الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:11:26.14:55
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:739.42
يورو:1097.00
دولار هونج كونج: 95.101
ين ياباني:6.8043
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: مؤتمر انابوليس للسلام فى الشرق الاوسط: بوش يحضن قدمى بوذا منتظرا لنجاحات دبلوماسية جديدة

بكين 26 نوفمبر/ نشرت صحيفة ونهوى الشانغهائية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // مؤتمر انا بوليس للسلام فى الشرق الاوسط – بوش يحضن قدمى بوذا منتظرا لنجاحات دبلوماسية جديدة// وفيما يلى موجزه:
سيستقبل المدينة الساحلية الامريكية انابوليس جوا غائم يصاحب معه الريح والمطر يوم 27 نوفمبر الحالى، وفى الوقت نفسه، وطال انتظارها لانعقاد المؤتمر الدولى بشأن مسألة الشرق الاوسط. وهو الاول من نوعه منذ تولى بوش منصبه الرئاسى، وهدفه السعى الى اقامة دولة فلسطينية فى العام المقبل لتحقيق السلام الدائم بين فلسطين واسرائيل.
لاجل انجاح هذا المؤتمر الدولى، وجهت حكومة بوش دعوات الى وزراء الخارجية مالمسؤولين من اكثر من 50 دولة ومنظمة دولية بما فيهم وزير الخارجية الصينى يانغ جيه تشى وذلك يدل على ان هذا المؤتمر يلقى تأييدا دوليا واسع النطاق، وفى الوقت نفسه، على استعداد لتقديم مساعدات اقتصادية كبيرة للدولة الفلسطينية عند الحاجة فى المستقبل.
قالت وزيرة الخارجية الامريكية رايس انها عاجزة عن ضمان الانجاح الاكيد لهذا المؤتمر، ولكنها ستحافظ على اتصالاتها بالدول العربية الاكثر.
لا يهتم الرئيس الامريكى بوش فى الشرق الاوسط الا بحرب العراق والمكافحة الدولية للارهاب، اذ لم تظهر المفاوضات السلمية بين فلسطين واسرائيل والمفاوضات السلمية العربية الاسرائيلية على شاشة راداره. للاسف ان يزور الشرق الاوسط مرة واحدة حتى الان، وهو ايضا رئيس امريكى لتطئ قدماه ارض اسرائيل. ولكن، خلال السنة الاخيرة، زارت رايس الشرق الاوسط 8 مرات للوساطة، مما ارسى اساس لهذا المؤتمر الدولى عالى المستوى.
ان هذا المؤتمر الدولى يعقد فى حالة التيار البارد السياسى الذى تتعرض له الولايات المتحدة وبعض الدول فى الشرق الاوسط. تبقى فلسطين الان فى حالة فرق تسد، ان مكانة عباس رئيس السلطات الوطنية الفلسطينية الذى يسطير على الضفة الغربية ضعيفة للغاية، اما منظمة حماس الناشطة التى تسيطر على قطاع غزة فتحاول ان تعرقل توصل عباس مع اسرائيل الى الاتفاق بشأن المصالحة. ان مكانة رئيس الوزراء الاسرائيلى اولمرت ضعيفة ايضا. ليس لدى الرئيس الامريكى بوش رأسمال سياسى كثير فى داخل بلاده، ناهيك عن اقتراب ولايته من النهاية. وتفقد الدول العربية المعتدلة ثقتها بمهارة رايس الدبلوماسية ونوايا بوش السياسية، وهو غير مفهومين بانه هل للولايات المتحدة قدرة تضطر بها اسرائيل الى التنازل فى المؤتمر الدولى.
حضور سوريا للمؤتمر فتح شق الباب للمفاوضات السلمية بينها وبين اسرائيل
يتخذ البيت الابيض فى هذه المرة تحركا اكثر مرونة، اذ دعا عن طريق الجامعة العربية سوريا والمملكة العربية السعودية التى ليس لديها علاقات دبلوماسية مع اسرئايل الى حضور المؤتمر. يرغب اعضاء الجامعة العربية فى مشروع حل بشأن المسألة الفلسطينية، لذا فيتم تقرير حضور مرتمؤ انابوليس الدولى باسم جامعة الدول العربية، تأييدا لانعقاد المؤتمر الدولى حول مسألة الشرق الاوسط، وذلك يتجلى باهمية عظمى بالنسبة الى الوضع المضطرب فى منطقة الشرق الاوسط وضمان الامن لكافة الاطراف.
فى الوقت الذى نصحت فيه الولايات المتحدة ودول اخرى نصحا صادقا وزير الخارجية السعودى فيصل للموافقة على حضور المؤتمر، نجحت مصر ايضا فى نصح الولايات المتحدة لان لا تتخذ سياسة الاقتراب وعدم الالتصاق// ازاء فلسطين مطالبة بتركيز نقطة المؤتمر الرئيسية على حل مسألة المكانة النهائية لفلسطين. لاجل تعزيز مكانة عباس، افرجت اسرائيل عن بعض الفلسطينيين المعتقلين عشية انعقاد مؤتمر انابوليس، معربة عن موافقتها على نقل الذخائر والشاحنات المصفحة الى قوات عباس الامنية فى الضفة الغربية، وتعهدت مرة اخرى بوقف بناء مستوطنات اليوهود الجديدة. وان هذه الخطوات رحب بها عباس والولايات المتحدة.
فى الشرق الاوسط عبارة شهيرة تقول بانه لا يمكن خوض المعركة بدون مصر، ولا يمكن السعى الى السلام بدون سوريا ايضا. دعا الجانب الامريكى سوريا الى حضور المؤتمر ولكن سوريا تحضر المؤتمر شريطة مناقشة مرتفع غولان فى المؤتمر الدولى ايضا. قالت وزيرة الخارجية الامريكية رايس انه لا احد يعرقل مناقشة هذه المسألة فى المؤتمر. ومن اجل تشجيع سوريا والسعودية على حضور المؤتمر، اعربت اسرائيل عن رغبتها فى اخذ المشروع الشامل لاحلال السلام فى الشرق الاوسط، ولا تبتعد احتمال استئناف المفاوضات بين اسرائيل وسوريا، والشرط المسبق هو وقف سوريا لتأييد حماس وحزب الله، وموافقتها على انفصالها عن مدار ايران.
وصفت اسرائيل موافقة سوريا على حضور المؤتمر بانها موقف ايجابى، وتم فتح شق الباب لاستئناف المفاوضات بين اسرائيل وسوريا، وفى الوقت نفسه، اومأت الى اختيار سوريا لعودتها الى المعسكر العربى المعتدل. ذكر الجانب الامريكى ان مسألة مرتفع غولان لا بد من متناول اخذها بعين الاعتبار اذا كانت الشروط ناضجة. ولكن حكومة بوش لم تدع حماس التى تتخذ موقفها العدائى من اسرائيل الى حضور المؤتمر. تفكر الولايات المتحدة فى انه اذا ارسلت الدول العربية كبار مسؤوليها لحضور المؤتمر لينجحوه، فيمكن اجبار زعيم حماس على اعادة التفكير فى موقفه، او يمكن تحويل موقف الاهالى فى غزة الى تأييد عباس.
من الصعب تحقيق السلام بين فلسطين واسرائيل بغياب حماس
هل ينجح هذا المؤتمر الدولى بشأن مسألة الشرق الاوسط ام لا، وذلك يرجع الى عاملين احدهما اصدار وثيقة كتابية او بيان يوافق عليها كافة الاطراف، للتوصل الى مؤشر وجدول زمنى للمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية واقامة الدولة الفلسطينية فى الخطوة التالية. اضافة الى ذلك، فان هذا المؤتمر لن يكون فرصة لاخذ الصورة والدعاية فقط، بل جيب ان يحدد الاستراتيجية والنوايا السياسية الواضحة بعد المؤتمر، والى سلسلة من الاجراءات المتواصلة. والاخر يتم التركيز فى مستوى الرد من ايران وحماس. يقلق الجانب الامريكى ان تشن حماس ومنظمات ارهابية هجمات صاروخية واسعة النطاق قبل مؤتمر انابوليس وبعده وتقوم بالتفجير الانتحارى فى داخل اسرائيل بهدف تخريب المصالحة الفلسطينية الاسرائيلية. يرى المحللون انه من اصعب تحقيق السلام الحقيقى بدون مشاركة حماس فى المؤتمر.
يحضن بوش قدمى بوذا منتظرا لنجاحات جديدة
لم يحرق بوش البخور امام البوذا، ولكنه يحضن قدمة البوذا قبل انتهاء ولايته، لان عقد المؤتمر الدولى فى الشرق الاوسط قد يخفف حدة انتقاد الحزب الديمقراطى لحكومته، ويستغل فرصة تحقيق التقدم فى المسألة النووية الكورية سعيا الى ايجاد فتحة اختراق جديدة دبلوماسيا.
يخطى مؤتمر انابوليس خطوة هامة للحل الجدى للنزاع الفلسطينى الاسرائيلى، ولكن المسألة فى الشرق الاوسط معقدة ومتشابكة، وان مستقبل المصالحة الفلسطينية الاسرائيلية صعب ومتعرج، وبحاجة الى جهود الولايات المتحدة والمجتمع الدولى فى نصح المصالحة وحفز المفاوضات مما يدفع الطرفين الفلسطينى والاسرائيلى الى التنازل، وفى الوقت نفسه، لاجل تقديم كميات كبيرة من المساعدات الاقتصادية للدولة الفلسطينية الموجع اقامتها قريبا، وتقديم مساعدات ضرورية لتهيئة معيشة اللاجئين الفلسطينيين. هذا هو هدف حقيقى لحكومة بوش لدعوة عدد ضخم من كبار المسؤولين الى حضور المؤتمر فى موسم اجتياح رياح الخريف اوراق الشجر. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  خبير : ثلاث وسائل امريكية تؤجل نهوض الصين
2  تعليق: لنتحدث عن // الدبلوماسية ذات مفهوم القيمة//
3  الصين اكبر دولة متنجة للكمنجة فى العالم
4  تعليق: لندفع ديمقراطية العلاقات الدولية سويا
5  عاجل جدا: رئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو يكشف النقاب عن الصورة الاولى للقمر

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة