:1080.06
دولار هونج كونج: 96.048
ين ياباني:6.5164
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: الازمة التركية العراقية – تأثير دولى يتم احداثه ب // الضرب عبر الحدود//

بكين 7 نوفمبر/ نشرت صحيفة التحرير الشانغهائية فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم وانغ بوه الذى يعمل فى معهد الشرق الاوسط التابع لجامعة الدراسات الاجنبية بشانغهاى وتحت عنوان // الازمة التركية العراقية : تأثير دولى ل/ الضرب عبر الحدود/ // وفيما يلى موجزه:
فى يوم 17 اكتوبر عام 2007، تبنى المجلس الوطنى التركى قرارا لتكليف الحكومة ارسال القوات لضرب مسلحى حزب العمال الكردى. بالرغم من ان حكومة تركيا لم تضع هذا القرار الصادر عن البرلمان موضع التنفيذ بعد الا ان هذا القرار الصادر عن البرلمان التركى قد احدث تأثيرا عميقا على الصعيدين الاقليمى والدولى.
استند القرار الذى تبناه البرلمان التركى الى الناحلتين: ارسلت الحكومة الامريكية قواتها لغزو افغانستان والعراق بحجة ضرب الارهاب من ناحية ومن ناحية اخرى، تعتبر تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوربى حزب العمال الكردى منظمة ارهابية. لذا تساءل رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان علنا : // تستطيع الولايات المتحدة ان تقطع عشرات الالاف من الكيلومترات لاتخاذ العمل العسكرى على العراق، لماذا لا تستطيع تركيا؟// انطلاقا من هذا المنطق، الواقع ان تركيا تعتبر القيام بالضرب عبر الحدود نوعا من الاعراف الدولية على غرار ما فعلته الحكومة الامريكية سواء أ تضع حكومة تركيا الضرب عبر الحدود موضع التنفيذ أم لا، وبالنسبة الى المجتمع الدولى فى الوقت الحاضر، فان هذا المنطق الذى تتخذه تركيا لا بد من ان يحدث تأثيرا سلبيا خطيرا للغاية، الا وهو ان اى دولة تستطيع ان تتجاهل علنا مبادئ سيادة الدولة واراضيها المقدسة التى لا تنتهك بحجة ضرب لارهاب، وذلك بلا شك فى ان يحدث تأثيرا شديدا فى حماية سيادة الدولة واراضيها التى لا تنتهك فى المجتمع الدولى فى عصر العولمة.
ثانيا، صادق البرلمان التركى على الضرب عبر الحدود وذلك لا يهدد الاستقرار والامن فى المنطقة الكردية بالعراق فحسب، بل يحدث تأثيرا فى انتاج النفط واسعار النفط الدولية فى الخليج الفارسى باسره. وفى اليوم الذى تبنى فيه البرلمان التركى القرار بتكليف الحكومة ضرب المسلحين الاكراد عبر الحدود، حافظت اسعار النفط الدولية على مستوى 88 دولارا امريكيا للبرميل. ولكن، فى الوقت اللاحق من الاسبوعين، ارتفعت اسعار النفط الدولية ارتفاعا سريعا لتصل الى اكثر من 90 دولار امريكيا للبرميل. بالرغم من ان ارتفاع اسعار النفط الدولية ينطلق من العوامل المتعددة الا ان ارسال تركيا لقواتها الى حدودها مع العراق يشكل تهديدا للامن فى منطقة الخليج، ومن الواضح ان يكون ذلك سببا هاما لارتفاع اسعار النفط.
اخيرا، اجتذب القرار الذى تبناه البرلمان التركى تفكيرا واهتماما من قبل المجتمع الدولى بشأن مسألة القومية الكردية ايضا. مثل المسائل العرقية فى كثير من الدول, فان المسألة الكردية تتطرق الى نوعا من التناقضات الداخلية القائمة بين حماية سيادة الدولة وتكامل اراضيها، ومبدأ تقرير المصير الوطنى. ولكن، مع التوافق المتزايد الذى يتوصل اليه المجتمع الدولى لمبدأ سيادة الدولة، يتأكد معظم الدول من ان سيادة الدولة وتكامل اراضيها يفوقان مبدأ تقرير المصير الوطنى. لذا فان المجتمع الدولى يميل بشكل عام الى اعتبار المسألة الكردية بمثابة مسألة عرقية داخلية فى تركيا والعراق وايران وسوريا. وبالاجماع، بارغم من ان حالة عيشة الاكراد متفاوتة فى هذه الدول الاربع الا ان الاوضاع الدولية والمحلية دلت بصورة واضحة على انه لا يبقى احتمال اتحاد الاكراد فى الدول الاربع المذكورة انفا سعيا الى اقامة دولة مستقلة اطلاقا فى الوقت الحاضر. وبالنسبة الى الاكراد، فان افضل خيار فى الوقت الحاضر هو السعى الى منح الحكومات التى يعيشون فيها اياهم حق الحكم الذاتى والمساواة عن الطريق السلمى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  اجمل توأمين فى الصين / صور/
2  تعليق: لندفع العلاقات الصينية الافريقية على نحو افضل واسرع انطلاقا من نقطة الانطلاق التاريخية الجديدة – احياء الذكرى السنوية الواحدة لعقد قمة بكين لمنتدى التعاون الصينى الافريقى
3  حسناء مقاطعة شنشى توجت ملكة جمال فى مسابقة الانسات الصينيات الكبرى
4  الرئيس الصينى يحث قوات الصواريخ على تحسين قدراتها
5  تعليق: ما يعنى الخط الساخن العسكرى الصينى والامريكى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة