الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:16.10:28
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:724.54
يورو:1077.57
دولار هونج كونج: 92.847
ين ياباني:6.7059
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى: المفاوضت حول المسائل المحورية الفلسطينية الاسرائيلية تواجه صعوبة تلو اخرى

بكين 16 يناير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدو / شينخوا/ تحليلا اخباريا تحت عنوان // المفاوضت حول المسائل المحورية الفلسطينية الاسرائيلية تواجه صعوبة تلو اخرى// وفيما يلى موجزه:
بدأ وزير الخارجية الاسرائيلى ليفنى ورئيس الوزراء الفلسطينى السابق قريع يوم 14 يجريان الحوار حول المسائل المحورية المتعلقة بالنزاع القائم بين فلسطين واسرائيل وبصفتيهما مسؤولين لفرقة المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى، وتتضمن هذه المسائل مكانة القدس وعودة اللاجئين الفلسطنيين بالاضافة الى حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية والخ.
هذه هى اول مفاوضات اجرتها اسرائيل وفلسطين منذ اعادة تشغيل المفاوضات السلمية بشأن المسائل المحورية. بعد التشاور، قرر الاثنان اجراء محادثات بانتظام حول هذه المسائل المحورية فى المستقبل. تتطرق المسائل المحورية الى المصالح الاساسية لكلا الجانبين، ولكن، هناك خلاف كبير بينهما فى هذه المسائل حتى الان، مما يقلق مستقبل المفاوضات بين الجانبين حول هذه المسائل المحورية.
ان خلفية بدء اسرائيل وفلسطين بالمفاوضت حول هذه المسائل المحورية هى توصل الطرفين الاسرائيلى والفلسطينى الى // وثيقة تفاهم المشتركة// فى المؤتمر الدولة حول مسألة الشرق الاوسط والذى عقد فى نوفمبر الماضى، ويتعهد الجانبان فى الوثيقة باعادة تشغيل عملية السلام التى انقطعت لمدة قرابة 7 سنوات، والسعى الى التوصل الى معاهدة سلام واسعة المضامين فى نهاية العام الحالى. ويجب الاشارة الى ان هذا المؤتمر الدولى لمسألة الشرق الاوسط دفعت عقده الولايات المتحدة. انطلاقا من حماية مصالحها الخاصة، وخاصة من الحاجة الى تسحين صورتها فى هذه المنطقة، رفعت بوضوح درجة اهتمامها بالنزاع الاسرائيلى الفلسطينى. ارسل الرئيس الامريكى بوش وزيرة الخارجية الامركية رايس لتعيد دفع عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية التى توقفت. اذ زارت رايس منطقتى اسرائيل وفلسطين 8 مرات فى عام 2007، لتقوم بالتنسيق بين موقفيهما.
بالرغم من ان اسرائيل وفلسطين بدأتا تجريان المحادثات حول المسائل المحورية الا ان المحللين يرون ان هناك طريقا لا يزال طويلا اذا اريدا تحقيق التقدم الاختراقى فى المفاوضات.
حتى الان، تتقدم المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية ببطء، ولم يتم لمس المضاميت الاساسية. وان المضانين الرئيسية للمحادثات التى اجرتها فرقة المفاوضات تحتصر فقط فى حل المسائل المتعلقة ببرنامج المفاوضات وشكلها. نظرا لضيق الوقت، قال الرئيس الاسرائيلى بيريز يوم 13 ان انتقال المفاوضات من مرحلتها الاولى الى مرحلتها المتوسطة قد تحتاج عدة اشهر، لذا فان المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية لا يمكن وقفها ولو فى لحظة واحدة.
ولكن المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية تواجه صعوبة تلو اخرى. اولا، تنقص الجانبين ثقة، مما يجعل // خارطة الطريق// لاحلال السلام فى الشرق الاوسط يصعب تنفيذها بالشامل. بمقتضى مطلب المرحلة الاولى من // خارطة الطريق//، يجب على الجانب الفلسطينى ان يضرب الاعمال لارهابية لضمان سلامة اسرائيل، اما الجانب الاسرائيلى فيجب عليه ان يجمد الاستيطان فى الضفة الغربية، ويزيل مستوطنات غير شرعية، وينسحب من المدن فى الضفة الغربية, ولكن الطرفين // يسمعان جعجعة ولا يريان طحنا// اثناء تنفيذ // خارطة الطريق//، والاكثر من ذلك ان الطرف يدين الطرف الاخر بانه لم يتخذ اجراءات بهذا الخصوص. قال وزير الاسكان والبناء الاسرائيلى يوم 13 ان اسرائيل ستواصل دفع مشروع الاسكان فى شرق القدس، ولكن عباس رئيس السلطات الوطنية الفلسطينية اكد فى نفس اليوم ان بناء المستوطنات ستعرقل تقدم المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية.
اضافة الى ذلك، الوضع داخل اسرائيل وفلسطين فى غاية التعقد، ويقيد بشدة توصل الطرفين الى اتفاق حول المسائل المحورية.
ان سيطرة حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية / حماس على قطاع غزة جعلت فلسطين تقع فى // حالة الانشقاق//، يعجز عباس عن السيطرة على الوضع الكلى، ويعجز عن تقديم التأمين الامن لاسرائيل، ناهيك عن توصله الى تنازل فى المسائل المحورية نيابة عن الشعب الفلسطينى لكه. ولكن موقفى اسرائيل والولايات المتحدة هما ان فلسطين التى تتوصل مع اسرائيل الى معاهدة سلام يجب ان تتضمن قطاع غزة والضفة الغربية، لذا فان ه من الصعب ان تتوصل اسرائيل وفلسطين الى معاهدة اذا لم يتم حل // حالة الانشقاق// الفلسطينية.
بالنسبة الى اسرائيل، فى حكومة اولمرت الائتلافية اراء متفاوتة. يعارض الحزب اليمينى فى الشركاء الحاكمين // اسرائيل، ديارنا// معارضة عازمة المفاوضات حول المسائل المحورية، كما يعارض حزب دينى اسرائيلى اخر بعزم تغيير حالة القدس الجارية. يهدد هذان الحزبان ان ينسحبا من الحكومة، وذلك يقيد قدرة اولمرت على صنع المقررات الى حد كبير.
اضافة الى ذلك، من المقرر ان تصدر اللجنة الخاصة للتحقيق فى النزاع اللبنانى الاسرائيلى تقريرا نهائيا فى نهاية يناير الحالى، قد تثير مضامين التقرير عاصفة سياسية من جديد، حتى يؤثر فى استقرار حكومة اولمرت. اذا وقعت هذه الحالة فقد لا يوكن ان تتواصل المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية حينذاك. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 الامين العام للامم المتحدة يدين بشدة اعتداء بيروت

 تقرير اخباري :رايس متفائلة باوضاع العراق بعد سلسلة لقاءاتها مع كبار قادته

 تعليق: مركز الثقل الاستراتيجى الامريكى ينتقل – دفع المفاوضات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية فى الشرق الاوسط وعزل ايران

 الولايات المتحدة تقول انه لا يوجد امريكيين بين ضحايا تفجير بيروت

 تقرير اخبارى: العراقيون بلا كهرباء وقلة فى وقود التدفئة فى ظل موجة  برد شديدة

 اولمرت: مفاوضات السلام تستحق المخاطرة بالائتلاف

1  المنتخب المصرى لكرة القدم يتعادل مع نظيره الانجولى 3-3
2  البرلمان العراقي يمرر قانون المساءلة والعدالة
3  تعليق: هل يتحقق هدف زيارة بوش لاسرائيل وفلسطين ؟
4  تقرير: رحلة بوش فى الشرق الاوسط – تعليقات متفاوتة عليها من الاطراف محليا
5  مائة الف تلميذ فى المدارس الابتدائية والمتوسطة يتبرعون ب210 الف قرش للتلاميذ الفقراء فى المناطق الجبلية / صور/

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة