الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:01:21.10:31
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:725.56
يورو:1045.06
دولار هونج كونج: 92.849
ين ياباني:6.8510
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: لنراقب على مسافة قريبة // رقعة الشطرنج// الخليجية

بكين 21 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // لنراقب على مسافة قريبة // رقعة الشطرنج// الخليجية// وفيما يلى موجزه:
فى الاسبوع الماضى، كانت المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودول خليجية اخرى مشغولة كل الشغل اثناء زيارة الرئيس الامريكى بوش والرئيس الفرنسى ساركوزى لها على التوالى. بالنسبة الى بوش، فان زيارته تعتبر جزءا من // الرحلة التوديعية// له، والهدف الرئيسى لرحلته هو // تقوية تعهده بالامن الطويل الامد لاصدقائه الخليجيين//، والعزلة المتزايدة لايران. وبالنسبة الى ساركوزى فان زيارته هى الزيارة الاولى التى قام بها للدول الخليجية منذ تولى منصبه الرئاسى، والهدف الرئيسى لزيارته هو دفع التعاون مع الدول الخليجية فى كافة المجالات بكل ما فى وسعه. تجدر الاشارة الى ان زيارة زعيمى الدولتين الغربيتين الكبريين للخليج فى آن واحد هى // مصادفة// وايضا // نادرة//، وذلك يدل على ان فرنسا والولايات المتحدة ودول اخرى تتدخل فى الشؤون الخليجية، مما يعرض حالة التنافس والمجابهة.
لا حاجة الى تفاصيل عن التأثير الذى تحدثه الولايات المتحدة والدور الذى تلعبه فى منطقة الخليج، وتجدر الاشارة الى استراتيجية فرنسا واتجاهها فى الخليج. افادت الانباء بان ساركوزى ترأس وفدا تجاريا واقتصاديا ضخما يتكون من اكثر من 400 رجال اعمال ليوقع على اتفاقيات مع الدول التى زارها فى المجالات السياسى والاقتصادى والعسكرى والثقافى ووفى مجالى الطاقة والسياحة وذلك بالاضافة الى كيفية التعزيز المتزايد للعلاقات الثنائية بين الطرفين خلال زيارته للخليج وتبادل الاراء مع زعماء الدول الخليجية التى يزورهم. يمكن القول بان فرنسا تعتبر التعاون الاقتصادى والعسكرى وسيلة، لتوثق العلاقات التقليدية مع الدول الخليجية بصورة متزايدة، وتقرب زعماء هذه الدول من حيث الشعور. ويمكن ان يؤتى لفرنسا فوائد فى الناحيتين : الاولى، يمكن السعى الى تعزيز حق الحوار فى الشؤون الخليجية عن طريق تعميق علاقاتها مع الدول الخليجية. ذكرت صحيفة فرنسية ان فرنسا ستبنى اول قاعدة عسكرية لها فى الامارات العربية المتحدة فى منطقة الخليج عبر زيارة ساركوزى. الثانية، يمكن دفع سياسة فرنسا حول الشرق الاوسط بصورة متزايدة بذلك، لرفع مكانتها السياسية فى منطقة الشرق الاوسط، ويمكن خلق صورة دولة كبرى لا ينقصها اداء الشؤون الاقليمية على الاقل ان لم تستطع ان تحلس مع الولايات المتحدة على طاولة واحدة.
لا تتمتع منطقة الخليج باهمية جيوسياسية واستراتيجية هامة فحسب, بل تكمن فيها موارد نفطية وغازية وفيرة ايضا، وفى الوقت نفسه، فانها اسواق ضخمة للصادرات ومواقع تتركز فيها البضائع، هذا هو السبب فى الاهتمام المشترك الذى توليها فرنسا ودول الاتحاد الاوروبى والولايات المتحدة بهذه المنطقة. والان، دخلت الاعمال المتعلقة باستئناف الوضع الامنى فى العراق واعادة اعماره بعد الحرب الى مرحلة حاسمة لها، كما لم تنخفض حمى المسألة النووية الايرانية، اذ ترى فرنسا والولايات المتحدة ودول اخرى ان امامها فى منطقة الخليج افاقا. ولكن بين الطرفين خلافا واضحا. فى مسألة العراق، ترى فرنسا والدول الاوروبية انه يجب احترام سيادة العراق وكرامته، ويجب على القوات العراقية ان تؤدى المسؤوليات والواجبات بشأن حماية الامن اكثر، لذا فيرتفع صوت الدعوة الى انسحاب القوات الاجنبية تدريجيا. وفى المسألة النووية الايرانية، كما تدعو فرنسا والمانيا ايضا الى حل الازمة عن الطريق الدبلوماسى . ولكن الولايات المتحدة تدعو الى فرض العقوبات على ايران حتى التهديد بالقوة. فموقف الاولى يختلف اختلافا كبيرا عن موقف الثانية. اضافة الى ذلك، بين اوربا والولايات المتحدة تناقضات ولكل منهما مصالح خاصة فى الحصول على موارد الطاقة والاستيلاء على الاسواق فى الخليج بالاضافة الى ترتيب السلطات بعد حرب العراق. ان هذه التناقضات لها صلة وثيقة بمصالحها الخاصة، ليصبح ذلك مصدرا للمصارعة والتنافس بين الطرفين فى منطقة الخليج.
طبعا، تتخذ فرنسا والولايات المتحدة موقفا مشتركا فى حظر انتشار الاسلحة النووية ومكافحة الارهاب وتعميم مفهوم القيمة الغربى فى الدول الخليجية, وان المصالح المشتركة تجعلهما من المحتمل ان تتعاونا، وتقرر ايضا التنافس بين الطرفين باعتبار موقفا مشتركا كمشبقة. على المسرح الدبلوماسى الخليجى، لا يمكن ان يتم التحدى ازاء الولايات المتحدة رسميا سواء كانت فرنسا او دول اوروبية اخرى. ولكن انجاز اللعب بالشطرنج الخليجى ليس امرا سهلا سواء بالنسبة لفرنسا او الولايات المتحدة، لان الدول الخليجية تبقى الان فى فترة مليئة بالاحداث، والتشكيلة الاقليمية تشهد انقساما وتنظيما، يتعين على فرنسا والولايات المتحدة ودول اخرى ان تفكر بصورة تامة فى مطالب الدول الخليجية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

  توقف محطة توليد الكهرباء الرئيسية في قطاع غزة

 موسى يختتم زيارته للبنان

 تعليق: باى نية تعجل فرنسا تدخلها فى منطقة الخليج ؟

 تعليق: ذنب من لتصعيد المجابهات العسكرية بين اسرائيل وفلسطين – لا تستطيع ان تتخلص رحلة بوش فى الشرق الاوسط من مسؤولية ذلك

 تقرير إخباري: غزة ستعيش في ظلام خلال ساعات بسبب الحصار الاسرائيلي

 تقرير إخبارى : الوقود فى المحطات بقطاع غزة يبدأ فى النفاد

1  اجمل الطالبات الجامعيات فى الصين
2  تقرير: وسائل الاعلام الامريكية تقول ان غواصة نووية استراتيجية صينية جديدة تتجهز باسلحة فضاء صينية / صور/
3  تعليق: باى نية تعجل فرنسا تدخلها فى منطقة الخليج ؟
4  اليمن: اعتقال مجموعة من المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة
5  الاحمر والازرق والرمادى .. الوان ازياء تقليدية لاولمبياد بكين 2008

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة