الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:12:03.15:49
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:741.43
يورو:1086.27
دولار هونج كونج: 95.214
ين ياباني:6.6883
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: القمة الخليجية بقطر تواجه تحديات الأمن وتدهورالدولار والتضخم


تواجه القمة الخليجية ال28 لقادة دول مجلس التعاون الخليجي التي ستبدأ أعمالها اليوم /الاثنين/3 ديسمبر الجاري/ بالعاصمة القطرية الدوحة العديد من التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية في مقدمتها تحقيق الأمن لدول المجلس ومواجهة الأوضاع في العراق وأزمة الملف النووي الإيراني وتدهور الدولار وزيادة التضخم.
وأكدت مصادر دبلوماسية خليجية ، لوكالة أنباء (شينخوا) ، أهمية القمة الخليجية في ظل تطورات الأحداث المتسارعة التي تمر بها المنطقة حاليا مما يستدعي المزيد من التشاور والتنسيق بين دول مجلس التعاون لاتخاذ موقف خليجي موحد حيالها.
وقالت المصادر إن القمة الخليجية التي ستعقد برئاسة أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني ستتناقش أخر تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وسبل تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك في شتى المجالات.
وأضافت أن القمة التي تستمر أعمالها يومين ستركز على التحديات الراهنة في المنطقة والمتمثلة في الأوضاع المتدهورة في العراق والقضية الفلسطينية وعملية السلام في ضوء نتائج مؤتمر السلام الدولي الذي عقد مؤخرا بأمريكا والأوضاع في لبنان والسودان والصومال إضافة إلى أزمة الملف النووي الإيراني والجزر الإماراتية الثلاث " طنب الصغرى وطنب الكبرى وابو موسى " التي تحتلها إيران منذ عام 1971 وجهود مكافحة الإرهاب الدولي.
وأشارت إلى أن القمة ستستعرض كذلك نتائج الدراسة المشتركة التي أعدتها الأمانة العامة لمجلس التعاون بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي للأغراض السلمية لدول المجلس إلى جانب جهود دول المجلس لدعم اليمن وعلاقات دول المجلس مع الدول والتكتلات الاقتصادية الدولية.
وذكرت المصادر انه رغم الظروف السياسية الحساسة والبالغة الدقة التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن إلا أن الملف الاقتصادي سيتأثر بنتائج القيمة التي من المقرر أن تعلن انطلاقة السوق الخليجية المشتركة بعد استكمال كافة متطلبات هذه السوق لدفع وتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين الدول الأعضاء.
وحول الوضع المتفاقم في العراق ، أشارت المصادر إلى ان قادة دول الخليج سيؤكدون حرصهم على ضرورة الدفع بالعملية السلمية في العراق وإنهاء حالة الانفلات الأمني الخطير ودعم كافة الجهود التي تهدف إلى تحقيق امن واستقرار العراق والمحافظة على سيادته الوطنية ووحدة أراضيه.
وفيما يتعلق بالملف الاقتصادى، رجحت المصادر إعلان تأجيل إطلاق العملة الخليجية الموحدة الذي كان مقررا في عام 2010 بسبب ضعف الدولار الذى سبق ان تم اعتماد كمثبت مشترك للعملات الخليجية ولزيادة نسبة التضخم في بدول الخليج إلى نسبة عالية وانعكاس ذلك على غلاء المعيشة اضافة إلى تخوف بعض الدول من قدرة البعض على الاستمرار بالتمتع باقتصاد قوي دون الاخرى مما يتطلب ضرورة المساواة في الاقتصاد والنمو حتى تظل هذه العملة قوية.
ومن المقرر أن تستحوذ أزمة الملف النووي الإيراني مع المجتمع الدولي حيزا كبيرا في اجتماعات القمة خاصة بعد إعلان طهران مشاركة الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في أعمال القمة كأول رئيس إيراني يشارك في اجتماعات قادة دول المجلس التعاون تلبية لدعوة وجهتها إليه
الدولة المستضيفة للقمة قطر.
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد شددت فى أكثر من مناسبة على ضرورة إنهاء أزمة الملف النووي الإيراني مع المجتمع الدولي بالطرق السلمية وعبر الحوار والتفاهم لتجنيب المنطقة المزيد الولايات والمتاعب في حال نشوب حرب ضد إيران.
كما يتطرق القادة إلى أزمة الاستحقاق الرئاسي اللبناني وضرورة تحقيق الوفاق الوطني بين جميع ألوان الطيف السياسي اللبناني والحفاظ على استقرار لبنان وأمنه وسيادته الوطنية وضرورة دعم الجهود المبذولة لتحقيق الوفاق الوطني وبناء علاقات بين سوريا ولبنان تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية بما يحفظ الأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة.
يذكر أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تأسس عام 1981 ويتخذ من الرياض مقرا له يضم كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ودولة قطر ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة الأمارات العربية المتحدة ويسعى المجلس إلى دعم مسيرة العمل الخليجي المشترك في كافة المجالات وتحقيق التكامل والوحدة المنشودة بين دوله الأعضاء.
ومن المقرر أن يشارك في القمة غالى جانب الرئيس الإيراني العديد من مسئولي المنظمات الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة و منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية التي سيجري أمينها العام عمرو موسى خلال المشاركة سلسلة من اللقاءات تتناول الملفات الساخنة في المنطقة. (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 بدء الجلسة المغلقة لقادة دول مجلس التعاون الخليجى

 قادة دول مجلس التعاون الخليجى يعتمدون ورقة كويتية في مستهل أعمال  القمة

 تقرير إخباري : القمة الخليجية تواصل أعمالها لليوم الثانى بمناقشة  ورقة عمانية حول العراق   

1  تتويج ملكة جمال الصين ملكة جمال العالم
2  تقرير: الولايات المتحدة قلقة بامتلاك ايران صاروخا جديدا – وسائل الاعلام تقول بان النفط هو ورقة رابحة تستخدم فى مقاومة الولاايت المتحدة
3  تعليق: تقدم تحققها ومشاكل تشهدها حلقة جديدة من مؤتمر سلام الشرق الاوسط تحت اشراف الولايات المتحدة
4   تعليق: شريط جديد لبن لادن / يزرع الخلاف / بين اوربا والولايات المتحدة
5  مقال خاص : الى اين تتوجه منطقة الشرق الاوسط بعد مؤتمر انابوليس للسلام ؟

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة