الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:12:12.14:56
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:736.47
يورو:1080.00
دولار هونج كونج: 94.438
ين ياباني:6.6405
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: رحلة بوش فى الشرق الاوسط تحدق بها الصعوبات

بكين 12 ديسمبر/ نشرت صحيفة النور الشانغهائية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // رحلة بوش فى الشرق الاوسط تحدق بها الصعوبات // وفيما يلى موجزه:
الرئيس الامريكى بوش سيزور الشرق الاوسط فى اوائل يناير المقبل
عقد بالولايات المتحدة مؤتمر انابوليس للسلام الذى اخذ حل النزاع الفلسطينى الاسرائيلى موضوعا رئيسيا له فى يوم 27 نوفمبر الماضى. حضره منبودون من اكثر من 50 دولة ومنظمة دولية. فى يوم 3 ديسمبر الحالى افتتحت قمة مجلس التعاون الخليجى ال28 فى دحى عاصمة القطر، وبدعوته حضرها الرئيس الايرانى نجاد, وفى ذها اليوم اصدرت وكالات الاستخبارات الامريكية تقريرا استخباريا بشأن المسألة النووية الايرانية وذكر التقرير ان ايران قد اوقفت برنامجها النووى فى عام 2003، ولم تعد تشغيله حتى الان، ثم اعلن البيت الابيض عن ان الرئيس الامريكى بوش سيزور الشرق الاوسط فى الايام العشرة الاولى من يناير المقبل، وتتضمن رحلته اسرائيل وفلسطين، ومصر والمملكة العربية السعودية والاردن. لا شك فى ان تكون هذه السلسلة من الحوادث موضوعا اكثر سخونة فى منطقة الشرق الاوسط خلال الفترات المقبلة، ما هو قصد بوش فى رحلته فى الشرق الاوسط وهل سينجح فى هذه الرحلة يثير ذلك تخمنات كثيرة من قبل الناس.
وفقا للتحليل، فان القصد الرئيسى لرحلة بوش فى الشرق الاوسط هو دفع المفاوضات السلمية بين فلسطين واسرائيل وكسب التأييد من قبل الدول الاقليمية لموقفها تجاه ايران.
ان المسألة الفلسطينية الاسرائيلية لم يتم حلها حتى الان رغم الجهود الكدودة من جميع الاطراف. بالرغم من ان بعض الناس قالوا انه لم يحدث اى شىء فى مؤتمر انابوليس هذا، ولم يكن فى المؤتمر الا 3 خطابات فقط الا ان المفاوضات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية اعيد تشغيلها بعد ان انقطعت لسنوات عديدة، وذلك لا يزال يبشر بامل بحل المسألة.
ولكن، صحيح ان اعادة تشغيل المفاوضات السلمية خبر سار، الا انها بلا مغزى اذا لم تحقق اى نجاح، ويصبح ذلك آمالا وهمية ليحاول بوش ان يحل المسألة الفلسطيينية الاسرائيلية التى تعد واحدة من النزاعات الاكثر تعقيدا والاطول زمنا فى العالم لينهى بذلك ولايته ويعيد يدون سجل الهزيمة المتكررة التى اصيبت بها سياسته الخارجية.
قدم رئيس الوزراء الاسرائيلى اولمرت // ثلاث لائيات// الجديدة اثر اختتام مؤتمر انابوليس، اى ان الارض المقدسة لا يسمح باجراء المفاوضات حولها، وان الموعد النهائى للمفاوضات ليس من الضرورى ان يتم الالتزام به، وان لا يتم التوصل الى اتفاق سلمى قبل ازالة الجانب الفلسطينى للمنظمات الارهابية. فى يوم 4 ديسمبر، اعلن الجانب الاسرائيلى عن بناء 307 شقق من مساكن المستوطنات . ثم ارسل رئيس السلطات الوطنية الفلسطينية عباس رسالة عاجلة الى بوش متطلبا بوقف بناء الجانب الاسرائيلى للمستوطنات. كما قالت وزيرة الخارجية الامريكية علنا ايضا ان هذه التصرفات لا تساعد فى احلال السلام الفلسطينى الاسرائيلى. وبعد مؤتمر انابوليس للسلام، ازدادت الجهود التى بذلتها اسرائيل لمحاصرة واصابة المواطنين الفلسطينيين . ويمكن القول موضوعيا بان هناك مجالات غير كثيرة للتراجع بالنسبة الى فلسطين التى تعد جانبا ضعيفا، وان مفتاح مسألة تحقيق السلام بين فلسطين واسرائيل هو توصل الجانب الاسرائيلى الى تنازل ضرورى.
ويدل ما نذكره انفا على ان مهمة اقناع بوش لتوصل الجانب الاسرائيلى الى // تنازل مؤلم// لاجل تحقيق السلام صعبة وشاقة جدا. نظرا لان اسرائيل هى الحليف الوثيق للولايات المتحدة فى الشرق الاوسط، لم يفكر الرؤساء الامريكيون السابقون فى التضحية بمصالح اسرايل الرئيسية، هل بوش ان يخطو خطوة اخرى، وهل توافق اسرائيل على ذلك، فان هذه لها صلة بالعوامل الرئيسية لنجاح رحلة بوش فى الشرق الاوسط.
ذكر التقرير الاستخبارى الامريكى الصادر قبل ايام ان ايران اوقفت برنامجها النووى فى عام 2003، محتى الان لم تعد تشغيله. وذلك يجعل بلا شك بوش يقع فى موقع حرج، كما يجعل ثقة العالم به تتعرض لضربة شديدة مرة اخرى. وحتى الان، لم يتغير موقف بوش من ايران بعد, ولا يزال يرى ان ايران هى اكبر تهديد للمنطقة والعالم، ويتمسك بفرض العقوبات على ايران’ ولا يمكن ابعاد احتمال شن العمل العسكرى عليها. ترى الولايات المتحدة دائما ان الدول العربية وخاصة الدول العربية الخليجية يجب ان تكون مؤيدا رئيسيا للولايات المتحدة فى مناهضة امتلاك ايران للاسلحة النووية. اذا تم اثبات صحة الانباء بان رحلة بوش المقبلة تتضمن بعض الدول العربية، فلا بد من ان يستغل الفرصة لكسب تأييدها لموقفه من ضرب وضغط ايران. بالرغم من ان الدول العربية تعارض ايران فى امتلاك الاسلحة النووية، الا انها لا توافق ايضا على شن الولايات المتحدة للعمل العسكرى عليها قلقا بان ذلك سيحدث فوضى واضطرابا اشد فى الوضع الاقليمى. ان الدول العربية الخليجية التى لها صلة بالنزاع الارضى مع ايران وتحافظ على الحذر من مطامع ايران لان تكون دولى كبرى اقليمية ذكرت فى القمة يوم 3 ديسمبر الحالى انها لا ترغب فى ان تقع الحرب فى هذه المنطقة, ولذلك دعت زعيم ايران نجاد الذى ليس زعيم دولة عضوية الى حضور القمة. وذلك هو الوضع السياسى والتعبير الودى بالذات. وبعد اصدار التقرير الاستخبارى الامريكى بشأن المسألة النووية الايرانية، يفقد بوش حجة ان يحاول ان يضرب ايران، وان اكتسابه لتأييده من قبل الدول العربية وخاصة من قبل الدول الخليجية يحدق به الصعوبات الاكبر.
مع الاقتراب من رحلة بوش الاولى فى الشرق الاوسط، يزداد اهتمام العالم بها اكثر فاكثر. ولكن، هل يمكن ان يحقق بوش هدفه الشخصى، يضطر الناس ان يضعوا على ذلك علامة استفهام. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استاذ صينى : الصين المعاصرة تحتاج مفهوم السيادة البحرية الجديد
2  تعليق: اذا ارسل بوش خطابا الى كل من نجاد وبشار
3  تعليق: الدوافع الثلاثية تكمن فى التقرير الاستخبارى الامريكى بشأن برنامج ايران النووى
4   تقرير : عدد السجناء يتجاوز مليونين – الولايات المتحدة اصبحت اكبر سجن فى العالم
5  ملامح الانسات العالميات فى المسابقات السابقة / صور/

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة